Sign in
Download Opera News App

 

 

سقطت به طيارته ومات في ظروف غامضة.. حكاية الرئيس العراقي عبدالسلام عارف

في مثل هذا اليوم 13 أبريل سنة 1966، رحل الرئيس العراقي عبد السلام عارف، بعد سقوط طائرته ومعه عدد من وزرائه في ظروف غامضة ، لم يكشف عن ملابساتها حتى الان.

وبقى الرئيس العراقى عبدالسلام عارف على رئيسا للجمهورية العراقية لثلاث سنوات من 1963 إلى 1966، وقبل أن يشغل موقع الرئيس كان نائبا لرئيس وزراء العراق، ووزيرا للداخلية، ورئيسا لأركان القوات المسلحة، وبعد نجاح حركة الضباط العراقيين في يوليو 1958، كان الرجل الثانى في الدولة بعد عبدالكريم قاسم، رئيس الوزراء وشريكه في الثورة.

لكن لأن رجال الثورات دوما ما يختلفون، حصل خلاف بينه وبين رئيس الوزراء عبدالكريم قاسم جعله يعفى عارف من مناصبه، وأبعده بتعيينه سفيراً للعراق في ألمانيا الغربية، وبعدها لفقت له تهمة محاولة قلب نظام الحكم، فحكم عليه بالإعدام، ثم خفف إلى السجن المؤبد، ثم الإقامة الجبرية لعدم كفاية الأدلة.

ولد عبد السلام عارف، واسمهُ الكامل عبد السلام محمد عارف ياس الخضر الجميلي في 21 مارس 1921، وفى حركة 8 فبراير 1963، اختير رئيساً للجمهورية، ونشأ عارف وتلقى تعليمه في بغداد والتحق بالكلية العسكرية وتخرج فيها عام 1941 ونقل إلى البصرة بعد الإطاحة بحكومة الثورة حتى عام 1944ثم إلى الناصرية واختير عام 1946 مدربا في الكلية العسكرية ثم نقل إلى كركوك عام 1948 ومنها إلى فلسطين.

شارك مع كتائب الجيش العراقي في حرب فلسطين في 1948، وعند عودته من حرب فلسطين أصبح عضواً في القيادة العامة للقوات المسلحة وفى 1951 التحق بدورة عسكرية في دسلدورف بألمانيا حتى عام 1956 وعاد من هناك ليلتحق باللواء التاسع عشر في 1956، ثم انضم إلى «تنظيم الضباط الوطنيين» عام 1958 وضم إلى خليته عبدالكريم قاسم.

وكان عارف من المساهمين الفاعلين في التحضير والقيام بحركة 14 يوليو 1958 وكان يتطلع لبناء عراق قوى يتأسس بعيداً عن الوحدة الوطنية من خلال التقارب مع الزعامات الكردية والمراجع الشيعية والمسيحية، وهو ما بدأ في تنفيذه بالفعل لكن القدر لم يمهله.

ودعى عبد السلام عارف لحفل تدشين السد العالى وكان له شرف افتتاح السد مع الرئيسين عبدالناصر وخوروشوف وعلى إثر اتفاق القوميين والبعثيين وبعض الشخصيات العسكرية على القيام بحركة لقلب نظام حكم عبدالكريم قاسم وترشيح عبدالسلام عارف لتزعم الحركة وتوليته رئيساً للجمهورية قام عبدالسلام عارف بحركة تصحيحية في 18أكتوبر 1963.

وتوفى أثر سقوط طائرةالهليكوبتر السوفيتية الصنع في ظروف غامضة والتى كان يستقلهاهو وبعض وزرائه ومرافقيه بين القرنة والبصرة، في 13 أبريل 1966 وهو في زيارة تفقدية لمحافظات الجنوب.


المصادر

المصري اليوم - عبد السلام عارف

فيديو نادر لعبد السلام عارف

من هنا

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات