Sign in
Download Opera News App

 

 

بمكالمة هاتفية.. الرئيس السيسي يُرعب «إثيوبيا» بشأن النهضة وتعزيز التعاون العسكري مع فرنسا

يتحرك الرئيس عبد الفتاح السيسي بسرعة البرق في كافة الملفات الحيوية والتنموية التي تخدم ملايين المصريين والأفارقة منذ توليه رئاسة الجمهورية في منتصف عام 2014 وخلال رئاسته للاتحاد الأفريقي وحتى اللحظة الحالية، ونجح في تحقيق مطالبهم وآمالهم بتفيذ مبادرات مصرية صحية وخدمية واقتصادية داخل القارة السمراء وأشاد بها دول العالم.

ولم يغفل الرئيس عبد الفتاح السيسي الملف الحيوي وتعنت الحكومة الإثيوبية في مفاوضات سد النهضة، وتأثيره على الشعبين الأشقاء المصري والسوداني، ونجح في استغلال شبكات العلاقات الدبلوماسية القوية التي تربط مصر بغيرها من دول العالم العربية والأفربقية والأوروبية، حتى اعترفت إثيوبيا بنجاح مصر في الضغط عليها دبلوماسيا في المفاوضات.

الزعيم الأفريقي

وتسببت جهود الرئيس السيسي المُلقب بـ«الزعيم الأفريقي» في حالة الخوف والرعب داخل السلطات الإثيوبية التي تؤتي ثمارها بالنجاح المصري وتحقيق مطالب مصر والسودان في هذا الملف الهام، وواصل الرئيس السيسي تحركاته في ملف سد النهضة وتلقى اتصالا هاتفيا خلال الساعات الماضية من الرئيس إيمانويل ماكرون، رئيس الجمهورية الفرنسية.

وتحدث الرئيس الفرنسي خلال المكالمة الهاتفية مع الرئيس السيسي، وأكد على اعتزاز فرنسا بالروابط الممتدة والعلاقات الوثيقة مع مصر، حرصه على على تعزيز هذه الروابط والعلاقات، لما تمتلكه مصر من ثقل سياسي بارز على الصعيد الإقليمي عربيًا وإفريقيًا، وينتج عنه انعكاسات إيجابية في التعاون بين مصر وفرنسا الصديقين للتوصل لحل الأزمات السياسية القائمة بالمنطقة.

التعاون العسكري

وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، تميز العلاقات الثنائية الإستراتيجية بين الصديقين مصر وفرنسا، وأن مصر حريصه على استمرار للتعاون الثنائي في كافة الحالات بين البلدين ،وخاصة التعاون الاقتصادي والاستثماري والأمني والعسكري والتنموي.

قضايا إقليمية

وشهدت المكالمة الهاتفية مناقشة طرق تعزيز سبل التعاون الثنائي بين مصر وفرنسا الصديقين تبادل الرؤى وكافة وجهات النظر في القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، واستعرض الرئيس السيسي تطورات القضية الليبية، وجهود مصر في دعم السلطة التنفيذية الليبية المؤقتة الجديدة، وتسوية القضية في الناحية العسكرية والسياسية والاقتصادية.

الأزمة الليبية

أشاد الرئيس الفرنسي، بالجهود المصرية الحيوية لتسوية الأزمة الليبية، وخاصة جهود الرئيس السيسي الشخصية، والتي ساهمت في تعزيز المسار السياسي لحل القضية الليبية، واستقرار المحيط الإقليمي ومنطقة الشرق الأوسط.

سد النهضة

وتناولت المكالمة الهاتفية، تبادل الرؤى المشتركة الخاصة بتطورات الموقف الحالي لقضية سد النهضة، وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسي أن مصر تولي هذا الملف أقصى درجات الاهتمام، وذلك للدفاع عن حقوقها التاريخية في مياه النيل، والتوصل إلى اتفاق شامل وملزم بين الدول الخاص بقواعد ملء وتشغيل السد.


وأعرب الرئيس إيمانويل ماكرون، رئيس الجمهورية الفرنسية، في قضية سد النهضة عن آماله وتطلعاته في التوصل إلى حل يحقق آمال ومصالح الدول الأطراف في أقرب وقت ممكن.

المصدر

https://gate.ahram.org.eg/News/2681624.aspx

Content created and supplied by: Gamila_mohamed (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات