Sign in
Download Opera News App

 

 

ظل محبوسا في قناة السويس لـ 8 سنوات .. قصة الأسطول الأصفر

كتب : معاوية الذهبي .

أربع سفن إنجليزية، وسفينتان ألمانيتان، وسفينتان من بولندا، واثنتان من السويد، وسفينة فرنسية، وأخرى تشيكية، وسفينة أمريكية، والأخيرة كانت بلغارية، أربعة عشر سفينة، حتى ما قبل يونيو من العام 1967، كانت تُبحر بسلام إلى حين وصولها لقناة السويس، وإلى حين شنت دولة الاحتلال عدوانها المباغت على مصر، مباشرة بعد الضربة الجوية الإسرائيلية، توقفت الملاحة في القناة، وباتت أربعة عشر سفينة، وثلاثة آلاف إنسان على متنهن عالقين في القناة .

راحت كل باخرة منهن ترفع علم بلادها لتجنب الضربات المتبادلة بين أطراف الحرب، وفعليا لم تُصب أي سفينة بأذى جراء الحرب، كما لم يُصب أي من ركابها، وخلال فترة الحرب طُلب من هذه السفن التمركز في منطقة البحيرات المرة حتى انتهاء الحرب، لتتمكن كل سفينة من المغادرة إلى بلادها، وسريعا وضعت الحرب أوزارها، ولم تغادر السفن حبسها، حيث أسفرت النتائج عن انتصار جيش الاحتلال، الذي احتل على إثره كامل سيناء .

الجمهورية الصفراء .

وردا على ذلك عطلت مصر الملاحة في قناة السويس، التي تمر عبرها سدس حركة التجارة الدولية البحرية، وفي حين اعتقد العالم أن تعطيل حركة الملاحة سيكون لفترة محدودة، طالت المدة لأكثر من المتوقع بكثير، وفي انتظار استئناف الحركة نسي الجميع أو تناسوا العالقين في قلب القناة، أربعة عشر سفينة، وثلاثة آلاف إنسان، ممن ينتمون لجنسيات غربية، ولدول متحاربة فيما بينها، ولثقافة مختلفة ولغات متنوعة، وما زاد من نسيانهم اندلاع حرب الاستنزاف بين مصر وإسرائيل، واحتقان الأوضاع بين أقوى قوتين في ذلك الوقت، الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي .

ومع مضي الأيام ونفاد الأمل، قرر سكان السفن العالقة ألا يستسلموا لما بات حبساً، وراحوا يشكلون مجتمعاً جديداً وفريدا يتناسب مع واقعهم، الذي لم يحدث له مثيل في التاريخ، وربما لن يتكرر مرة أخرى، ليتكون ما عُرف تاريخيا بالجمهورية الصفراء، وذلك لأن الأسطول المحبوس قد عُرف باسم الأسطول الأصفر، نتيجة قيام الرمال بتغطية أسطح السفن العالقة وكسوها باللون الأصفر، وبات لهذه الدولة الجديدة والفريدة من نوعها، دستور خاص بها وإدارة مستقلة، حتى أنها سمت طوابع بريد خاصة بها، والهدف من ذلك كان أظهار استقلالية سكان تلك السفن عن التبعية لأي من إسرائيل ومصر، ووصل الحال بسكان الأسطول الأصفر أن أقاموا دورة أولمبياد أولمبياد خاصة بهم، وذلك بالتزامن مع أولمبياد العام 1968 التي أُقيمت في المكسيك .

أنشطة وعلاقات دبلوماسية .

ليست الرياضة فقط ما ميز طبيعة البلد الجديد، بل وصل الأمر لإقامة علاقات دبلوماسية بين الجمهورية الصفراء وكثير من دول العالم، وبات لها ممثلين وناطقين باسمها، لكن ليس هذا الوجه الشيق هو كل القصة، فالدولة الوليدة كانت كأي دولة ناشئة، حيث رافقتها عدد من التحديات، كان أبرزها نقص الطعام أو فساده جراء الحصار .

فكثير من السفن كانت محملة ببضائع غذائية استغلها سُكان الأسطول بداية، لكن بسبب نقص الوقود والطاقة اضطروا لإطفاء الثلاجات والحافظات ففسدت كثير من الأطعمة، التي اضطر الركاب لإلقائها للأسماك، وضاروا يستوردون الأطعمة لتعويض ذلك، كما أبرموا اتفاقيات مع الحكومة المصرية لتوريد الطاقة، التي كانوا يحتاجونها أيضا لتحريك السفن بغية المحافظة على المحركات من التعطل جراء الوقوف .

عام الفرج .

ومع مرور الأيام والسنوات تناقص عدد السكان على الأسطول، ليصل قرابة الألف راكب، حيث تمكن الغالبية من العودة لبلدانهم، في حين أن مَن تبقوا كان الهدف من بقائهم هو حماية السفن الضخمة وحمولاتها، وفي ذلك الوقت كانت السفن العملاقة تشكل ثروة كبيرة لمَن يملكها، وهذا ما دفع قاطني تلك السفن للبقاء متمسكين بسفنهم، وبالتالي محاولة خلق كيان يساعدهم على البقاء، خاصة وأن فترة مكوثهم قد طالت لسنوات وصلت حد الثمانية .

وفي العام 1973 تكررت المواجهة بين مصر وإسرائيل، لكن بغلبة مصرية هذه المرة، وفي حين بدا أنه سيكون عام الفرج على العالقين، تأخر القرار المصري باستئناف الملاحة وحركة السفن في القناة حتى العام 1975، وهو العام الثامن الذي قد مر على تواجد السفن الأربع عشرة في القناة الأكثر أهمية في العالم، وهذه المدة لم يكن أكثر المتشائمين يتوقعها، وبالتالي باتت فكرة أن تعلق سفينة بالسويس فكرة رغم ندرتها إلا أنها ممكنة الحدوث، وإن اختلفت أسبابها التي قد تتراوح بين العسكرية أو السياسية، أو حتى العطل الفني .

المصادر :

وكالة ستيب للأخبار _ Step News Agency .

https://www.youtube.com/watch?v=d-nUkfY86VQ

https://lite.almasryalyoum.com/lists/culture/65120/

https://al-ain.com/article/learn-about-the-biggest-ship-crisis-suez

https://www.marefa.org/الأسطول_الأصفر

https://eg.opera.news/eg/ar/politics/6f43f301df599c9223df461d2984e848

https://www.cnbcarabia.com/news/view/81342/هل-سبق-أن-أُغلقت-قناة-السويس-من-قبل؟.html

Content created and supplied by: Moawiaeldahaby (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات