Sign in
Download Opera News App

 

 

الإمام الطيب في الحلقة الخامسة.. إعجاز تشريعات الإسلام صدورها من نبي أمي لا يقرأ ولا يكتب بمجتمع ظلم

للعام الخامس، يتمتع المسلمون وينتفعون في شهر رمضان المبارك ببرنامج "الإمام الطيب" الخاص بفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف ورئيس مجلس حكماء المسلمين.

وهذا الموضوع يتناول حلقة الخامس من رمضان ١٤٤٢ه‍‍ / ٢٠٢١ م.

وسطية أكسبت الخلود:

في بداية الحلقة ذكر الإمام الأكبر أنه قد بين في الحلقة السابقة أن تشريعات الإسلام هي "تشريعات خالدة"، ليست مرهونة بفترة تاريخية تنتهي بانتهائها، ولا بمجتمع معين تندثر باندثاره وتذهب بذهابه.

وأن سبب ذلك كما قال هو "وسطية هذه التشريعات"، ومرونتها حين تتعلق بمتغيرات العمل، وتبدلات العلاقات الاجتماعية والاقتصادية، ثم ثباتها حين تتعلق بالقيم الإنسانية المستقرة التي لا تخضع لقانون الحركة والتطور، مثل قيمة العدل وقيمة الحرية، والمساواة وسائر ما ينتمي إليها من القيم والاخلاق "العامة" التي لا مفر منها لأي مجتمع يريد أن ينشد السلام والاستقرار.

مسلم للمنصفين:

الدكتور أحمد الطيب قال أنه من المسلم به لكل منصف حتى ممن لا يؤمن بالإسلام أن تشريعات هذا الدين امدت الإنسانية بزخم من القيم والمفاهيم والأحكام التشريعية من أروع ما عرفه التاريخ الإنساني.

باب مكتب فضيلة شيخ الأزهر الشريف في مشيخة الأزهر

وأن هذا الأمر ينطبق علي القديم والحديث في هذا المجال، ومعقد الإعجاز في هذه التشريعات أنها صدرت من نبي أمي لا يقرأ ولا يكتب ولد وعاش في بيئة صحراوية تقتات علي مظالم العباد والتمييز بين الناس علي أساس من العرق والعصبية والمكانة الاجتماعية والسلب والقتل والاغارة علي الضعيف واستعباده.

وأوضح رئيس مجلس حكماء المسلمين أنه من وسط هذه البيئة يظهر ابن من ابنائها ليعلن أن الناس سواسية كأسنان المشط، وأن أكرمكم عند ﷲ أتقاكم، ويضع نهاية لكل مفاسد المجتمع الجاهلي، في الاعتقاد والاجتماع والاقتصاد والحكم والتشريع، وينجح في أن يصنع من هذا المجتمع الموبوء أبطالا حرروا العالم شرقا وغربا من ظلم الأكاسرة وجور القياصرة في فترة زمنية بالغة القصر لا تتجاوز عقدين من الزمان.

وأوضح صاحب الفضيلة أن الأكثر من ذلك دهشة واعجازا في أمر هذا الدين أنه يحفل بتشريع صالح للتطبيق في مجتمعات القرن الواحد والعشرين كما كان صالحا للتطبيق من قبل علي مدى ما يقرب من ألف وخمسمائة عام من همر الزمان.

بل إنه لا يزال إنسان اليوم يرنو إلي هذا التشريع، وإلي ما يشتمل عليه من مصالح للفرد وللمجتمع كما يرنو المريض إلي الصحيح المعافي.

ويمكن لمن أراد الاستزادة، متابعة باقي محتوى الحلقة عبر الرابط المرفق بمصدر الموضوع، وهي قناة الأزهر الشريف علي موق يوتيوب.

---مصادر:

*يوتيوب، القناة الرسمية للأزهر الشريف، برنامج الإمام الطيب، الحلقة الخامسة:

https://youtu.be/xh0kx-KTykA 

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات