Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. كلما مرت بباب جارتها المسافرة سمعت صوت بكاء رضيع.. فشكت في الأمر وكسرت الباب لتجد شئ صادم

في عمارة سكنية قديمة كانت ابتسام تسكن في احدي الشقق مع زوجها وأولادها والأمور تسير علي مايرام، فكل يوم تذهب ابتسام كعادتها للتسوق لشراء مستلزمات البيت لإعداد الطعام، وفي يوم من الايام كانت ابتسام أمام باب جارتها علياء التي سافرت حديثاً إلي الخارج فسمعت صوت بكاء رضيع فتوقفت قليلاً لتستطلع الأمر وفجأة انقطع الصوت فانصرفت في طريقها الي السوق.

وبعدما أنهت ابتسام تسوقها وفي طريقها إلى شقتها سمعت نفس صوت بكاء الرضيع فانتباتها الدهشة والاستغراب، ولكن هاتفها رن فجأة فإذا زوجها يتصل بها ليخبرها أنه سيأتي مبكراً حتي تجهز الطعام، فأسرعت ابتسام الي شقتها وعقلها مرتبك من الصوت القادم من شقة جارتها.



وفي اليوم التالي تكرر نفس الأمر وسمعت ابتسام نفس الصوت فأخبرت زوجها بالأمر، وعندما تحقق من صدق كلام ابتسام كسر باب شقة جارته بكل قوته، ودخل الشقة يبحث عن صوت بكاء الرضيع فكانت المفاجأة التي أصابته بالدهشة لقد وجد أن صوت بكاء الرضيع هو صوت مسجل علي جهاز الفيديو لابنهما الكبير يبدو أن أحدهم قد تركه يعمل قبل سفرهم.

Content created and supplied by: دائرة2020 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات