Sign in
Download Opera News App

 

 

حدث في مثل هذا اليوم.. الثالث من رمضان.. وفاة ابنة الرسول.. حادثة التحكيم.. فرنسا تقتل بطل مسلم بتشاد

ارتبط شهر رمضان المبارك بالكثير والعديد من الأحداث الهامة علي مر التاريخ، حفظها لنا المؤرخين في كتبهم لنعرفها علي مر الزمان، ونستمر في عرض أهم أحداث كل يوم من أيام الشهر المبارك طوال أيام الشهر الكريم.

الخروج لبدر:

في الثالث من رمضان، خرج محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم من المدينة المنّورة قاصداً موقع بدر، حيث ستدور المعركة الكبرى، والأولى.

مقابر شهداء أهل بدر، وثلاث لوحات إرشادية، بهم لوحة كتبت بالفارسية، تتناول ما يحرم عمله عند القبور، والغرض من زيارتها.

لغزوة بدر مكانة خاصة، إذ هي أول معركة للمسلمين، ولأهل بدر مكانة خاصة في الإسلام إذ هم أول من دافعوا عن الدين، وكان الرسول صلى ﷲ عليه وسلم والخلفاء الراشدين من بعده يعاملونهم معاملة خاصة وفاء لهم وعرفانا بما قدموه، وهم من قاتلوا صفا واحدا في المعركة، مبتكرين اسلوبا حربيا لم تعرفه العرب من قبل، وفيهم نزل قول ﷲ عز وجل:

"إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُم بُنْيَانٌ مَّرْصُوصٌ".

وفاة فاطمة الزهراء:

في الثالث من رمضان، توفيت السيدة الكريمة العظيمة الجليلة السيدة فاطمة الزهراء بنت رسول ﷲ صلى ﷲ عليه وسلم، وزوجة الإمام علي بن أبي طالب، وأم سيدا شباب أهل الجنة الحسن والحسين، ومن البنات انجبت السيدتين زينب وأم كلثوم رضي الله عنهم جميعا.

وهي رضي ﷲ عنها، سيدة نساء أمة الإسلام، وثاني سيدات العالمين بعد السيدة مريم.

وكانت السيدة الجليلة الكريمة العظيمة أحب الناس لأبيها صلى ﷲ عليه وسلم، وذلك كما حكت السيدة عائشة رضي ﷲ عنها... وورد عن السيدة عائشة أيضا أن السيدة فاطمة قد بكت كثيرا والرسول صلى ﷲ عليه وسلم علي فراش الموت، ثم وجدتها تضحك.

فدهشت السيدة عائشة وقالت: "إِنْ كُنْتُ لَأَظُنُّ أَنَّ هَذِهِ مِنْ أَعْقَلِ نِسَائِنَا".

فَلَمَّا تُوُفِّيَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سألتها: أَرَأَيْتِ حِينَ أَكْبَبْتِ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَرَفَعْتِ رَأْسَكِ فَبَكَيْتِ ثُمَّ أَكْبَبْتِ عَلَيْهِ فَرَفَعْتِ رَأْسَكِ فَضَحِكْتِ، مَا حَمَلَكِ عَلَى ذَلِكَ؟".

قَالَتْ: "أَخْبَرَنِي أَنَّهُ مَيِّتٌ مِنْ وَجَعِهِ هَذَا فَبَكَيْتُ، ثُمَّ أَخْبَرَنِي أَنِّي أَسْرَعُ أَهْلِهِ لُحُوقًا بِهِ فَذَاكَ حِينَ ضَحِكْتُ".

وقد ورد في أشهر الأقوال، وفاتها رضي ﷲ عنها وأرضاها.. عقب ٦ شهور فقط من وفاة رسول ﷲ صلى ﷲ عليه وسلم.

حادثة التحكيم:

في الثالث من شهر رمضان عام ٣٧ه‍‍، والذي وافق بالتقويم الميلادي الحادي عشر من فبراير ٦٥٨م، تم إجراء التحكيم التحكيم بين الإمام على بن أبى طالب ومعاوية بن أبى سفيان رضى الله عنهما.

التحكيم جاء بموافقة الإمام علي -رضي ﷲ عنه- حقنا للدم، رغم أن جيشه كان الجيش المنتصر، وأن معاوية ومن معه لم يرفعوا القرآن علي الرماح طالبين التحكيم إلا بعد ما اتضح لهم هزيمتهم، ورغم أن معاوية كان قد خرج عن طاعة الخليفة محتجا بأنه هو ابن عم سيدنا "عثمان بن عفان" وأنه صاحب الحق في دمه.

كان قرار الإمام علي بالموافقة علي التحكيم سببا في انشقاق جزء من جيشه عليه "الخوارج". كما اقترن بالتحكيم نجاح معاوية في ضم مصر الى حكمه، رضى الله عن الصحابة أجمعين.

استشهاد رابح بن الزبير:

في العقد الأخير من القرن التاسع عشر، نجح رابح بن فضل ﷲ بن الزبير" في تكوين دولة نشر بها الإسلام في منطقة تشاد، وكان في نفس الوقت مقاوما ضد الاستعمار الفرنسي الذي كان يسعي لاحتلال بلاده.

في الثالث من رمضان عام ١٣٠٧ هجريًا، استشهد القائد المسلم الأمير "رابح بن الزبير" الذي أقام مملكةً إسلاميةً في منطقة "تشاد"، كانت عاصمتها مدينة "ديكوا" بعد قيام الفرنسيين بغزو مملكته والدخول إلى العاصمة "ديكوا"، وبهمجية ووحشية قطعوا رأسه كما تفعل الجماعات الإرهابية اليوم.

كرمته تشاد بأن القارئ لدستورها اليوم يجد في الأسس السياسية والمبادئ الدستورية بالدستور التشادي هذه الجملة: "ما أكثر الذين وقفوا في وجه دخول الاستعمار إلى البلدان التشادية، غير أن رابح هو أشهرهم على الإطلاق، وهو الذي تصدَّى للحملات العسكرية الفرنسية".

---مصادر:

*اليوم السابع:

https://www.youm7.com/737897

https://www.youm7.com/5280932

*قناة العربية السعودية:

https://ara.tv/nxwfr

*دار الافتاء المصرية:

https://www.dar-alifta.org/AR/Viewstatement.aspx?sec=new&ID=5110

*الجمهورية أون لاين:

https://m.gomhuriaonline.com/%D8%AD%D8%AF%D8%AB%20%D9%81%D9%8A%20%D8%AB%D8%A7%D9%84%D8%AB%20%D9%8A%D9%88%D9%85%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B1%D9%85%D8%B6%D8%A7%D9%86%20%D9%88%D9%81%D8%A7%D8%A9%20%D8%B1%D9%8A%D8%AD%D8%A7%D9%86%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%B3%D9%88%D9%84%20%D9%81%D8%A7%D8%B7%D9%85%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B2%D9%87%D8%B1%D8%A7%D8%A1%20%20%20%D9%88%D9%82%D9%88%D8%B9%20%D8%AD%D8%A7%D8%AF%D8%AB%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AD%D9%83%D9%8A%D9%85/808826.html

*ماسبيرو (إتحاد الإذاعة والتليفزيون):

https://www.maspero.eg/wps/portal/home/radio/stations/great-cairo/news/details/60d5250a-16d7-468b-86cd-026e8ac8ebc8

*صحيفة حزب الوفد المصري:

https://m.alwafd.news/%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1/1213984--

*قراءات أفريقية:

https://www.qiraatafrican.com/home/new/%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B6%D8%A7%D8%B1%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A-%D9%81%D9%8A-%D8%AD%D9%88%D8%B6-%D8%A8%D8%AD%D9%8A%D8%B1%D8%A9-%D8%AA%D8%B4%D8%A7%D8%AF-%D8%AF%D9%88%D9%84%D8%A9-%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D8%AD-%D8%A8%D9%86-%D9%81%D8%B6%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87-%D9%86%D9%85%D9%88%D8%B0%D8%AC-%D8%A7#sthash.ClNVjvZW.dpbs 

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات