Sign in
Download Opera News App

 

 

ما هي سورة "التوديع".. ولماذا سميت بهذا الاسم؟

نوّر جبينك فـي هـدى القـرآن، فهو المعينُ على الشدائـد،و وهوالشفيع ُ على الخلائق، و حصن أمن المسلمين وفخرهم، و خير ما تنطق به الشفتان، فالحرف نور،و يا حظ من حفظَ الكتاب بقلبه.

سورة التوديع

سميت سورة النصر بسورة التوديع؛ وذلك لأنها كانت تتضمن نعي النبي -عليه الصلاة والسلام- وتوديعه للدنيا، وإخبره الله - عز وجل- باقتراب أجله، و روي عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أنه قال: « لما نزلت (إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ) دعا رسول الله -عليه الصلاة والسلام - فاطمة وقال: (إنه قد نُعيت إلي نفسي) فبكت ثم ضحكت، وقالت: أخبرني أنّه نُعِيَت إليه نفسه فبكيت، ثم قال: (اصبري فإنك أول أهلي لحاقًا بي؛ فضحِكت».

وبالرغم من قصر هذه السورة إلا أنها تحمل في داخلها الكثير من المعاني، فهي تمام للرسالة التي بُعث لها سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وتوجيه له بأن يستعد للموت بالاستغفار والتوبة وشكر الله والتّسبيح بحمده.

و روي عن عبد الله بن عباس - رضي الله عنهما- أن عمر بن الخطاب - رضي الله عنه-أنه سأل أشياخ بدر فقال: «ما تقولون في قول الله تعالى: (إِذا جاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ ) حتى ختم السّورة، فقال بعضهم: أمرنا أن نحمد الله ونستغفره إذا نصرنا وفتح علينا، وسكت بعضهم فلم يقل شيئًا، فقال: أكذلك تقول يا ابن عباس؟ قلت: لا، فقال: ما تقول؟ فقلت: هو أجل رسول الله - عليه الصلاة والسلام- أعلمه له، قال: (إِذا جاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ) فذلك علامة أجلك (فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كانَ تَوَّابًا)، فقال عمر بن الخطاب: لا أعلم منها إلا ما تقول».

و عن أم المؤمنين عائشة - رضي الله عنها- قالت: « كان رسولُ اللهِ - عليه الصلاة والسلام - يُكثِرُ من قول سبحانَ اللهِ وبحمدِه، أستغفرُ اللهَ وأتوبُ إليه، قالت: فقلت يا رسولَ اللهِ! أراك تُكْثرُ من قولِ: سبحانَ اللهِ وبحمدِه أستغفرُ اللهَ وأتوبُ إليه؟ فقال: أخبرني ربِّي أنّي سأرَى علامةً في أُمّتي فإذا رأيتُها أكثرتُ من قولِ سبحانَ اللهِ وبحمدِه أستغفرُ اللهَ وأتوبُ إليه. فقد رأيتُها (إذا جاء نصر الله والفتح)، وفتحُ مكةَ (ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجًا فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابًا».

فضل سورة التوديع

سورة النصر لها العديد من الفضائل، أبرزها: أنها تَعدل ربع القرآن الكريم، و روي عن أنسٍ -رضي الله عنه-: « أن الكافرون والنصر تعدلُ كل منهما ربع القرآن، وإذا زلزلت تعدلُ ربع القرآن».


مصادر

https://www.elbalad.news/4338369

https://akhbarak.net/blog/37623/%D8%B3%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%A7%D9%81%D8%B1%D9%88%D9%86-%E2%80%8F%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8F%D8%A8%D9%8E%D8%B1%D9%91%D9%90%D8%A6%D9%80%D9%8E%D8%A9%D9%8F-%E2%80%8F%D9%85%D9%90%D9%86/

Content created and supplied by: AmeraSalah (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات