Opera News

Opera News App

"مصر تضرب جمود السد بيد من حديد".. مصر تقزم مخطط آبي أحمد بشروط حصانة الحل لفرض اتفاق حسن النوايا

Bikstar
By Bikstar | self meida writer
Published 14 days ago - 1410 views

يبدو أن توجه القاهرة نحو ملف أزمة السد الشائك لم يعد مقتصرا على كونها معادلة ثلاثية الأبعاد،بل امتد الأمر إلى أبعد من ذلك نحو خطورة تلك القضية على منطقة حوض النيل وليس فقط على صعيد أطراف تدويل حل تلك الأزمة،جراء الخلاف إلاثيوبى تجاه أطر الحل انبثاقا من سياسة تضييع الوقت الذى يمارسها آبي أحمد ،فى وقت ترتكز الجهود المصرية السودانية نحو ضمانات جوهرية للحل لعدم تجدد هذا النزاع عبر فصل جديد من فصول تلك الأزمة ،فالحراك المصرى نحو الحل يستهدف دول حوض النيل وسط سلسلة من التعنت الإثيوبى،بهدف تقزيم مخططات آبي أحمد التى ترمى إلى تأجيج وتعقيد أركان هذا الملف لتترابط معا نحو فشل العامل الزمنى ،الذى تحاول أن آديس أبابا استغلاله لفرض قانونها كأمر واقع ضد دولتى المصب عن طريق الملء الثانى للسد،ببنما تذهب الرؤى الإثيوبية باتجاه عدم الإضرار بالشعب المصرى والسودانى ،وهذا ليس حقيقي لأن أهداف إثيوبيا المسيسة تغلب على إرادتها نحو الحل بقضية نفقت فيها مبادئ التفاوض خلال عشر سنوات مضت،والتى تعد بمثابة العمر التاريخى لتلك المشكلة.


تؤكد مصر فى كل وقت عبر سلوكها الناجع تجاه الخطوط العريضة لقضية السد أن الحرب الكلامية التى دقت طبولها أديس أبابا لن تنزع حيثيات الأمر كمجابهة وجودية تقودها مصر من جهة والسودان من جهة آخرى،وذلك عبر حثها المستمر على عدم قبولها بفرض الأمر الواقع كسياسة إثيوبية ضد أمنها المائى،والتى سعت السودان على نهجها من خلال التأكيد على شرعية موقفها الدفاعى عن حقوقها التى تنتهكها إثيوبيا ،والتى أحدثت حالة من انفصام المصالح بين السودان وإثيوبيا بعد أن عولت الأخيرة على مزيد من التعاون بين الجانبين عبر سد النهضة،قبل أن تسير السودان بمفترق طرق بشروعها دون تنسيق بالملء الأول وإصرارها على الملء الثانى دون تعداد لجسامة مخاطر ذلك على دولتى المصب،وكانت نقطة التحول الكبرى فى تلك العلاقات ،هى اتهام السودان لإثيوبيا بالإنقلاب على مبادئ التوافق بين البلدان الثلاث بمحاولة إقحام ملف تقاسيم المياه بمفاوضات السد،وبالفعل أثبتت تلك النظرية صحتها،عبر إعلان إثيوبيا عن مساهمتها بالنيل بما يقترب من ٨٦٪، كنوع من فرض سيادة غير شرعية على نهر عابر للحدود. 


يتزامن ذلك فى وقت يتصاعد فيه منحنى تداعيات أزمة السد بعد أن لاح بالأفق غبار انعدام الثقة،التى تسبب فى حالة من عدم القدرة على التفرقة بين الخيط الأبيض والأسود إزاء مشاعر المؤامرة التى تكتنف هذا السد ،والتى كانت آديس أبابا سببا رئيسيا فيها عبر مماطلتها الجوفاء و سياساتها الجرداء بجولات التفاوض التى كانت آخر حلقاتها هذا الاجتماع السداسى بشهر يناير من هذا العام، فالعبارات الإثيوبية الرنانة حول ثقتها بنجاح التفاوض برعاية الإتحاد الأفريقى يقتضى عدم دراسة أى خيارات آخرى،فى إشارة إلى مقترح اللجنة الرباعية الدولية التى دشنتها السودان وآيدتها مصر،بعدما إنهالت إدارة آبي أحمد بالاتهامات الغير مباشرة للكونغو الذى يتزعم الدورة الحالية للإتحاد الأفريقي على أنها تتبنى خيارات حل القاهرة والخرطوم دون وجود مبادرة حيادية من جانبها،مما يؤشر لمحاولة خبيثة من إثيوبيا لمنح مبدأ التفاوض قبلة الحياة حتى يصبح وسيلة بالية ومطية طويلة الأجل لتمرير تشغيل هذا السد وفقا للمصالح الإثيوبية دون غيرها،بريد آبي أحمد من وراء ذلك كتابة تاريخ لما يعرف بأصحاب السد على غرار أصحاب الكهف،فسياسة التنويم السياسى التى يسعى آبي أحمد لإقرارها لن تجدى نفعا وسط متطلبات وضغوط الخط الأحمر الذى يمثل الأبن الشرعى للأمن القومى المصرى. 


حيث وجه وزير الخارجية المصرى سامح شكرى رسالة إلى الجانب الإثيوبى خلال تصريحات أدلى بها لقناة"ام بى سى مصر" قائلا أنه يجب على إثيوبيا الابتعاد عن الحرب الكلامية والخطابات العدائية فيما يخص ملف سد النهضة ،مؤكدا أن مصر على أتم جهوزية لكافة سيناريوهات الأزمة، مضيفا أن مصر أثبتت حسن نواياها تجاه الحل بينما يلجاء رئيس الوزراء الإثيوبى إلى الصياغات والتصريحات المتكررة،شارحا ذلك بأن مصر قامت بالتوقيع على الاتفاق الأمريكى الذى خرج من رحم جولات تفاوضية عصيبة في وقت رفضت فيه إثيوبيا ذلك،مستطردا أن مصر تبحث عن مصالح الدول الثلاث ومن ثم يجب على إثيوبيا أن تنخرط باتفاق يحكم عملية ملء السد وينص على مواجهة احتمالات المخاطر التى قد تنجم عن هذا السد فيما يتعلق بتشغيله. ،مستكملا حديثه بأن التهديدات التى يواجهها السودان تجعل الأزمة تفوق نظرية التفاوض،مثمنا دور الكونغو فى قيادة تلك الأزمة إلى بر الأمان عبر رئاستها للإتحاد الأفريقى.


ومن هذا المنطلق يمكننا الذهاب نحو منح مصر فرصة أخيرة لآبي أحمد للتفاوض من أجل حسم تلك الأزمة، وفقا لقواعد حسن النوايا التى بدأت تخضع للعد التنازلى،فما كان متاحا بالأمس لم يعد كذلك اليوم وكذلك لن يتناسب مع معطيات الغد، فدعوة مصر لإثيوبيا للانخراط بحل توافقي بشروط أكثر عمقا مثل بنود تنص على استراتيجية مواجهة المخاطر المحتملة جراء تشغيل السد يرجح صحوة جديدة لخط مصر الأحمر ضد تعنت آبي أحمد،بعدما شكل خط مصر الأحمر فى بداية الأزمة خطوة تعريفية لمفهوم الأمن المائى لدولتى المصب تجاه الخروقات الإثيوبية،فعد ذلك بمثابة وضع النقاط على الحروف، فعودة خط مصر الأحمر ثانية إلى الواجهة يشكل نقطة بنهاية سطر لبداية سطر جديد،وهذا يرادف كلية ما نصح به وزير الخارجية المصرى المسئولين الإثيوبيين بالنظر إلى علاقات الأخوة مع نظرائهم المصريين بالمستقبل بعيدا عن خطابات العداء والهيمنة التى لن تثمر عن شيئ،فى وقت يجب أن ننظر فيه بعناية باتجاه كلمات الرئيس السيسي باجتماعه بنطيره البوروندى عندما حث على ضرورة التوصل إلى اتفاق فى أقرب وقت ممكن،والتى لم تكن العبارة الأولى من نوعها بعدما أرسى الرئيس السيسى مفهوما جديدا لنظرية مصر نحو التفاوض بأنه مبدأ ليس توارثيا ولكنه بأجل محدد وليس إلى ما لا نهاية، فإعلان مصر عن جهوزيتها تجاه كافة السيناريوهات وبكل السيناريوهات كذلك يثبت عدم قدرة إثيوبيا على مباغتة أو مفاجأة مصر بشيئ من نظرية بناء الأمر الواقع عبر السد،فى وقت يلمح فيه وزير الخارجية المصرى السيد سامح شكرى إلى أن خط مصر الأحمر يدعم اللجنة الرباعية الدولية،بعدما أصبح التفاوض لا يتسق مع مقدار التهديدات التى تتخوف منها الخرطوم. 


المصدر/


https://www.alarabiya.net/arab-and-world/egypt/2021/03/25/%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D9%84%D8%A7%D8%AB%D9%8A%D9%88%D8%A8%D9%8A%D8%A7-%D8%AC%D8%A7%D9%87%D8%B2%D9%88%D9%86-%D9%84%D9%83%D8%A7%D9%81%D8%A9-%D8%B3%D9%8A%D9%86%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D9%88%D9%87%D8%A7%D8%AA-%D8%B3%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%87%D8%B6%D8%A9


هل ينجح آبي أحمد باختبار نوايا الحل الذى وضعته له مصر والسودان عبر اتفاق الفرصة الأخيرة؟


نرحب بتعليقات حضراتكم فشاركونا آرائكم. 

Content created and supplied by: Bikstar (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

"مصر تحزم أردوغان بخط أحمر لدول الجوار الليبي".. مصر تستهدف تقييد مراوغة تركيا العسكرية ضد سلمية الحل

3 hours ago

25 🔥

أحمد موسى يُفجر مفاجأة حال انهيار «سد النهضة».. والري تكشف تفاصيل الأمر الكارثي

4 hours ago

1708 🔥

أحمد موسى يُفجر مفاجأة حال انهيار «سد النهضة».. والري تكشف تفاصيل الأمر الكارثي

إشربه يومياً .. هذا المشروب يخفض ضغط الدم ويقي من الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية

4 hours ago

107 🔥

إشربه يومياً .. هذا المشروب  يخفض ضغط الدم ويقي من الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية

تعرف على مواعيد وقنوات عرض مسلسل موسى في رمضان

5 hours ago

47 🔥

تعرف على مواعيد وقنوات عرض مسلسل موسى في رمضان

(قصة) خلعت زوجها لتتيح له الزواج من أختها.. لماذا فعلت ذلك؟

5 hours ago

104 🔥

(قصة) خلعت زوجها لتتيح له الزواج من أختها.. لماذا فعلت ذلك؟

مسؤول يكشف حقيقة زيادة الضرائب على الموظفين والعاملين بالدولة

5 hours ago

22 🔥

مسؤول يكشف حقيقة زيادة الضرائب على الموظفين والعاملين بالدولة

«خناقة وضرب».. لن تصدق ما حدث في مباراة الزمالك وتونجيت «بسبب طارق حامد».. والجماهير:«ربنا يستر»

8 hours ago

7423 🔥

«خناقة وضرب».. لن تصدق ما حدث في مباراة الزمالك وتونجيت «بسبب طارق حامد».. والجماهير:«ربنا يستر»

أفضل طريقة لإزالة رائحة الثوم من الشعر.. بكل سهولة وبدون أضرار.. «مش هتسيب أثر للرائحة وهتخفيها تماماً»

10 hours ago

38 🔥

أفضل طريقة لإزالة رائحة الثوم من الشعر.. بكل سهولة وبدون أضرار.. «مش هتسيب أثر للرائحة وهتخفيها تماماً»

10 فوائد لأكل الخيار في رمضان

11 hours ago

58 🔥

10 فوائد لأكل الخيار في رمضان

«احترسوا بشدة» الأرصاد تحذر المواطنين من هذا الفعل وتكشف موعد نهاية «البرودة».. والأهالي:«ربنا يستر»

12 hours ago

3280 🔥

«احترسوا بشدة» الأرصاد تحذر المواطنين من هذا الفعل وتكشف موعد نهاية «البرودة».. والأهالي:«ربنا يستر»

تعليقات