Sign in
Download Opera News App

 

 

انفراجة في أزمة سد النهضة .. وأثيوبيا تتراجع

لا تزال أزمة سد النهضة تتصدر اهتمام عدد كبير من المتابعين للشأن السياسي خاصة في ظل التعنت الأثيوبي واستمرارها في خلق موقف عدائي مع الجانب المصري والسوداني ، وعلى الرغم من الزخم الذي حظيت به طيلة العام الماضي، وعلى رغم وساطة الولايات المتحدة والبنك الدولي التي انتهت دون التوصل لاتفاق بعد تغيب الجانب الإثيوبي عن اجتماع توقيع الاتفاق. ومع بداية العام الجديد 2021، لا تعكس التطورات الأخيرة أي بوادر إيجابية لإنجاح المفاوضات تحت رعاية الاتحاد الإفريقي، خاصة بعد انسحاب السودان.

معوقات عديدة تواجه العملية التفاوضية، تسفر في النهاية عن توقعات متشائمة بمزيد من التخبط في هذا الملف، وسط سيناريوهات بديلة تتبناها الأطراف الثلاثة، لا سيما مصر والسودان، من أجل الدفع باتفاق ملزم وتوافقي، بعد سلسلة العثرات التي اعترت العملية التفاوضية خلال الأعوام الماضية، على رغم التعهدات المشتركة في اتفاق المبادئ الموقع في مارس 2015.

وفي خطوة جيدة وغير متوقعة أكد المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية، دينا المفتي، اليوم الأربعاء أهمية حل ملف سد النهضة برعاية الاتحاد الإفريقي. 


وقال "دينا المفتي"، في تصريحات لشبكة "سكاي نيوز عربية"، "نسعى إلى حل أزمة سد النهضة بشكل يرضي الجميع". 


وأضاف "لا نعترض على أي معاهدة بين مصر والسودان إذا لم تكن موجهة ضد إثيوبيا". 

وتابع "نأخذ المخاوف السودانية والمصرية بشأن سد النهضة على محمل الجد لذلك نؤكد أهمية طريق المفاوضات". 


في الوقت نفسه، كشفت مصادر لشبكة "العربية"، عن تمسك القاهرة بإشراك أطراف دولية إضافية في مفاوضات سد النهضة.


وأكدت المصادر أن القاهرة منفتحة على العودة إلى مفاوضات سد النهضة، ولكن بشرط وضع جدول زمني محدد.

المصدر: 


https://www.elbalad.news/4723498

Content created and supplied by: Amr.mostfa2020 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات