Sign in
Download Opera News App

 

 

أبناؤه انتظروا المعاش لدفنه.. لن تصدق كيف تغيرت ملامح الزعيم أحمد عرابى فى أيامه الأخيرة فى سن 70

يبقى اسم أحمد عرابى واحدا من أهم رموز مصر، الذين خلدهم التاريخ وعاش المصريون يحتفظون له بصورة خاصة، تناسب حجم بطولاته وإنجازاته التى جاءت لخدمة مصر أولا وأخيرا.

سيرة البطل

وإذا سألت أى شخص الآن عن اسم أحمد عرابي، ستجد من يؤكد لك، حتى لو كان من غير المهتمين بالتاريخ أنه مفجر الثورة العرابية، واحدة من أكثر الثورات المصرية شهرة.

وقد ولد أحمد الحسيني عرابي فى يوم 31 مارس 1841 ورحل عن عالمنا فى يوم21 سبتمبر 1911، وقد ولد فى قرية هرية رزنة فى محافظة الشرقية، وقد طلب من والده وهو فى سن 8 سنوات، أن يلحقه بالأزهر الشريف، وهو الطلب الذى استجاب له والده على الفور.

إنجازات الزعيم المصري

في 6 ديسمبر من العام 1854 التحق أحمد عرابي بالخدمة العسكرية، وبدأ كجندي بسيط، لكنه بفضل مجهوده نجح فى أن يترقى فى أكثر من رتبة، حتى أنه وصل إلى رتبة "قائمقام" وهى تعادل رتبة "عقيد" فى الوقت الحالي فى سن عشرين عاما فقط.

بعد فترة أصدر ناظر الجهادية عثمان رفقي باشا عدداً من القرارات التي أغضبت الضباط المصريين فى الجيش، خصوصا وأنهم رأوا أنها تمثيل تحيز واضح وصريح للشركس، وهو ما جعلهم يتقدمون بمجموعة من الطلبات، التى لم يتقبلها الخديوي وقرر القبض على عرابي وزملائه ومحاكمتهم عسكرياَ حيث اعتبرهم من المتآمرين.

فى المنفي

 تم الحكم على "عرابي" بالنفى غير أنه عاد إلى مصر بعدها بنحو عشرين عاما إلا قليل، عاد إلى مصر ليعيش فيها ما تبقى من عمره، غير أنه صدم بإن الإنجليز وقتها كانوا قد سيطروا على كل شيء فى البلاد، وأنهم بدأوا فى إقناع الناس بأن ما جرى من "عرابي" لم تكن ثورة وإنما مجرد "هوجة".

الأيام المؤلمة

وقد عاش عرابى فى منزله بشارع خيرت على نفقة الحكومة، فيما أنكره الجميع بأوامر من الإنجليز، ورغم أن النكران كان مؤلما وصادما للزعيم الكبير، إلا أن أكثر ما كان يؤلم "عرابي" أن المعاش لم يكن يكفيه هو وأسرته، وفى سن 70 عاما، تعرض الزعيم للإصابة بسرطان المثانة، وفى 20 سبتمبر 1911 غاب عن الوعي لأكثر من 30 ساعة حتى وفاته المنية.

وبحسب كتب التاريخ فلم يكن أولاد الزعيم الراحل يملكون وقتها المال الكافي، لدفنه، ما جعلهم ينتظرون وصول المعاش فى اليوم التالى حتى يتمكنوا من دفنه.

مصادر:

https://www.youm7.com/story/2019/9/21/%D8%A3%D8%A8%D9%86%D8%A7%D8%A4%D9%87-%D8%A7%D9%86%D8%AA%D8%B8%D8%B1%D9%88%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%A7%D8%B4-%D9%84%D8%AF%D9%81%D9%86%D9%87-%D9%87%D9%83%D8%B0%D8%A7-%D9%85%D8%A7%D8%AA-%D8%A3%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D9%89-%D9%81%D9%82%D9%8A%D8%B1%D9%8B%D8%A7-%D9%85%D9%83%D8%AA%D8%A6%D8%A8%D8%A7/4425888

https://www.shorouknews.com/columns/view.aspx?cdate=16012021&id=1d5450a6-18a3-43af-b910-5b15ca744db1

https://almalnews.com/%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D8%A6%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B1%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%81%D8%AA%D8%B1%D9%89-%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87-10/

https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D9%8A

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات