Opera News

Opera News App

"السراج مشروع خيانة صنع فى تركيا".. السراج يخطط لتمكين فلول أردوغان للتآمر ضد حفتر للوقيعة مع مصر

Bikstar
By Bikstar | self meida writer
Published 21 days ago - 1190 views

ففى الوقت الذى تسود فيه حالة من الهدوء تجاه المسار السياسى الليبي تتضائل كثيرا فرص أردوغان لتثبيت نفوذه بالغرب الليبي،جراء هذا الانفتاح الذى أولته مصر تجاه الحكومة الليبية الجديدة برئاسة دبيبة عقب خروج السراج من المعادلة السياسية ،حيث كان رئيس حكومة الوفاق السابق بمثابة رجل تسهيل المهمة التركية بليبيا فى وجود الدعم الإخوانى الكبير الذى تجسد بالسلطة الثانية الذى يمثلها مجلس الأعلى للدولة الذى كان يتزعمه آنذاك خالد المشرى،فبتر أذرع أردوغان من خلال استئصال السراج سياسيا من المرجح أن يكون له رد فعل من قبل تركيا بلا شك،وذلك لأن المعركة لم تحط رحالها بعد بل مازالت تلقى بظلالها سياسيا بعد أن خفتت حدتها عسكريا ،فاستسلام أردوغان لسياسة الأمر الواقع الذى يفرضها المسار الوطنى بتلك الأزمة لن يكون شيئا سهلا بشكل أو بآخر ،بل قد يواجه كثير من التحديات بهدف عرقلة هذا الخيار الوطنى ،ومن ثم يصبح على الحكومة الجديدة ضرورة الانخراط نحو الاتجاهات الوطنية عبر تفعيل حقها السياسى بشكل نشط تجاه إقصاء من يقفون فى وجه عودة الدولة الليبية،لإنجاح الاستحقاقات النيابية والرئاسية التى حددتها خارطة اتفاق جينيف السياسية.


رهان أردوغان على عدم استمرارية وقف إطلاق النار كان سلوكا منتشيا للغاية على الصعيد السياسى الدولى،وذلك لأن أنقرة تعاملت مع هذا الملف على مدار سنوات طويلة وفقا لمخطط يرمى إلى تحويل ليبيا إلى إمارة عسكرية لها، ونستطيع القول أنها بالفعل نجحت فى هذا الصدد إلى حد ما ،فمن خلال تدفق الميلشيات والمرتزقة بشكل مخيف إلى ليبيا زاد ذلك من حدة الخوف الذى اعترى المجتمع الدولى تجاه الأزمة،إلى جانب تعقيد أكثر خطورة من خلال إقامة ما يقارب من عشر قواعد عسكرية تركية بليبيا،فأدى ذلك كله إلى تعقيد أى حل قد يفرض نفسه باتجاه الأزمة،وذلك من واقع استقراء تركيا لماهية تلك الأزمة بأنها أمنية وليست سياسية بالمقام الأول ،فانتهاج القوى الدولية والإقليمية للمسار السياسى قبل الانتهاء من مرتكزات المسار العسكرى،تنفست على إثرها أنقرة الصعداء لقبلة حياة قد تمنح لها إزاء هشاشة الحل التخطيطى أو الترتيبى يؤخر التصعيد السياسى على حساب التصعيد العسكري،فيما ذهبت قوى المواجهة إلى أبعد من ذلك عبر قاعدة مجابهة السبب وليس النتائج ،فتقويض أردوغان والإخوان بهذا الحصار السياسى رسخ مفاهيم جديدة لدى المعسكر الدولى والإقليمي قائما على أن المواجهة يجب أن تكون ضد الكيانات وليس ضد الأفكار التى تتبناها تلك الجماعات أو الدول،لأن الفكرة لا تموت بمحاربتها ولكنها قد تموت بعدم تغذيتها وقطع الإمداد عنها.


وهذا يفسر لنا سبب الدعم الذى يلقاه اتفاق جينيف العسكرى والذى تصدرت فحواه أجندة العمل لدى الحكومة الجديدة،من خلال كلمات عبد الحميد دبيبة رئيس الحكومة عندما أكد على أن الميليشيات والمرتزقة خنجرا فى ظهر الوطن،تلك التصريحات التى لاقت استحسان الجيش الليبي،والتى جاءت متضمنة لفهم عميق من خلال رد فعل الجيش الليبي تجاه تلك القضية،عبر التشديد على ضرورة تعاون المجتمع الدولى والدولة التى أرسلتهم فى إخراج تلك الميليشيات،وذلك وفقا لما حث عليه مدير إدارة التوجيه المعنوى بالجيش الليبي اللواء خالد المحجوب أثناء حضوره لجلسة من وقائع جلسات لجنة ٥+٥ بعد أن حظى دبيبة بثقة البرلمان بمنتصف الإسبوع الماضى،والذى تبعه مباشرة عن معلومات تناقلتها وسائل الإعلام العربية والأجنبية عن اتفاق أمريكى تركى على خروج المرتزقة السوريين من ليبيا خلال مدى زمنى يصل إلى اسبوعين فقط ،كل ذلك يؤشر أن المسار العسكرى لن يدخل حيز التنفيذ دون حصانة سياسية تفرض إطار شرعي وقانونى لصد الحراك التركى العسكرى بليبيا،بعد أن منح رئيس الحكومة السابق فائز السراج ليبيا كصك مشروع لسياسات أردوغان يفعل بها كما يشاء،بل امتد الأمر لبلورة قانونية لذلك عبر اتفاقيات ثنائية بين الوفاق وتركيا مثل الاتفاقية العسكرية أواخر عام ٢٠١٩ والذى تلتها باتفاقية مماثلة مع الجانب القطرى والمالطى كذلك.


حيث كشفت مصادر مطلعة لقناة"سكاى نيوز" عربية أن السراج أصدر مرسوما برقية استثنائيه ل١٩ قيادة عسكرية من المنطقة الغربية بعد وصول دبيبة لرئاسة الحكومة والمنفى على رأس المجلس الرئاسى بثقة البرلمان ،وتضيف المصادر أن من بين هؤلاء القادة إبراهيم بيت المال أحد قادة الميليشيات الذى رفض مرارا وتكرارا مخرجات الحوار السياسى،كما أنه رفض الامتثال للجنة ٥+٥ العسكرية تجاه عدة قرارات صدرت بشأن احتصاصها، ومن بين هؤلاء القادة أيضا عبد الحميد دربالة الذى شن هجوما على قاعدة الوطية مايو من العام الماضى تحت غطاء جوى تركى وفقا لمعلومات المصدر ،وتستطرد المصادر عن القائد الميليشي محمد قوجيل قائد للطيران الحربى على الرغم من عدم امتلاك الميليشيات سوى طائرات الجيش التركى ،معللة ذلك بأن تلك الأجراءات التى اتخذها السراج تأتى فى إطار سياسة الرغبة فى عدم توحيد المؤسسة العسكرية،فيما يرى مراقبون آخرون أن تلك السياسة لا تستند إلى أثر قانونى ومن ثم تصبح باطلة فى ظل القرارات التى اتخذها دبيبة بشأن كون الحكومة السابقة تفتصر مهمتها على تيسيير الأعمال.


ويمكننا من خلال واقع تلك السياسة التى يتبعها السراج الذهابة نحو تبنى حكومة الوفاق السابقة لمشروع خيانة تجاه ليبيا بوجه عام والمسار الوطنى الذى يجسده الجيش الليبى بوجه خاص،كنوع من صفقة الحماية التى قد يتلقاها السراج بتركيا على غرار قادة جماعة الإخوان الإرهابية ،فى وقت يستشعر فيه السراج المزيد من الخوف عقب موافقة الجنائية الدولية على مناقشة شكوى تم تقديمها من قبل جمعية ليبية معنية بالدفاع عن الحقوق الانسانية ضد الجرائم التى ارتكبتها الوفاق ضد الشعب الليبي،فتأتى تلك الترقية الاستثنائية لقادة الميليشيات لضمان عدم الوصول إلى السراج أو ملاحقته قضائيا إذا استضافته تركيا على أراضيها،فيشير كذلك إلى أن خط مصر الأحمر بسرت الجفرة هو بالفعل المعضلة الحقيقية تجاه أردوغان للسيطرة على ليبيا،ومن ثم فوجود قادة من الميليشيات الإرهابية بوظائف نافذة داخل الجيش الليبي حال اندماج تلك الكتل العسكرية التى يتشكل منها الوفاق سوف تؤدى إلى تفتيت المسار الوطنى أو جذبه نحو قضايا آخرى تبتعد عن تفكيك الميليشيات وترحيل المرتزقة من وجهة النظر الاخوانية التركية،تلك القاعدة الرئيسية التى تمثل البنود المباشرة لمبادرة القاهرة وبرلين التى تحث على إنهاء التدخلات العسكرية بليبيا،فقد ينصب دور هؤلاء القادة الإرهابيون التى تحاول جماعة الإخوان الزج بهم داخل المؤسسة العسكرية الوطنية إلى الوقوف بوجه الدولة المصرية بذريعة الحفاظ على نظرية السيادة المشوهة، بهدف عزل ليبيا عن الإقليم العربى،وما قد يتبع ذلك من رغبة خبيثة لإبعاد القاهرة عن دعم الحل السياسى الحالى الذى كان نجاحه نتيجة لتنامى الدور المصرى بتلك الأزمة،الذى كان حصان الرهان الفائز بذلك النزاع ،عبر وقوفه الداعم للمسار الوطنى السياسى والعسكرى على حد سواء ،فمحاولة الخلل اللذان تسعيان تركيا والإخوان لإضفاءها على خريطة المسئولية التى تقع على عاتق لجنة ٥+٥ لن تجدى نفعا ،وذلك لأن المسار السياسى يحظى بدعم إقليمى ودولى لا ينفك عن المسار العسكرى الذى يشكل عصب تلك الأزمة فى حقيقة الأمر،والتى تتصدره الدولة المصرية الذى أقر البرلمان الشرعي الليبي بدورها الاستراتيجي بالدفاع عن أمنها العربى، وأن ليبيا جزء من هذا الأمن الذى لا ينفصم كذلك عن الأمن القومى المصرى، وعلى الجانب الموازي تسعى أنقرة لزعزعة علاقات مصر بجيرانها بالمتوسط عبر ترويجها لشغفها السياسى بترسيم الحدود البحرية معها،لمحو سياسات الحصار تجاه أردوغان من ناحية البحر هذه المرة،والتى صدمتها القاهرة بشروط عودة العلاقات بناء على احترام السيادة للدول العربية،وسط حصار آخر من جهة البر عبر هذا الخط الأحمر بالشرق الليبي.


المصدر/


https://www.skynewsarabia.com/middle-east/1422894-%D8%AA%D8%B1%D9%82%D9%8A%D8%A9-%D9%82%D8%A7%D8%AF%D8%A9-%D9%85%D9%8A%D9%84%D9%8A%D8%B4%D9%8A%D8%A7%D8%AA%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%AC-%D9%88%D8%AE%D8%B7%D9%88%D8%A9-%D9%84%D8%B6%D8%B1%D8%A8-%D9%88%D8%AD%D8%AF%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D9%94%D8%B3%D8%B3%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B3%D9%83%D8%B1%D9%8A%D8%A9


هل تنجح الحكومة الليبية الجديدة بالمرور بالحل السلمى بشكل آمن من حقل الألغام الذى تدشنه تركيا بليبيا؟


نرحب بتعليقات حضراتكم فشاركونا آرائكم.

Content created and supplied by: Bikstar (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

اجعلها دائمًا في بيتك.. هذه التوابل تعالج التهاب المفاصل وتقي من السرطان وأمراض القلب

1 hours ago

54 🔥

اجعلها دائمًا في بيتك.. هذه التوابل تعالج التهاب المفاصل وتقي من السرطان وأمراض القلب

إحرص على تناولها.. "10" مشروبات رمضانية تقوي المناعة

4 hours ago

48 🔥

إحرص على تناولها..

"مصر تحزم أردوغان بخط أحمر لدول الجوار الليبي".. مصر تستهدف تقييد مراوغة تركيا العسكرية ضد سلمية الحل

11 hours ago

90 🔥

قصة.. اشتريت ثلاثة كلاب لحراسة المنزل أثناء السفر..ولكن زوجتى استغلت الكلاب فى محاوله قتلى

12 hours ago

145 🔥

قصة.. اشتريت ثلاثة كلاب لحراسة المنزل أثناء السفر..ولكن زوجتى استغلت الكلاب فى محاوله قتلى

أحمد موسى يُفجر مفاجأة حال انهيار «سد النهضة».. والري تكشف تفاصيل الأمر الكارثي

12 hours ago

5102 🔥

أحمد موسى يُفجر مفاجأة حال انهيار «سد النهضة».. والري تكشف تفاصيل الأمر الكارثي

اختطفه الاستعمار الفرنسي من منزله وتمت إذابة جثمانه بالزيت المغلي.. من هو؟ وماذا فعل ليفعلوا به ذلك؟

14 hours ago

268 🔥

اختطفه الاستعمار الفرنسي من منزله وتمت إذابة جثمانه بالزيت المغلي.. من هو؟ وماذا فعل ليفعلوا به ذلك؟

الأمن المائي قضية مصيرية.. الملف الليبي والإرهاب.. أبرز ما جاء في اجتماع الرئيسين السيسي وقيس سعيد

16 hours ago

4 🔥

الأمن المائي قضية مصيرية.. الملف الليبي والإرهاب.. أبرز ما جاء في اجتماع الرئيسين السيسي وقيس سعيد

«من ضمنها منع الشتائم والمشاهد الفجة».. 10 محاذير يضعها "الأعلى للإعلام" للأعمال الدرامية في رمضان

19 hours ago

13 🔥

«من ضمنها منع الشتائم والمشاهد الفجة».. 10 محاذير يضعها

عاجل وهام.. الرئيس التونسي يكشف موقفه تجاه إثيوبيا وسد النهضة

21 hours ago

491 🔥

عاجل وهام.. الرئيس التونسي يكشف موقفه تجاه إثيوبيا وسد النهضة

تصريحات جديدة للرئيس السيسي حول «سد النهضة».. والرئيس التونسي يوجه رسالة شديدة حول القضية

21 hours ago

5062 🔥

تصريحات جديدة للرئيس السيسي حول «سد النهضة».. والرئيس التونسي يوجه رسالة شديدة حول القضية

تعليقات