Sign in
Download Opera News App

 

 

حكاية الضابط الخائن.. والقصة الكاملة لاستشهاد المقدم محمد مبروك الذي وثق خيانة مرسي والإخوان

أعادت أحداث مسلسل الاختيار 2 الذي يروي بطولات رجال الشرطة الأحاديث عن رجال الشرطة الذين ضحوا بحياتهم من أجل هذا الوطن وأصبح اسم الشهيد البطل المقدم محمد مبروك، مسئول ملف جماعة الإخوان الإرهابية بقطاع الأمن الوطني السابق حديث مواقع التواصل الاجتماعي بعد إصدار جماعة الإخوان أوامر باغتياله، لكشفه تخابر محمد مرسى مع دول أجنبية ضد مصر حسبما ورد في المسلسل.

الضابط الشهيد محمد مبروك لفت الأنظار في مسلسل الاختيار 2، والذى يجسد دوره الفنان أياد نصار، حيث انتبه المشاهدون لحجم المعلومات التي يرددها "مبروك" عن جماعة الإخوان وقياداتها الإرهابية، ومعرفته الواسعة بعقلية التنظيم وكيف يفكر، حيث يعيش الضابط محمد مبروك "اياد نصار" حالة من التركيز والقلق فى منزله، ويخبر زوجته "بشرى" بعد ضغط منها عن أسباب تغير أحواله، بانه سيكون شاهداً في قضية كبيرة خاصة بالإخوان، عن خيانة أول رئيس بلد لصالح دولة ثانية وأنه يحتاج تركيز في كل كلمة ومعلومة يقولها أمام المحكمة.

وأيضا يوجد الضابط الخائن المقدم محمد عويس، ضابط بالإدارة العامة لمرور القاهرة حيث اشترك مع خلية أنصار بيت المقدس في اغتيال المقدم محمد مبروك، ضابط الأمن الوطني عام 2013، وأمدهم بالمعلومات وخد سيره وعنوانه، وفي 18 نوفمبر 2013 كان يوم واقعة استشهاده، حيث كان الشهيد محمد مبروك على رأس قائمة الاغتيالات لدى الجماعات الإرهابية؛ ففي يوم 18 نوفمبر عام 2013، وبينما كان البطل محمد يستعد للخروج من مسكنه متوجها إلى عمله، فتح أشخاص ملثمون وابلا من النيران عليه لتسكن اثنتا عشرة رصاصة في جسده ليستشهد على الفور.

واعترف الضابط الخائن بأنه هو من أرشد المتهمين على خط سير مبروك ورقم الكود الخاص به وعنوان سكنه وساعدهم في اغتياله، كما اعترف في النيابة بأنه كان يحضر الجلسات الدينية وكان يسعى لتطبيق الشريعة الإسلامية ومساعدة القائمين عليها، وأضاف أنه حصل على مليوني جنيه من المتهم أحمد عزت، لإمداده بالمعلومات وخط سير مبروك. 

وولد الشهيد مبروك في حي الزيتون سنة 1974، وتخرج في كلية الشرطة 1995، والتحق بجهاز مباحث أمن الدولة في 1997 حتى 2011، تم نقله إلى جهاز الأمن الوطني بمديرية أمن الجيزة، ثم عاد إلى جهاز الأمن الوطني المركزي والرئيسي في منطقة مدينة نصر عقب نجاح ثورة الـ30 من يونيو والإطاحة بحكم الإخوان.

ووثق الشهيد «مبروك»، جرائم جماعة الإخوان الإرهابية بحكم عمله، فلم يصمت عندما كشر الإرهاب القبيح عن أنيابه، عقب الإطاحة بالمعزول محمد مرسى، فاتخذ زمام المواجهة، وكشف تآمر وخيانة أعضاء الجماعة فى القضية المعروفة بـ «التخابر مع حماس».

وأثبتت المحكمة شهادته التى فضح فيها الإخوان بالمستندات واعتمدتها دليلاً دامغاً على جرائم الإرهابيين، الذين استهدفوه فجر يوم الأربعاء 18 نوفمبر 2013 بوحشية، وأمطروه بوابل من الرصاص فسكنت 12 رصاصة جسده، وارتقى شهيداً، وكشف الشهيد، تآمر الإخوان ووفق أوراق القضية تضمنت الشهادة رصد اتصالات للرئيس المعزول محمد مرسى مع عضو التنظيم أحمد محمد عبدالعاطى، الذى كان موجوداً فى ذلك الوقت بدولة تركيا، حيث تم التسجيل بناء على إذن صادر من نيابة أمن الدولة العليا بتاريخ 9/1/2011، وكشفت تنسيق الجماعة مع أحد عناصر الاستخبارات الأمريكية.

وتم رصد أول اتصال مع عنصر الاستخبارات الأمريكية بتاريخ 21/1/2011، وذلك قبل أحداث الثورة المصرية بعدة أيام، وقد أحاطت الجماعة الـ «سى آى إيه» بموقفها ودورها فى تحريك الشارع، من خلال إعلانها 10 مطالب كانت تتوقع أن يرفضها النظام، ما يساعدها على تسخين المواطنين ضد الدولة أكثر.

ورصد الشهيد اتصالات «مرسي» بالمخابرات الأمريكية فى يناير 2011، وساهم فى القبض على الشاطر وبديع، بعد 30 يونيو.

وقال «مبروك» فى شهادته إن «مرشد الإخوان محمد بديع عقد لقاءات لدراسة الدعوة للتظاهر فى عيد الشرطة يوم 25 يناير 2011 لتحديد مدى خدمة ذلك لمخططات وتوجهات التنظيم الدولى، وإن الأمن الوطنى طلب إذن النيابة بتسجيل مكالمات قيادات التنظيم، وإن التحريات أكدت بشكل دقيق وموثق تحرك عناصر حماس وحزب الله داخل مصر، بداية من دخولها البلاد عبر أنفاق غزة، مروراً بعمليات المواجهة مع قوات الشرطة، وحتى الانفصال إلى 3 مجموعات توجهت لتنفيذ مخطط اقتحام السجون».

وجميع الاتهامات الموجة لجماعة الإخوان والرئيس المعزول محمد مرسي، وفقا لإحكام قضائية وتحقيقات النيابة والأمن الوطني واعترافات الشهود وذلك في عدة قضايا مختلفة حيث أصدرت النيابة أحكام عديدة بحق المتهمين.

وحسب التحقيقات الرسمية فقد تورط في جريمة استهداف الشهيد، تنظيم “أنصار بيت المقدس” وهو من أبشع الجرائم التي أرتكبها المتهمون في حق الوطن، وكشفت التحقيقات تورط 7 متهمين في واقعة رصد منزل وسيارة الشهيد مبروك والذين استهدفوه يوم 18 نوفمبر من عام 2013.

وترك الشهيد المقدم محمد مبروك وراءه 3 أطفال هم: زياد 9 سنوات وزينة 14 سنة، ومايا 12 سنة، وأسهم الشهيد بعد ثورة 30 يونيو بخطته المحكمة في إلقاء القبض على قيادات تنظيم جماعة الإخوان الإرهابية، بدءًا من خيرت الشاطر وصولا إلى المرشد العام محمد بديع.

المصادر:

https://www.almasryalyoum.com/news/details/2315436

https://www.dostor.org/3431959/%D8%A7%D9%84%D8%B6%D8%A7%D8%A8%D8%B7-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%A7%D8%A6%D9%86-%D8%B9%D9%88%D9%8A%D8%B3-%D9%8A%D9%85%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B1%D9%87%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D8%A8%D8%B9%D9%86%D9%88%D8%A7%D9%86-%D9%88%D8%AE%D8%B7-%D8%B3%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%87%D9%8A%D8%AF-%D9%85%D8%A8%D8%B1%D9%88%D9%83

https://www.vetogate.com/Section-38/%D8%AD%D9%88%D8%A7%D8%AF%D8%AB/%D8%A7%D9%84%D8%B6%D8%A7%D8%A8%D8%B7-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%A7%D9%8A%D9%86-10-%D9%85%D8%B9%D9%84%D9%88%D9%85%D8%A7%D8%AA-%D8%B9%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%82%D8%AF%D9%85-%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%B9%D9%88%D9%8A%D8%B3-%D8%B5%D9%88%D8%B1-4327998

https://www.youm7.com/story/2021/4/20/%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D9%85%D8%A8%D8%B1%D9%88%D9%83-%D8%A3%D9%87%D9%85-10-%D9%85%D8%B9%D9%84%D9%88%D9%85%D8%A7%D8%AA-%D8%B9%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B6%D8%A7%D8%A8%D8%B7-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%87%D9%8A%D8%AF-%D8%A3%D8%A8%D8%B1%D8%B2%D9%87%D8%A7-%D8%AA%D9%88%D8%AB%D9%8A%D9%82/5288559

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات