Sign in
Download Opera News App

 

 

3 مواقف لا يمكن أن تصدقها عن مبارك.. مسح عرق ظابط بنفسه.. وقدم الفاكهة للعسكري

عبر اللواء رأفت محمد الحجيري، الحارس الشخصي للرئيس الراحل محمد حسني مبارك، لمدة تزيد عن 17 عاما، عن بالغ حزنه لوفاة الرئيس الأسبق والذي غيبه الموت العام الماضي، قائلا: " أن خبر وفاة الرئيس الأسبق مبارك وقع عليه كالصاعقة برغم علمه بمرضه الأخير، والذي حُجز بسببه في العناية المركزة، مشيرا إلى أنه كان يتواصل بشكل دوري مع عائلة الرئيس وزملائه بالحرس الجمهوري بمستشفى الجلاء العسكري، للاطمئنان على صحة الرئيس الراحل أولا بأول، ولكن عندما جاءه نبأ الوفاة في تمام الحادية عشرة ونصف يوم 25 فبراير شعر بصدمة كبيرة، لفقدانه شخص قريب منه للغاية ولا يعوض.

وأضاف اللواء الحجيري في تصريحات صحفية: "الرئيس الراحل كان رجل إنسان بكل ما تحمله الكلمة من معنى، وأذكر له موقفين حضرتهما بنفسي من جملة تلك المواقف، وهما؛


كان يطعم الجنود بنفسه

 يقول اللواء الحجيري، "كنا في وقت الإفطار في شهر رمضان باستراحة الفردان، وقبل أن يتناول إفطاره خرج الرئيس من الاستراحة ومر على عساكر الخدمة ووجد أحد العساكر يقف وليس لديه إفطار، وأكد له إنه ينتظر زميله لتبديل الخدمة معه، ضمن أعمال التأمين وعلى الفور اتصل بقائد الحرس الجمهوري وأمر بصرف وجبة كاملة لكل فرد أمن ع الطريق قائلا إزاي فرد عسكري واقف طول النهار صايم ميفطرش زيه زي أي حد" ومن وقتها بدأ الاهتمام بأفراد الأمن وصرف وجبات الإفطار لهم.

ويكمل "كان الرئيس يتأكد أن الجنود يأكلون قبل الضباط، فكلما طلب لنفسه طعاما في أسفاره داخل أو خارج مصر يطلب مثله لضباطه وجنوده بنفس الكمية التي يحضرها لنفسه، وأوقات كان يذهب للجنود بالأكل بنفسه".


وقف العربية في نص الطريق علشان طفل

"أما الموقف الثاني كنا جايين من إسكندرية متجهين إلى برج العرب وأثناء سير الركاب لاحظ الرئيس وقوف رجل ومعه طفل يستندان على عمود إنارة في الطريق، وعلى الفور أمر بإيقاف الركاب وطلب منا إحضار الرجل وابنه وسأله عن سبب وقوفهما هكذا، فأوضح له الرجل أن ابنه مريض ويعاني من إسهال شديد بسبب تسممه من وجبه، وكان يقف في انتظار سيارة لنقله إلى المستشفى وعلى الفور أمر الرئيس، مدير أمن الإسكندرية وقتها قائلا: "خد الرجل في عربيتك ودي ابنه المستشفى" وعندما وصل الرئيس إلى مطار برج العرب اتصل مجددا بمدير الأمن وتأكد أن الطفل يتلقى العناية اللازمة كما أرسل لوالده مبلغ 5000 جنيه وأمر بشراء أجهزة كهربائية لمنزله الذي يقع في عزبة المطار".


مسح للضابط العرق بإيده

وفي هذا الصدد يتذكر الماكير محمد عشوب موقف خاص وإنساني للرئيس الراحل حسني مبارك، فيقول"ذات مرة كنت ماشى وراه متوجهين لغرفة لتصوير حوار معه وعدى على ضابط شاب وجد وشه مصفر ويبدو عليه التعب والإجهاد عداه وراح واقف وراجع تانى، وقال له استرح ومسح عرقه بإيده وأنا طلعت مناديل من شنطتى للريس علشان يمسح إيده راح ماسك المناديل وظل يمسح عرق الضابط ونادى اللواء محمد هانى، قائد الحرس الجمهورى، وقتها قال إزاى موقفين الولد، وهو تعبان ونادى طبيبه الخاص وجه الدكتور وكشف عليه، وقال لهم طمنونى عليه".

Content created and supplied by: Tara_Mohamed (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات