Opera News

Opera News App

الشهيد محمد أبو شقرة.. شبح العمليات الخاصة وعين مصر في سيناء.. كان دمه لعنة على الإرهابيين

محمدعلام14
By محمدعلام14 | self meida writer
Published 9 days ago - 848 views

في سجلات وزارة الداخلية المصرية، قوائم طويلة تحتوي علي حروف من نور، إذا قرأتها وجدت فيها أسماء أبطال عظام من الشهداء، ومن رتبة الجندي إلي اللواء، قدم هؤلاء الرجال والنساء الأبطال أرواحهم فداء لوطنهم ولشعبه، ووفاء بقسم أقسموا عليه، بأن يبذلوا الغالي والنفيس من أجل أمن هذا الوطن الطيب.

وفي الصفوف الأولي نجد اسما لامعا، بين الذهب والنور اختلطت حروفه في مزيج مذهل، يخطف إليه الأبصار، لنقرأ أسم الشهيد النقيب محمد سيد عبد العزيز أبو شقرة أو "الشبح".

هذا الشبل:

في ١٣ مارس ١٩٨٣، كان ضابط الشرطة المصري "السيد أبو شقرة" -يعمل حاليا بالمحاماة-، كان علي موعد ليلقي النظرة الأولى علي ابنه الذي وضعته زوجته الفاضلة في ذلك اليوم، وديعة لهما من الرحمن الرحيم.

اللواء سيد أبو شقرة والد الشهيد البطل

كان طفلا جميلا، سماه أبوه محمد، فكان ميلاد محمد السيد أبو شقرة، في ذلك اليوم بمحافظة الفيوم المشتهرة بسواقيها الجميلة.

وتمضي الأيام، يكبر الطفل، ويري والده ضابطا يسهر الليل ويقضي معظم أوقاته في العمل، فكان مثالا حيا أراد الفتي أن يكون مثله، شبلا من أسد.

ورغم تفوق محمد الدراسي الكبير، إذ التحق في الثانوية العامة بشعبة "رياضة ٢" وحقق مجموعا دراسيا كبيرا أهله للالتحاق بكلية الهندسة، ولكنه كان يضع أمامه حلمه الذي طالما حلم به ورفض التفريط فيه.

لم تجد كلية الشرطة في محمد إلا مستحقا لنيل شرف الالتحاق بها، فبعيدا عن كون والده ضابطا متميزا، فإن الشاب متفوق دراسيا وزملائه بنفس مجموعه التحقوا بكلية الهندسة، علاوة علي لياقته البدنية الملحوظة.

خطف الأنظار:

ينجح أبو شقرة في خطف أنظار المعلمين والمسئولين في كلية الشرطة بفضل ما ابداه من مهارات عالية في كل المجالات الدراسية باكاديمية الشرطة والتي كانت وقتها تسمي "أكاديمية مبارك للأمن".

كانت هذه الكفاءة هي مفتاح توزيع الضابط الشاب عند تخرجه ليلتحق بقوة مكافحة الإرهاب بقطاع الأمن الوطني.

واستمر أبو شقرة يخطف الأنظار حتى خارج مصر حينما مثل وزارة الداخلية المصرية في منافسة ضمت ١٢٠ ضابطاً أقيمت في المملكة الأردنية الهاشمية والتي فاز فيها بالمركز الأول، ليعد بذاك من أكفأ عشرة ضباط مقاتلين في وزارة الداخلية.

حارس الكبار:

لكفائته الاستثنائية كان محمد أبو شقرة محل ثقة بلاده لتأمين كبار الشخصيات العالمية التي زارت مصر.

ومن أبرز الشخصيات التي اشترك في تأمينها خلال تواجدهم بمصر هو الرئيس الأمريكي الأسبق "جيمي كارتر" الذي جاء إلي مصر ليكون مراقبا علي انتخابات الرئاسة عام ٢٠١٢.. وقد لفت أبو شقرة نظر الرجل الذي حظي لسنوات طويلة بأفضل حماية في العالم كرئيس لأمريكا حتى أنه قال له: ((ليتك كنت ضابطا أمريكيا)).

الشهيد محمد أبو شقرة خلف كارتر مباشرة خلال زيارته لمقر الاخوان

لكن هذه الأيام والتي انتشر فيها أصحاب الاجندات، كان مثل أبو شقرة محل للاحتكاك بهم، وهو ما حدث بينه فعليا وبين أحد أبرز قيادات جماعة الإخوان الإرهابية "خيرت الشاطر".

أبو شقرة بجوار الشاطر مباشرة في دفن والدة الشاطر

ففي خلال زيارة كارتر لمصر، قام بزيارة المقر العام لجماعة الأخوان حينها، وبالطبع كان معه حارسه "محمد أبو شقرة".. وحينها تذكر الشاطر هذا الضابط الذي كان مسئول منذ ٣ سنوات بالضبط عن حراسته هو شخصيا حينما سمحت له وزارة الداخلية بتشييع جنازة والدته، واحتك بأبو شقرة لكن الضابط المتمكن لم يترك له فرصة لاثارة مشكلة.

خلية مدينة نصر:

في أكتوبر من العام ٢٠١٢، كان محمد أبو شقرة رئيس المأمورية التى شاركت فى إنقاذ الرهائن وسكان العقار الذين احتجزهم أفراد خلية مدينة نصر الإرهابية.

تحولت المأمورية لمعركة حامية بين الشرطة والإرهابيين الذين رفضوا الاستسلام، ولم يراعوا حرمة دماء المواطنين الآمنين.

لكن وفي النهاية تمكن أبو شقرة من قيادة رجاله والقبض على المتهمين بعد تهديدهم لسكان العقار بالقتل وتفجير المبنى.

في سيناء:

مع تواتر المعلومات للأجهزة الأمنية المصرية عن أمور ومكائد تدبر في سيناء وخصوصا بعد حالة الانهيار الأمني التي حدثت في عام ٢٠١١، كان لابد من الدفع بضباط متميزين ليكون للأجهزة الأمنية تواجد قوي وعيون راصدة لكل شئ يحدث علي الأرض.

لذا كان محمد أبو شقرة أحد أهم ضباط قطاع الأمن الوطني الذين تم الدفع بهم في سيناء يوم ما كانت الأمور تتجه نحو التصعيد... دفعت الداخلية بالضابط الملقب ب"الشبح".

في البداية، كان الشهيد أحد المشاركين في المأموريات الخاصة التي كلف بها قطاع مكافحة الإرهاب وبالتحديد في منطقة جبل الحلال، أحد أهم أوكار الإرهابيين في سيناء ذات يوم، والذي ضحي الكثير من الرجال بدمائهم من أجل تطهيره تماما.

ومع مرور الوقت أصبحت سيناء ملعب أبو شقرة، الملعب الذي اجاد اللعب فيه، وظل أحيانا بداخله لمدة ١٥ يوما متواصلين بلا انقطاع يقوم بمهامه. وكان من أبرز ما قام به هو مشاركته في التحريات التي قادت إلي الجناة الذين قتلوا ١٦ ضابط وجندي من القوات المسلحة اثناء تناولهم الإفطار في رمضان ٢٠١٢.

كما شارك في اعادة الجنود السبعة الذين تم اختطافهم في سيناء أيضا في عام ٢٠١٣... فكان أبو شقرة عين مصر في سيناء وقتما كانت سيناء هي هدف جماعات الإرهاب الأول.

اغتيال مقصود:

كان نشاط الشهيد أبو شقرة في سيناء مزعجا ومؤثرا بالسلب علي الجماعات الإرهابية.. كم المعلومات التي وفرها للأجهزة الأمنية كان كفيلا بافشال الكثير من مخططاتهم الغادرة.

فعقب ثورة المصريين في ٣٠ يونيو، وبيان الجيش الذي انحاز لمطالبها، نذكر جيدا التهديدات والصرخات والضجيج الذي اصدرته كل الجماعات الإرهابية في الوطن.

ما قبل الشهادة:

الملفت للنظر في حكايات أبطالنا الشهداء، أنهم يشعرون قبلها بوقت طال أو قصر أنهم سيكونون شهداء... فلا تستغرب عزيزي القارئ أن تعلم أن الشهيد أبو شقرة كلم كل أحبائه هاتفيا قبل استشهاده وكأنه يودعهم جميعا، فتحدث إلي والده، وإلي شقيقته التي كانت تقيم في السعودية مع زوجها حيث يعمل هناك -الشهيد كان ابنا وحيدا لأبوه وله ثلاث شقيقات-.

الشهيد بملابس الاحرام

كما كان آخر ما كتبه في صفحته الشخصية علي الفيسبوك هو نهاية الآية الكريمة (٣٤) من سورة لقمان وهي: ((وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَدًا ۖ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ)).

الاستشهاد:

ما هي إلا عدة أيام، وبالتحديد في الخامس من يوليو ٢٠١٣، تم اغتيال الشهيد محمد أبو شقرة في إحدي ساحات مدينة العريش.

ولمعرفتهم الجيدة بقدرات الشهيد البطل، فقد كان الهجوم كثيفا، من عناصر إرهابية تستقل سيارة دفع رباعي وأطلقوا وابلاً من النيران صوب البطل محمد ابو شقرة واستقرت الرصاصات جميعها في جسده الطاهر.

نعم رحل ابو شقرة بجسده، ورحل أحمد المنسي، ورحل البطل هارون، ورحل المئات من ابناء مصر من الجيش والشرطة، ولكن مصر انتصرت في النهاية، قدم هؤلاء الابطال الدم لكي نعيش نحن في أمان، وضعوا لنا ترسانة جديدة من القصص البطولية التي نحكيها لابنائها وأحفادنا لنعلمهم معني الوطن.

---مصادر:

*إتحاد الإذاعة والتليفزيون المصري "ماسبيرو" :

https://www.maspero.eg/wps/portal/home/radio/stations/radio-egypt/news/details/9d56c953-ef98-417c-97c0-7a058679c0c9/

*يوتيوب، الراديو ٩٠٩٠، هواها مصري، برنامج الأسطورة، الإعلامي محمد علي خير، حلقة عن قصة الشهيد النقيب محمد أبو شقرة: ((من الدقيقة ٠،٢٥ : ١،٠٠،،، ومن الدقيقة ١،٢٠ : ٢،٤٥،،، ومن الدقيقة ٣،٠٠ : ٣،٢٠،،، ومن الدقيقة ٣،٣٠ : ٥،٠٠،،، ومن الدقيقة ٥،١٥ : ٥،٢٥))

https://youtu.be/LSLfqnFPUwY

*الوطن نيوز:

https://m.elwatannews.com/news/details/207246 

*اليوم السابع:

https://m.youm7.com/amp/2019/6/9/%D9%81%D9%89-%D8%B0%D9%83%D8%B1%D9%89-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B4%D9%87%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%82%D9%8A%D8%A8-%D8%A3%D8%A8%D9%88-%D8%B4%D9%82%D8%B1%D8%A9-%C2%AB%D8%B4%D8%A8%D8%AD%C2%BB-%D8%AB%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D9%82%D8%B6%D8%AA-%D8%B9%D9%84%D9%89/4278245

Content created and supplied by: محمدعلام14 (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

"الميكس" عنوان تشكيل الزمالك المتوقع لمباراة حرس الحدود

2 hours ago

21 🔥

تعرف على تشكيل الأهلي المتوقع أمام النصر .. فكر جديد لموسيماني

2 hours ago

15 🔥

تعرف على تشكيل الأهلي المتوقع أمام النصر .. فكر جديد لموسيماني

أدى إلى تفحم السيارتين.. حادث مروع في أسيوط راح ضحيته 18 شخصًا وعدد من المصابين.. تعرف على التفاصيل

2 hours ago

20 🔥

أدى إلى تفحم السيارتين.. حادث مروع في أسيوط راح ضحيته 18 شخصًا وعدد من المصابين.. تعرف على التفاصيل

قصة.. طلبت من جارتها ملح رغم وجود الكثير منه في بيتها وعندما سألها ابنها عن السبب.. كانت المفاجأة

2 hours ago

121 🔥

قصة.. طلبت من جارتها ملح رغم وجود الكثير منه في بيتها وعندما سألها ابنها عن السبب.. كانت المفاجأة

في أول ليالي رمضان.. هل اكتظت المقاهي من أجل مسلسل «موسى»؟ وتعرف على أزمته الأخيرة مع عمرو أديب

3 hours ago

117 🔥

في أول ليالي رمضان.. هل اكتظت المقاهي من أجل مسلسل «موسى»؟ وتعرف على أزمته الأخيرة مع عمرو أديب

أحداث مثيرة..دينا الشربيني تكشف غموض السيدة كاف في "قصر النيل"

3 hours ago

0 🔥

أحداث مثيرة..دينا الشربيني تكشف غموض السيدة كاف في

لماذا تعدى محمد قنديل على عبد الحليم حافظ بالضرب.. أسرار الخلافات بين النجمين

3 hours ago

54 🔥

لماذا تعدى محمد قنديل على عبد الحليم حافظ بالضرب.. أسرار الخلافات بين النجمين

قصة..ركن سيارته لأداء صلاة التراويح وعندما عاد سمع صوتًا قادمًا من أسفل السيارة فألقى نظرة فوجد شيئًا صادمًا

3 hours ago

0 🔥

قصة..ركن سيارته لأداء صلاة التراويح وعندما عاد سمع صوتًا قادمًا من أسفل السيارة فألقى نظرة فوجد شيئًا صادمًا

شقيقته مطربة شهيرة وهذا ما قاله عن زوجته.. حكاية ميدو عادل

4 hours ago

138 🔥

شقيقته مطربة شهيرة وهذا ما قاله عن زوجته.. حكاية ميدو عادل

محمد حاتم مسجون سياسي في مسلسل "قصر النيل"

4 hours ago

3 🔥

محمد حاتم مسجون سياسي في مسلسل

تعليقات