Sign in
Download Opera News App

 

 

ذكرت كلمة (المؤتفكات) في القرآن وهم قوم أهلكهم الله بذنوبهم فمن هم وما قصتهم؟


ورد ذكر كلمة (المؤتفكات) في القرآن الكريم مرتين في سورتين مختلفتين، وفي هذا التقرير نتحدث عن معنى هذه الكلمة وما المقصود بها، وقصة أصحابها وجريمتهم التي أرتكبوها فكان عقابهم من الله عز وجل أن يهلكهم بذنوبهم، كما نتناول أيضا قصة مهلكهم.

ورود كلمة المؤتفكات في القرآن الكريم في موضعين

ورد ذكر كلمة المؤتفكات في سورة الحاقة حيث قال تعالى (وجاء فرعون ومن قبله والمؤتفكات بالخاطئة)، كما وردت في سورة التوبة حيث قال تعالى (ألم يأتهم نبأ الذين من قبلهم قوم نوح وعاد وثمود وقوم إبراهيم وأصحاب مدين والمؤتفكات أتتهم رسلهم بالبينات فما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون) صدق الله العظيم.

ما المقصود بالمؤتفكات؟

يقول علماء اللغة إن الإفك هو الكذب وأفاك هو الشخص كثير الكذب أو الكذاب، أما المؤتفكات في اللغة فتعني الرياح التي تختلف مهابها فتقلب الأرض، أما المقصود بالمؤتفكات المذكورة في القرآن فقد أجمع العلماء على أن المقصود بها هم قوم نبي الله لوط.

ويرى العلماء أن المؤتفكات وهو قوم لوط أريد بذكرهم هذا لبيان كيف أنقلبت بهم الأرض كما تفعل الريح فأهلكوا، بعدما كفروا بعبادة الله وحده وأتوا بالفواحش التي لم يأت بها أحد من قبلهم، وقد حذرهم نبيهم ونهاهم عن فعل ذلك الأمر لكنهم لم ينتهوا.

ما هي جريمة قوم لوط وكيف أهلكهم الله؟

لقد أتى قوم نبي الله لوط بجريمة غير مسبوقة في الجنس البشري وهي جريمة اللواط، وهي إتيان الرجل لرجل مثله - والعياذ بالله - لكن نبي الله لم يكن ليصمت على هذه الحريمة فنهاهم عنها ودعاهم للزواج الطبيعي من الإناث مؤكدا لهم أن ذلك أفضل لهم، لكنهم رفضوا وسخروا منه.

قال تعالى في سورة هود (وجاءه قومه يهرعون إليه ومن قبل كانوا يعملون السيئات قال يا قوم هؤلاء بناتي هن أطهر لكم فاتقوا الله ولا تخزون في ضيفي أليس منكم رجل رشيد * قالوا لقد علمت ما لنا في بناتك من حق وإنك لتعلم ما نريد)، وقال تعالى في السورة نفسها (فلما جاء أمرنا جعلنا عاليها سافلها وأمطرنا عليها حجارة من سجيل منضود) صدق الله العظيم.

ويتضح من الآيات السابقة أن الله عز وجل أهلك قوم لوط بأن قلب عليهم الأرض فجعل عاليها سافلها وأمطرها بحجارة من السماء، وقيل إن كل حجر مكتوب عليه اسم من سيقتله، فدمر الله قوم لوط البالغ عددهم 400 ألف شخص، وقيل إن جبريل عليه السلام قلب قراهم وهي 4 أو 5 قرى بريشة من جناحه، حتى هلكوا جميعا.


* فضلا شاركوا المقال لينتفع به الجميع *


المصادر: هنا وهنا

Content created and supplied by: مصر.النهاردة (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات