Sign in
Download Opera News App

 

 

ننشر لكم صورة حجر "سجيل" أحد الأحجار التي منعت "أبرهة" من هدم "الكعبة".. لن تصدق ما وجد عليه

هناك الكثير من القصص التي ذكرها القرأن الكريم، لأناس عاشوا قبلنا، كفروا ونشروا في الأرض الفساد، وحاربوا الرسل وحاولوا هدم "التوحيد"، بشتى الطرق، ولكن الله غالب على أمره، حيث عوقبوا بما اكترثت أيديهم، وهو ما أخبرنا به القرأن الكريم، من باب الوعظة والعبرة، لاسيما وأننا مازلنا نكتشف أيات الله فيهم الى وقتنا هذا، وهو تفسير لما جاء في قوله تعالى: «سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ ۗ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ».

 

من هنا نستعرض لكم قصة الملك الحبشي "أبرهة"، الذي حاول ان يهدم بيت الله الحرام، ولكنه فشل أمام قدرة الله عز وجل، على الرغم من المخطط الكبير الذي أقدم على تنفيذه، فكيف تصدى جنود الله لـ"أبرهة"، وجنوده، إليكم التفاصيل.

فيل ضخم

جمع ملك اليمن "أبرهة"، الحبشي جيشاً كبيراً، من أجل ان يهدم "الكعبة"، ذلك الجيش كان مدعوماً بفيل ضخم، لتنفيذ المخطط بسهولة، حيث كان الهدف من هدم "الكعبة"، هو تحويل الحجيج الى كنيسة "أبرهة"، التي بناها في اليمن، وكلفته الكثير من الأموال.

للبيت رب يحميه

تعداد جيش "أبرهة"، الذي جهزه لتنفيذ مخطط هدم "الكعبة"، كان كبيراً جداً، لذلك كان يهابه الجميع، ومع اقترابه من بيت الله الحرام، وقف عبد المطلب، ومن حوله أهل "مكة"، وقال بكل ثقة موجهاً كلامه الى "أبرهة"، :«للبيت رب يحميه».، وهو ما جعل الحبشي، يزداد تصميماً على هدم "الكعبة".

 

معجزة الله

حاول "أبرهة"، ان يجعل "الفيل"، الضخم الذي أتى به من أجل هدم "الكعبة"، ان يتحرك تجاه الأخيرة، ولكن "الفيل"، عندما اقترب منها أدار ظهره ولم يتحرك، على الرغم من المحاولات الكثيرة التي فعلها معه "أبرهة"، إلا ان "الفيل"، ظل على موقفه، بعدم هدم بيت الله الحرام، هنا ارسل الله عز وجل طيوراً من السماء تحمل حجارة صغيرة صلبة، من "سجيل"، وقامت بإلقائها على رؤوس جيش "أبرهة"، فهلكوا، حيث قال الله تعالى عن تلك القصة: «"ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل . ألم يجعل كيدهم في تضليل، وأرسل عليهم طيرًا أبابيل، ترميهم بحجارة من سجيل فجعلهم كعصف مأكول» [الفيل].

 

حجر سجيل

حدثت تلك القصة في نفس عام مولد الرسول عليه الصلاة والسلام، فيما كشف احد المواطنين السعوديين، ويدعى "صالح مسفر الغامدي"، عن حجر "سجيل"، الذي استخدمته الطيور في قتل جنود "أبرهة"، حيث عثر عليه في وادي جرب التابع لمحافظة العقيق، بمنطقة الباحة، والذي كان يسمى الوادي الأخضر، وهو الذي نزل فيه "أبرهة"، الحبشي وجنوده.

 

مواصفات الحجر

بينما قالت صحيفة سعودية، ان حجر "سجيل"، الذي عثر عليه "صالح"، يبلغ وزنه 131 جراماً، وهو نفس عدد كلمات سورة "الفيل"، شاملة التعوذ والبسملة، كما ان الحجر عليه صورة "طير وفيل"، بجانب ختم من الجانبين وأسراب طيور، مشيرة الى انه حجر كما وصفه القرأن سجيل طين متحجر ومحروق، ويعود تاريخه الى 571 ميلادي.

فيما اشارت الصحيفة الى ان "صالح"، الذي عثر على الحجر، رفض ان يسلمه الى مكتب عيئة السياحة في منطقة الباحة، ناهيك عن رفضه بيع الحجر بـ4 ملايين دولار.  


المصادر:

https://www.elbalad.news/1043436

https://www.youm7.com/story/2020/7/29/%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%A8%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D9%84-%D9%8A%D9%82%D8%B6%D9%89-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%AC%D9%8A%D8%B4-%D8%A3%D8%A8%D8%B1%D9%87%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A8%D8%B4%D9%89-%D9%85%D8%A7-%D9%8A%D9%82%D9%88%D9%84%D9%87-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AB/4903690

https://www.youm7.com/story/2012/11/11/%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%B7%D9%86-%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%89-%D9%8A%D8%B9%D8%AB%D8%B1-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%AD%D8%AC%D8%B1-%D8%A3%D8%A8%D8%B1%D9%87%D8%A9/842125

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات