Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) أثناء الاستحمام رأى ثعبانًا يدخل من تحت باب الحمام.. فماذا فعل؟

كان محمد يخاف من الزواحف والقوارض جميعها تقريبًا، ولم يكن يتخيل يومًا أن يفاجأ بثعبان يدخل له من تحت باب الحمام أثناء الاستحمام، لكن هذا ما حدث على أي حال. في البداية، كان محمد يحب قضاء وقت طويلٍ في الغناء أثناء الاستحمام وكان صوته جميلًا كما يعتقد. وأثناء استغراقه في الغناء والاستحمام، دخل له ثعبانٌ من أسفل باب الحمام. وبالصدفة وقعت عينا محمد على شيءٍ يزحف ويدخل له من تحت باب الحمام.

لم يصدق محمد عينيه وأخذ يزيل الشامبو الساقط من شعره عليهما ويمسح بفوطته القريبة من يده. وما أن تأكد أن ما يراه ثعبانًا حقًا؛ أخذ يصرخ كالنساء ويطلب المساعدة، وللأسف لم يستطع أحد نجدته لأن باب الحمام كان موصدًا في ذلك الوقت. عندها فكر محمد بشكلٍ سريع وبدافع الخوف الشديد حد الهلع أسرع في تجفيف نفسه وبدأ يفكر في المغادرة قبل أن يقترب منه الثعبان أكثر وأكثر.

لذلك، غامر محمد بنفسه ولف نفسه في فوطته وهرع نحو الباب وهو يقفز ويجري وما أن خرج من باب الحمام حتى دخل أخوه أحمد وأمسك الثعبان وأخرجه خارج المنزل. فسبحان الله أخ يفر من الثعبان وقد شارف على الموت من الصدمة، وأخوه يمسك الثعبان بمنتهى الثقة والأريحية بدون قلق أو خوف. وما أن أخرج  أحمد الثعبان من الحمام ومن المنزل بأكمله، قرر محمد أن يذهب للإقامة عند جده لبعض الوقت حتى ينسى هذه التجربة المريرة بحق. ومن منا يقوى على تحمل منظر الثعبان وهو يدخل علينا الحمام أثناء الاستحمام؟ أعتقد أن من يقدرون على تحمل ذلك قليلون.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات