Sign in
Download Opera News App

 

 

وعدت يا رمضان.. فبأي حال عدت إلينا.. تعرف على فضائل الشهر الكريم

ها هي أيام شعبان في انصرام ، وسيقبل علينا شهر الصيام والقيام ، شهر المغفرة والرضوان ..وعدت يا رمضان بالخير والبشر والفرح ،تنشر مع قدومك نفحات التقوى في الأجواء ، وتعم بطلتك المودة والرحمة والإخاء ..عدت يا رمضان وهلالك ليس كبقية الأهلة ،هلال خير وبركة ، ونشر في النفوس روح التسامح والألفة والمحبة والرحمة ..

أشرقت شمسك يا رمضان ، أشرقت بطاعة الله، أيامك ليست كبقية الأيام ، ولياليك ليست كبقية الليالي، كيف لا وقد شرف الله يومك بالصيام، ولياليك بالتهجد والقيام ، وعدت يا رمضان ، وتجددت مع قدومك مواسم الطاعات، وفتحت معك أبواب الجنان ، وغلقت أبواب النار ، ونادى مناد يا باغي الخير أقبل ويا باغي الشر أقصر ..


أنزل الله عز وجل فيه القُرآن الكريم فى هذا الشهر الكريم وكان نزول القرآن فيه من أعظم الأحداث التي تُبيّن فضل هذا الشهر؛ فهو كلام الله الذي بيّن فيه أخبار الأُمم السابقة، والأحكام التي تضمن السعادة للإنسان في الدُّنيا والآخرة، قال -تعالى-: (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ) صدق الله العظيم

يتضمّن شهر الخير على ليلة القدر التي بيّن النبيّ أنّها خير من ألف شهر، ومن قامها لله مُحتسباً الأجر والثواب غفر الله له ما تقدّم من ذنبه لقول النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم (مَن قَامَ لَيْلَةَ القَدْرِ إيمَانًا واحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ، ومَن صَامَ رَمَضَانَ إيمَانًا واحْتِسَابًا غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم


لرمضان نفحات ربانية، فاز من تعرض لها وغنمها، فهل من توبة نصوح نفتح بها صفحة جديدة مع أنفسنا ، نتأمل فيها حالنا، نغير فيها من أنفسنا ..فلنجدد النية والعزم على استغلال أيامه ولياليه لاغتنام فرصه وجني ثماره، وليرى الله فينا خيراً في شهرنا، وليكن التقوى هو هدفنا وشعارنا، ولنتسابق للخيرات من أول أيامه

وفقنا الله لحسن استقباله، وأعاننا الله فيه على طاعته وحسن عبادته ..حفظكم المولى ورعاكم وسدد بالخير خطاكم


المصادر :-

https://m.elwatannews.com/news/details/5407523

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات