Sign in
Download Opera News App

 

 

إثيوبيا تعلن : الملء الثاني لـ سد النهضة في موعده ..ومصر والسودان تتمسكان بحقوقهما المائية

 أعلنت  إثيوبيا انها تمضي قدما في عملية الملء الثاني لسد النهضة، واستعدادها لتقديم الدراسات التي تحتاج اليها دولتي المصب في مصر والسودان ، وذلك في الوقت الذي أعلن فيه وزراء خارجية مصر والسودان تعثر جولة المفاوضات التي عقدت في كينشاسا حول سد النهضة الإثيوبي خلال يومي 4 و 5 إبريل 2021 ، مؤكدين تمسك بلادهم بحقوقهما المائية .

وقال  وزير المياه والري الإثيوبي سليشي بقلي، ، في تصريحات، خلال مؤتمر صحفي، إن «الملء الثاني سيتم في موعده و وفق ماخطط له »، مشيرا الي ان الجانب الإثيوبي جاهز  لتلبية مخاوف السودان بشأن الملء وتبادل المعلومات معه.

ولفت الي ان اَي محاولات لعرقلة الملء الثاني ستكبد بلاده خسائر قد تصل الي مليار دولار ، وأضاف بقلي أن  إثيوبيا خلال اجتماع كينشاسا أوضحت  رغبتها في إنهاء هذه المفاوضات، والالتزام  بتبادل المعلومات حول عملية الملئ.

وتابع: «أكدنا موقف بلادنا بأن تكون قيادة التفاوض أفريقية عملا بالحلول الأفريقية»، لافتا إلى أنه «تم التوصل لاتفاق من قبل بإنهاء مفاوضات سد النهضة في الجولة القادمة».

وأشار وزير المياه والري الإثيوبي، إلى أن «المتفق عليه مع مصر وإثيوبيا وفق إعلان المبادئ هو التفاوض بحسن نيه»، موضحا أن إثيوبيا «تنتظر قرار رئيس الاتحاد الأفريقي حول استئناف مفاوضات سد النهضة».

في حين أعلنت مصر تعثر المفاوضات حول سد النهضة ، واكد سامح شكري وزير الخارجية المصري قال إن الخطوة التالية بعد فشل مفاوضات كينشاسا حول سد النهضة هي التنسيق الكامل مع الأشقاء في السودان لأن المصلحة واحدة، مؤكدا تمسك مصر والسودان بالتفاوض والحفاظ على حقوقهما المائية .

وكان السفير أحمد حافظ المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية صرح بأن جولة المفاوضات التي عقدت في كينشاسا حول سد النهضة الإثيوبي خلال يومي 4 و 5 إبريل 2021 لم تحقق تقدم ولم تفض الى اتفاق حول إعادة إطلاق المفاوضات، حيث رفضت إثيوبيا المقترح الذي قدمه السودان وأيدته مصر بتشكيل رباعية دولية تقودها جمهورية الكونجو الديمقراطية التي ترأس الاتحاد الإفريقي للتوسط بين الدول الثلاث، ورفضت إثيوبيا كذلك خلال الاجتماع كافة المقترحات والبدائل الأخرى التي طرحتها مصر وأيدتها السودان من أجل تطوير العملية التفاوضية لتمكين الدول والأطراف المشاركة في المفاوضات كمراقبين من الإنخراط بنشاط في المباحثات والمشاركة في تسيير المفاوضات وطرح حلول للقضايا الفنية والقانونية الخلافية.

كما رفضت إثيوبيا مقترحاً مصرياً تم تقديمه خلال الجلسة الختامية للاجتماع الوزاري ودعمته السودان بهدف استئناف المفاوضات بقيادة الرئيس الكونجولي وبمشاركة المراقبين وفق الآلية التفاوضية القائمة، وهو ما يثبت بما لا يدع مجالاً للشك لقدر المرونة والمسئولية التي تحلت بها كل من مصر والسودان، ويؤكد على رغبتهما الجادة في التوصل إلى اتفاق حول سد النهضة، إلا أن إثيوبيا رفضت هذا الطرح مما أدى إلى فشل الاجتماع في التوصل لتوافق حول إعادة إطلاق المفاوضات.

وذكر المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية أن هذا الموقف يكشف مجدداً عن غياب الإرادة السياسية لدى إثيوبيا للتفاوض بحسن نية وسعيها للمماطلة والتسويف من خلال الاكتفاء بآلية تفاوضية شكلية وغير مجدية، وهو نهج مؤسف يعيه المفاوض المصري جيداً ولا ينطلي عليه.

بينما، أوضحت وزيرة الخارجية السودانية، مريم الصادق المهدى، أن تعنت إثيوبيا كان سببًا في فشل المفاوضات أو في التوافق على منهجية مشتركة، ونوهت بأنه يجب على «أديس أبابا» النظر لمصالح 250 مليون شخص يعتمدون على نهر النيل، مضيفة: «نأمل أن تتحرك الكونغو الديمقراطية لتقريب وجهات النظر».


https://www.almasryalyoum.com/news/details/2306046

https://nabd.cc/t/86255623

https://www.youm7.com/story/2021/4/6/%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%A7%D8%B1%D8%AC%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D8%B9%D9%84%D9%86-%D9%81%D8%B4%D9%84-%D9%85%D9%81%D8%A7%D9%88%D8%B6%D8%A7%D8%AA-%D9%83%D9%8A%D9%86%D8%B4%D8%A7%D8%B3%D8%A7-%D8%AD%D9%88%D9%84-%D8%B3%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%87%D8%B6%D8%A9-%D8%A8%D8%B3%D8%A8%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B9%D9%86%D8%AA/5271169

https://www.facebook.com/MFAEgypt/

https://nabd.cc/t/86255623

Content created and supplied by: Nagwamohamed15383 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات