Sign in
Download Opera News App

 

 

من أين جاء الكبش الذي ذبحه سيدنا إبراهيم فداء لسيدنا إسماعيل ؟ وما الطلب الأخير الذي طلبه إسماعيل ؟

في القرآن الكريم قصص الأنبياء والمرسلين التي نستمد منها الحكمة والموعظة ونتبين منها الطريق المستقيم فنتبعه ونبتعد عن طريق الشر ، وقد تعرض الأنبياء والمرسلين إلى كثير من الفتن والابتلاءات ولكنهم صبروا واستعانوا بالحق تبارك وتعالى .

وفي السطور التالية نعرض لكم قصة سيدنا إبراهيم عليه السلام مع ولده سيدنا إسماعيل عليه السلام ، ونجيب عن السؤال الذي قد يراود الكثيرين وهو من أين جاء الكبش الذي ذبحه سيدنا إبراهيم فداءا لسيدنا إسماعيل ؟ وما الطلب الأخير الذي طلبه سيدنا إسماعيل قبل الذبح ؟

وردت قصة سيدنا إبراهيم عليه السلام مع ابنه سيدنا إسماعيل في القرآن الكريم حيث يقول الحق تبارك وتعالى : " فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَىٰ فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَىٰ ۚ قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ ۖ سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ " .

فالمعلوم أن رؤيا الأنبياء حق لا جدال فيه ولما تكررت الرؤية أيقن سيدنا إبراهيم أن عليه أن ينفذ ما رآه ، وعندما امتحن الله سبحانه وتعالى قلب سيدنا إبراهيم نجح في الامتحان وقرر تنفيذ أمر الله ، وعرض سيدنا إبراهيم الأمر على ولده سيدنا إسماعيل عليه السلام فامتثل لأمر الله سبحانه وتعالى.

وأخذ سيدنا إبراهيم ولده سيدنا إسماعيل إلى مكان ليس فيه أحد وامتثل سيدنا إسماعيل لأمر أبيه ولكن كان له طلب أخير وهو ألا ينظر أبوه إلى وجهه وهو يذبحه حتى لا يتردد فيخالف أمر الله تعالى ، وهذا يدل على مدى إيمان سيدنا إسماعيل ، حيث يقول الحق تبارك وتعالى" فلما أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ (103) وَنَادَيْنَاهُ أَن يَا إِبْرَاهِيمُ (104) قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا ۚ إِنَّا كَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (105) إِنَّ هَٰذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ "

وعندما تشهدا واستعد سيدنا إبراهيم للذبح ناداه الحق تبارك وتعالى أنه صدق الرؤيا وفداه بذبح عظيم ، وعن الذبح العظيم المقصود فهو عند أهل العلم من الفقهاء هو كبش عظيم من الضأن ولكن لم يتفق الفقهاء والمفسرون حول مصدره ، فمنهم من رأى أنه من الجنة ، وبعضهم ذهب إلى أنه القربان الذى قدمه هابيل بن آدم عليه السلام فتقبله الله منه ورفعه وأدخله الجنة ، والبعض ذهب إلى أنه من كباش الجبال ، ولكن لا يوجد رأي قاطع في هذه المسألة .

وفي الختام ندعو الله سبحانه وتعالى أن يتقبل منا ومنكم صلاتنا وصدقاتنا وسائر الأعمال الصالحة ، وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

https://m.alwafd.news/%D8%AF%D9%86%D9%8A%D8%A7-%D9%88%D8%AF%D9%8A%D9%86/2968906-%D9%85%D9%86-%D8%A3%D9%8A%D9%86-%D8%AC%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%A8%D8%B4-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%89-%D9%81%D8%AF%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87-%D8%A8%D9%87-%D8%A5%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%B9%D9%8A%D9%84

https://www.masrawy.com/ramadan/islamicnnews-sunna/details/2020/5/4/1779287/-%D9%82%D8%B5%D8%B5-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%86%D8%A8%D9%8A%D8%A7%D8%A1-11-%D8%A5%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%B9%D9%8A%D9%84-%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%8A-%D8%A7%D9%81%D8%AA%D8%AF%D8%A7%D9%87-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87-%D8%A8%D9%80-%D8%B0-%D8%A8-%D8%AD-%D8%B9-%D8%B8-%D9%8A-%D9%85-

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات