Opera News

Opera News App

"السد رأس حربة مؤامرة تعطيش مصر".. القاهرة تسعى لإفشال مخطط إثيوبيا لإشعال حرب قذرة ضد أمنها المائى

Bikstar
By Bikstar | self meida writer
Published 19 days ago - 702 views

يبدو أن فصول أزمة السد مازال بها كثير من السيناريوهات التى تحاول إثيوبيا صياغتها ضد دولتى المصب،هذا السد الذى يعد بمثابة حصان طروادة لآبى أحمد الذى يكتنف شرور التدخل والتأمر ضد أمن مصر المائى بوجه خاص ودول المصب بوجه عام،والتى اتضحت من خلال تلك الاستجابة الإثيوبية التى طرحت بشأن تحقيق المطالب السودانية التى تستهدف تأمين حقوق الخرطوم المائية المتمثلة فى حماية سد الروصيرص ومروى،دون التطرق إلى الحقوق المصرية التاريخية لتلك لأزمة من قريب أو بعيد التى تمثل أيقونة الحدث بالنسبة لتلك القضية،مما كان مؤشرا أن مشروع السد الذى تصبغه أديس ابابا بمصطلحات التنمية جاء ليذر الرماد فى أعين المجتمع الدولى،باتجاه نفوذ الدولة المصرية بدول حوض النيل من أجل ترك العنان لها للتأثير وتهديد أمنها المائى على مرآى ومسمع الدول الكبرى التى تتمتع بعلاقات جيدة مع القاهرة.


فإثيوبيا بدأت بالتوجه نحو مبدأ التفاوض كعنوان عريض لسياستها الممنهجة بنوايا سيئة للزج بتلك القضية نحو إلى النفق المظلم، وسط تدفق دبلوماسى هائل للدولة المصرية بشأن حل أزمة السد،مما أسفر عن ظهور نواجز المماطلة كحقيقة سياسية تتعاطى بها إثيوبيا باتجاه هذا الملف،فقوبل ذلك بتحجيم الدولة المصرية لسياسة التفلت الإثيوبى التى ترمى إلى تفخيخ بند الحوار كأحد آلاليات الافتتاحية والرئيسية للجلوس على طاولة التفاوض بين البلدان الثلاث،والتى استتبعت تواجد دولى بدور الوساطة التى تعرضت لجهود إثيوبية لإفشالها،عبر الرفض الإثيوبى الذى اعترى تلك المسودة التى راعتها الولايات المتحدة بمشاركة البنك الدولى،كمحاولة لنزع الصفة الدولية من أى اتفاق يتم التوصل إليه خوفا من تطويقها بالحقوق المصرية كأمر واقع وملزم،مما حدا بإثيوبيا للإسراع بعملية الملء الأول لكسب أرضية تمنحها فرض اليد العليا باتجاه اشتراطات الحل التى توافق مصالحها دون غيرها. 


فيما أعلن وزير الخارجية الإثيوبى جو اندرجاتشو لوكالة"فانا" الإثيوبية أن بلاده تسير بخطوات ثابتة بمشروع بناء السد،مؤكدا أن العمل مستمر على قدم وساق،ويؤكد اندرجاتشو أن عملية الملء الثانى للسد سوف تبدأ بشهر يوليو دون تراجع عن ذلك، وسط دعوات إثيويبة لطلب الدعم من دول الجوار باتجاه قضية السد، يتزامن ذلك مع تصريحات لمبعوث الإتحاد الأوروبى بيكا هافيستو على ضرورة التوصل لاتفاق بين الدول الثلاث قبل الملء الثانى ،إلى جانب تبادل خرائط التشغيل بين السدود وبعضها البعض. 


يأتى ذلك على هامش اجتماعات مكثفة خلال الأيام الماضية عقدت بين جامعة الأسكندرية والهيئة العربية للتصنيع والهيئة الهندسية للقوات المسلحة ووزارة السكان،بمجموعة"روس نانو" الروسية التى تعمل بمجال توطين صناعة محطات تحلية المياه، فى وقت تعانى فيه مصر من عجز مائى وصل إلى ٢٠ مليار متر مكعب من المياه وفقا لتصريحات ايمان سيد رئيسة قطاع التخطيط بوزارة المياه والرى ،ويرى باحثون أن القاهرة تسعى نحو توفير مصادر مياه بديلة للمشروعات العمرانية و المناطق النائية بمطروح وسيناء كخطة أساسية لمشروع نقل المياه إلى هناك،إلى جانب التكيف مع عامل الزيادة السكانية الطريدة التى ستصل إلى ١٧٠ مليون نسمة خلال السنوات الثلاثون القادمة،فى ظل احتياج مائى للدولة المصرية تصل إلى ٨٠ مليار متر مكعب بعكس المتاح منها والذى يصل إلى ٦٠ مليار متر مكعب،فى وجود اعتماد كلى على النيل كمصدر تدفق يكفى ما يصل إلى ٩٧٪من احتياجات مصر المائية ،والجدير بالذكر أن الحكومة المصرية قد أعلنت فى وقت سابق عن خططها لثلاثون عاما قادمة لتدشين مشروعات ومحطات تحلية مياه بتكلفة ١٣٤ مليار جنية عبر خطط خمسية كل ست سنوات. 


ومن هذا المنطلق يمكننا الذهاب نحو تنامى الاستراتيجية المصرية عن وجود خطط إثيوبية تستهدف بشكل جدى استئصال الحقوق المصرية التاريخية بنهر النيل،عبر انقلاب دول حوض النيل ضد الأمن المائى المصرى والتى تجلت بهذا الدعم الذى تطالب به أديس أبابا من دول الجوار، والذى كانت أول حلقاته تصريحات وزير الطاقة الإثيوبى باجتماع مجلس دول البحيرات الاستوائية التى تحدث فيها عن دحض الاتفاقيات الاستعمارية للمياه،والتى تجددت خلال الأيام الأخيرة،مما يكشف عن رغبة إثيوبية مؤكدة ليس فقط بنزع الحقوق المصرية ولكن بنزع الحلول المصرية باتجاه تلك القضية،بعد أن وجدت توافقا دوليا كبيرا لحلحلة تلك الأزمة والتى بدورها فرضت حصارا وعزلة ضد سياسات إثيوبيا،مما قد يفقدها الرعاية المكتسبة من قبل القوى الخفية،فمن خلال توجه الدولة المصرية نحو إرساء خطط تقويض العجز المائى بمسار موازى للحفاظ على حقوق مصر بالنيل،يشير ذلك أن قضية المياه لن تنتهى بإيجاد حلول لأزمة السد من منظور الرؤية الاثيوبية،لأن ذلك يرجح وجود محاولة لنظام أبي أحمد لإقرار اتفاق هش مرهون بسياسات النظام بعيدا عن الطبيعة التاريخية والقانونية التى تبحث عنها القاهرة،مما بدوره قد يطيل بعمر تلك الأزمة بمدى زمنى يتخطى الملء الثانى للسد وسط رفض لشكل وصيغة هذا الاتفاق،الذى سوف يكون له نصيب من الاجتهادات الدولية بلا شك،ومن ثم تصبح الإستراتيجية المصرية لإنشاء محطات تحلية المياه جزء من مكافحة القاهرة لسياسات لى الذراع الذى قد يسعى المعسكر الخفى لاستكماله بعد إنهاء المستقبل السياسي لآبي أحمد،الذى قد يتم سحبه من المشهد برمته عقب انتهاء دوره أو تضييق الخناق عليه بفعل قوة السياسة المصرية السودانية تجاه تلك القضية فاتفاق المبادئ وقع بين الأطراف الثلاثة بعهد رئيس الوزراء الإثيوبى السابق ميليس زيناوى،بينما تأتى التحركات الإثيوبية الحالية لآبي أحمد مناهضة لهذا الاتفاق الذى تحاول ترجمته إلى قواعد استرشادية فقط وغير منصوص عليها ببنود جوهر اتفاق المبادئ،فيعكس ذلك سعى القاهرة لعدم إعطاء إثيوبيا الشرارة الأولى التى تمكنها من جعل سد النهضة كرأس حربة لمؤامرة تعطيشها أو تهديد أمنها المائى.


المصدر/


https://www.alarabiya.net/arab-and-world/2021/02/10/%D8%A7%D8%AB%D9%8A%D9%88%D8%A8%D9%8A%D8%A7-%D8%AA%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D9%89-%D9%84%D8%A7-%D8%A8%D8%AF%D9%8A%D9%84-%D8%B9%D9%86-%D9%85%D9%84%D8%A1-%D8%AE%D8%B2%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%AF-%D9%81%D9%8A-%D9%8A%D9%88%D9%84%D9%8A%D9%88-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%AF%D9%85


https://www.skynewsarabia.com/middle-east/1414272-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%B7%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AF%D9%8A%D9%84%D8%A9-%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%AC%D9%87-%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D8%B3%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%87%D8%B6%D8%A9-%D8%A8%D8%AA%D8%AD%D9%84%D9%8A%D8%A9-%D9%85%D9%8A%D8%A7%D9%87-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AD%D8%B1%D8%9F


هل تنجح القاهرة بمشروعات تحلية المياه بإفشال محاولة أديس أبابا لشن حرب ضد أمنها المائى؟


نرحب بتعليقات حضراتكم فشاركونا آرائكم. 

Content created and supplied by: Bikstar (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

مفاجأة.. الخطيب وموسيماني يتفقا على هذه الصفقة الثنائية

7 hours ago

305 🔥

مفاجأة.. الخطيب وموسيماني يتفقا على هذه الصفقة الثنائية

"تظهر على الأظافر".. هذه العلامة بالأصابع تنبهك من هذا المرض الخطير

8 hours ago

44 🔥

قصة..أخبرت والدتها أنها تعمل "دكتوره" وبينما كانت والدتها تسير في الشارع شاهدت مفاجأة جعلتها تبكي

9 hours ago

565 🔥

قصة..أخبرت والدتها أنها تعمل

"مصر تردع النوايا السامة لآبي أحمد".. مصر تبدأ تقزيم الإنحراف الإثيوبى عن خطها الأحمر بكشف خطورة السد

12 hours ago

262 🔥

إثيوبيا ترد رسميا علي البيان المصري-السوداني بالأمس.. فما معني هذه التصريحات عن "حسن النية"

16 hours ago

3359 🔥

إثيوبيا ترد رسميا علي البيان المصري-السوداني بالأمس.. فما معني هذه التصريحات عن

فوائد الخيار المخلل للرجيم والمرأة الحامل

1 days ago

3 🔥

فوائد الخيار المخلل للرجيم والمرأة الحامل

فرجاني ساسي يفاجيء الزمالك بهذه الخطوة.. مصدر يوضح.. والجماهير: "يارب يكون صح"

1 days ago

815 🔥

فرجاني ساسي يفاجيء الزمالك بهذه الخطوة.. مصدر يوضح.. والجماهير:

القصة الكاملة لأزمة "وفاة بن شرقي" في امتحان لطلاب حقوق.. وأول رد من الأستاذ الجامعي بعد وقفه

1 days ago

66 🔥

القصة الكاملة لأزمة

أخيرا.. البرلمان يؤجل قانون التسجيل بالشهر العقاري عامين.. والنواب يحيون الرئيس لرأفته بالشعب

1 days ago

18 🔥

أخيرا.. البرلمان يؤجل قانون التسجيل بالشهر العقاري عامين.. والنواب يحيون الرئيس لرأفته بالشعب

«انسحبوا فورا».. رسالة شديدة من أمريكا لـ«إثيوبيا» لهذا الأمر.. ومصر تحذر: «أمر عبثي» بسبب سد النهضة

1 days ago

10379 🔥

«انسحبوا فورا».. رسالة شديدة من أمريكا لـ«إثيوبيا» لهذا الأمر.. ومصر تحذر: «أمر عبثي» بسبب سد النهضة

تعليقات