Sign in
Download Opera News App

 

 

حكاية 30 يوم قضاها الشعراوى فى السجن.. والمفاجأة فى سبب الحبس

ربما يكون العنوان صادم نوعا ما، خصوصا وأن الشيخ الجليل محمد متولى الشعراوي، يبقى قيمة وقامة مهمة لدى قطاع كبير من المصريين، والمسلمين بشكل عام فى شتى أنحاء الكون. ولكن كيف يمكن أن يدخل الشيخ الشعراوي السجن، ومن أصلا يمكنه أن يُصدر بحقه قرار كهذا؟ دعونا نتابع السطور المقبلة لنعرف الحكاية من البداية.

من يكون؟

ومحمد متولي الشعراوي من مواليد 15 أبريل من عام 1911م، وقد ولد وتربى فى قرية دقادوس بمركز ميت غمر فى محافظة الدقهلية بمصر.

كان الشيخ الشعراوي من النوابغ، حتى أنه فى عمر 10 سنوات كان قد أتم حفظ القرآن الكريم، وهو ما دفعه إلى الالتحاق بمعهد الزقازيق الابتدائي الأزهري، ومنه إلى المعهد الثانوي، فيما كانت نقطة التحول الفاصلة فى مسيرة الشيخ الجليل حين قرر والده أن يلحقه بالأزهر الشريف، وهو ما كان يعنى سفره وترك لإخوته والإقامة بشكل كامل فى القاهرة.

التفسير أهم من المناصب

وبعد أن أنهى دراسته، بدأ الشيخ الشعراوي يتنقل بين أكثر من وظيفة، حتى أنها وصل إلى منصب وزير الأوقاف، لكن شغفه الأكبر لم يكن بالمناصب بقدر اهتمامه بتفسير القرآن، حتى أن معظم شهرته عند الجمهور العادي، نابعة من تفسيراته المهمة فى برنامجه "خواطر الشعراوي".

مواقفه مع الرؤساء

وكما كان له كثير من العلاقات والمواقف التى جمعته بالفنانين وكبار رجال الدولة، سنجد أن له كثير من المواقف مع الرؤساء، كما حدث مع مبارك والذى وقف أمامه يقول: "يا سيادة الرئيس إني أقف على عتبة دنياي، مستقبلا آخرتي ومنتظرا قضاء الله فلن أختم حياتي بنفاق ولن أبرز عنتريتي.. إذا كنتَ قدرَنا فليوفقك الله، وإذا كنا قدرك فليعنك الله علينا".

وخلال عهد الرئيس محمد أنور السادات تلقى الشعراوي دعوة من حرم الرئيس السيدة جيهان لحضور مؤتمر لسيدات الروتاري في رمضان، غير أنه اشترط حتى يوافق على تلبية الدعوة أن تكون الحاضرات بالمؤتمر مرتديات للحجاب، لكنه حين ذهب إلى هناك وجد العكس.

أما الرئيس عبدالناصر، فقد اختلف معه الشيخ محمد متولى الشعراوي بشأن القرار الخاص بتدريس الطب والهندسة في جامعة الأزهر، وهو ما وقع بسبب رؤية الشيخ الشعراوي بأن "الأزهر" الغرض الأساسي من تدشينه تدريس العلوم الدينية فقط.

30 يوم فى السجن

ومن أهم المواقف فى حياة "الشعراوي" أيضا أنه دخل السجن لمدة 30 يوما فى السجن، وترجع تفاصيل الواقعة إلى أنه عندما كان يدرس في معهد الزقازيق وكان رئيسا لاتحاد الطلاب تفجرت ثورة الأزهر 1934، ووقتها خرج الشيخ الجليل منشدا بعض الأبيات التي اعتبرتها الحكومة وقتها حينها عيبًا في الذات الملكية، فتم القبض عليه، وقضي 30 يومًا بالسجن حتي تم الإفراج عنه.


مصادر:


https://www.almasryalyoum.com/news/details/1388389


https://www.soutalomma.com/Article/263550/%D9%81%D9%8A-%D8%B0%D9%83%D8%B1%D9%89-%D9%88%D9%81%D8%A7%D8%AA%D9%87-7-%D9%85%D8%AD%D8%B7%D8%A7%D8%AA-%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D8%A9-%D9%85%D9%86-%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A9-%C2%AB%D8%A5%D9%85%D8%A7%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%B9%D8%A7%D8%A9%C2%BB


https://www.youm7.com/story/2019/10/29/%D8%B3%D8%B9%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%AD%D8%A7%D8%AA-%D9%8A%D9%83%D8%AA%D8%A8-%D8%B0%D8%A7%D8%AA-%D9%8A%D9%88%D9%85-29-%D8%A3%D9%83%D8%AA%D9%88%D8%A8%D8%B1-1995-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%8A%D8%AE-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%88%D9%89/4479276


https://www.shorouknews.com/news/view.aspx?cdate=18062019&id=bfa0b59f-98ae-4a16-99a9-e6895bce4208


https://www.albawabhnews.com/4192218

Content created and supplied by: redaa3wad (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات