Opera News

Opera News App

قصة حياة طلعت السادات.. المحامي.. النائب.. الكاريزما الساداتية الفطرية التي لم تخش أن تقول لا

محمدعلام14
By محمدعلام14 | self meida writer
Published 12 days ago - 124 views

علي ما يبدو، فهناك سر كاريزما فطرية مطبوع في عائلة السادات، اختصه ﷲ للكثير من ابنائها، فمن منا ينسي صوت الرئيس السادات.. ومن شاهد صورة الشهيد عاطف شقيقه بطل الطيران في حرب أكتوبر ثم نسي ملامحه.. ومن منا لا يتذكر حتى الآن طلعت السادات، المحامي، النائب، تلك هي كاريزما آل السادات.

علي اليمين الشهيد طيار عاطف السادات بالجلباب الفلاحي في مسجد ميت أبو الكوم، والرئيس السادات بالجلباب الأبيض علي اليسار

الميلاد:

في السادس والعشرين من فبراير ١٩٥٤، وبنفس مسقط رأس عمه، ولد طلعت السادات في قرية ميت أبو الكوم.

ولد طلعت وعمه أحد أعضاء مجلس قيادة الثورة التي اطاحت بحكم أسرة محمد علي باشا الممتد طويلا في تاريخ مصر، ونشأ يراه رئيسا لمجلس الأمة، وعندما بلغ السادسة عشر اصبح عمه رئيسا للجمهورية.

خريج الحقوق:

تخرج طلعت السادات من كلية الحقوق بجامعة عين شمس، وهو ما اضفي عليه طبعا خاص، بادراك قانوني لواقع المجتمع، واحتكاك بمشاكله اليومية التي وجد القانون من أجل حلها.

كان السادات هكذا نتاجا لمعادلة فريدة من نوعها، فهو بنوع ما ينظر إليه بكونه امتدادا لعمه، قد لا يكون وريثه علي أي حال، لكنه كان طموحا، وامتلك مع الجذر التاريخي الكاريزما والطموح والعلم القانوني وهو ما اعطاه قوة دفع استثنائية فريدة من نوعها.

المحامي:

كان طلعت السادات محاميا بارزا وصل إلي درجة محامي بالنقض وهي أعلي درجات المحامين، وعضوا باتحاد المحامين العرب، وإن كانت دوما قضية "مذبحة بني مزار" هي أبرز القضايا التي تولي فيها الدفاع عن المتهم "محمد علي عبد اللطيف"، والذي اتهم بارتكاب المذبحة البشعة التي هزت مصر كلها حينها هزا عنيفا.

نجح طلعت السادات نجاحا مبهرا في تلك القضية، إذ حصل علي حكم براءة للمتهم والذي قال عنه أن القضية لفقت ضده من عصابات تجارة الاعضاء، كما أن الطعن الذي طعنته النيابة العامة ضد الحكم بالبراءة، نجح طلعت السادات من جديد في ربحه، عندما أصدرت محكمة النقض المصرية حكمها بتأييد حكم البراءة الصادر من محكمة الجنايات.

النائب:

كانت شخصية السادات وانتماءه الأسرى مفتاحه السحري للفوز في انتخابات مجلس الشعب عام ٢٠٠٥.

وله في هذه الدورة البرلمانية الكثير من المواقف التي لا تنسي، منها علي سبيل المثال لا الحصر:

***دخول المجلس بروب المحاماة ومعه قنابل:

وهو الموقف الذي تزامن مع تقديمه استجواب لوزير الداخلية وقتها (حبيب العادلي)، وقد اعترض بعض النواب وقتها لأن روب المحاماة لا يرتدي إلا في ساحات المحاكم، ومجلس الشعب ليس بمحكمة.

وعلي ما يبدو لم يكن الدكتور أحمد فتحي سرور رئيس مجلس النواب منتبها لكون النائب طلعت السادات أصلا يرتدي زي المحاماة فتسائل عن من يلبسه؟، ثم سأل النائب طلعت السادات عن سبب ارتداء الروب.

المحاماة هي ضمير الأمة، هي ضمير هذا الشعب" بهذه الكلمات جاء الرد من النائب طلعت السادات، مضيفا : ((أن الموضوع المطروح جاء من هؤلاء الذين يدافعون عن هذا الشعب متطوعين لا غرض لهم ولا هدف.

هؤلاء الذين يحاك بهم الآن أقسى المؤامرات، هؤلاء الذين يدافعون عن هذا الشعب متطوعين لوجه ﷲ لأنهم ضمير هذه الأمة.

هؤلاء الذين يقفون مع الغلابة الي بينضربوا دلوقتي بالقنابل، في ناس بتنضرب دلوقتي وبينداس عليها، علشان انا جيت هنا وقدمت لكم استجواب واعتصمت بالمجلس، في ناس بتنضرب في اسكندرية ، في جوامع بتتهد، في طفل مات، في مأساة في الإسكندرية)).

هذا الاستجواب، مش بالبساطة الي حضرتك بتتكلم بيها)). يوجه النائب طلعت السادات كلامه للنائب إدوارد غالي الذي قاد الاعتراض علي ارتداءه للروب، مضيفا: ((هذا الاستجواب جاء من محامين الإسكندرية، فهم من وقفوا، وهم من قدموا المستندات، وهم من جاءوا بالقنابل التي يضرب بها شعب الإسكندرية، قنابل أمريكية)).

((قنابل أمريكية ، بننضرب يا سعادة المستشار، وأنهم من يموتون الآن هناك)).

وحينها تدخل الدكتور فتحي سرور وطلب من النائب السادات أن يدخل في الموضوع، حاسما موضوع روب المحاماة بقوله: ((فيما يتعلق بما أثير عن روب المحاماة، بشأن عدم ملائمة ارتداء روب المحاماة ..)).

يتدخل السادات مجددا: (أنا لي الشرف أنني ارتدي هذا الروب).

الدكتور سرور: ((لا تقاطعني،،، حول ما أثير، أولا هناك عدة اعتبارات... أولا: اللائحة لم تنص علي ارتداء زي خاص.

ثانيا: يجب أن يرتدي النائب زيا محترما لائقا، وروب المحاماة من الملابس اللائقة المحترمة، فليتفضل النائب بالحديث.

أما الذي يمكن أن يحتج عليه فهو نقابة المحامين)).

***رفع الحذاء فى وجه أمين السياسات بالحزب الوطنى المهندس أحمد عز:

كان طلعت السادات مهاجما شرسا لأحمد عز، لكن هذه الشراسة وصلت إلي حد أنه هم بخلع حذائه عليه فى مجلس الشعب؛ ووقتها قال السادات أن السبب تلاعبه بالبورصة المصرية بالاستعانة بأحمد نظيف رئيس الوزراء السابق، حيث استولى بها على مبلغ تجاوز ٢ مليار جنيه مصرى"، وذلك وفقا لما قاله السادات.

ويومها أيضا اتهم طلعت السادات عز بالتربح من بيع أرض بمساحة ١٥ ألف فدان اشتراها بسعر خمسة جنيهات للمتر وباعها لمستثمرين صينيين بسعر ألف جنيه للمتر، حسب ما اتهمه به السادات.

وجدير بالذكر أن هذه الاتهامات التي وجهها الراحل طلعت السادات، لم يصدر بشأنها حكما قضائيا يؤيدها أو يثبتها.

***التداخل مع نائب عن محافظة المنوفية:

وحدث  ذلك في احدي الجلسات التي كان النائب طلعت السادات قد هاجم فيها محافظ المنوفية وقتها اللواء فؤاد سعد الدين، فتدخل نائب آخر عن مركز شبين الكوم بمحافظة المنوفية للدفاع عن المحافظ وأن ما ورد ببيان النائب طلعت السادات ليس حقيقيا.

كان السادات قد قدم بيانا انتقد فيه قيام المحافظ بغلق بعض المخابز في المنوفية، ووقف للرد مندهشا وهو يتسائل (ما هذا الذي يحدث؟

ده وزير الحكم المحلي ما قالش كده يا راجل.. أنت ملك أكثر منهم.. هو أنا هجامل المحافظ علي حساب ناسي؟.. علي حساب شعبي.. أنت بتتكلم ازاي.. أنا مجاملش حد ابدا علي حساب الناس الغلابة لا.. هتجامل المحافظ علي حساب الناس الغلابة.. يا سلام يا أخي.. ياسيادة رئيس المجلس.. احميني واحمي الناس الي ورايا.. ايه الي بيحصل ده.. وحزب وطني ايه).

وقد اعترض كثير من نواب الحزب الوطني وقتها علي جملة (حزب وطني ايه)، وتم حذفها من المضبطة.

في الحزب الوطني:

عقب ثورة الخامس والعشرين من يناير ورغم أنه قضي حياته معارضا للحزب الوطني، مع ذلك فلقد حاول طلعت السادات محاولة يائسة كتب لها الفشل عقب ثورة يناير في انقاذ الحزب الوطني الذي أسسه عمه وهو رئيسا للجمهورية، محاولا الحفاظ عليه باعتباره ارثا تاريخيا وأول حزب مصري مع اعادة الحياة الحزبية لمصر في عهد الرئيس الراحل أنور السادات.

فترأس هو في ١٢ أبريل ٢٠١١ الحزب وفصل منه العشرات من المتهمين بقضايا الفساد وأشار لذلك في مرافعته أمام المحكمة، لكن في النهاية صدر حكم قضائي من مجلس الدولة بحل الحزب كرصاصة رحمة لحزب كان يحكم مصر ردحا من الدهر حتى احترق.

نوفمبر ٢٠١١:

العشرين من نوفمبر ٢٠١١، الرجل الذي خاض الكثير من الصراعات قبل وبعد الثورة يتعبه قلبه، يتوقف عن النبض، يفاجئ المصريين بخبر وفاته، رحل الرجل إثر أزمة قلبية حادة.

القصة لم تنتهي:

علي ما يبدو، فإن شجرة السادات الوارفة لم تتوقف عن التمدد واخراج الفروع، فهاهو كريم نجل المرحوم طلعت السادات يفوز في انتخابات مجلس النواب المصري الأخيرة.

---مصادر:

*اليوم السابع:

https://www.youm7.com/4510798

https://www.youm7.com/392307

*يوتيوب:

https://youtu.be/mXr3-uInPKc

*وكالة الأنباء الصينية الرسمية "شينخوا":

https://arabic.people.com.cn/31662/7347673.html

*صفحة بنحب طلعت السادات:

https://www.facebook.com/watch/?v=2823354024552997

*صوت الأمة:

https://www.soutalomma.com/Article/713849/%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%AF%D8%A7%D8%AA-6-%D8%A3%D8%B9%D9%88%D8%A7%D9%85-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D9%88%D9%81%D8%A7%D8%A9-%D8%A3%D8%AE%D8%B1-%D8%B1%D8%A4%D9%88%D8%B3%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B2%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B7%D9%86%D9%8A

*صحيفة الرياض السعودية:

https://www.alriyadh.com/684665

*محمد أبو زيد، هؤلاء أسقطوا الرئيس، كواليس المطبخ السياسي، مكتبة جزيرة الورد: https://books.google.com.eg/books?id=Sx8mDwAAQBAJ&pg=PT47&lpg=PT47&dq=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA+%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%AF%D8%A7%D8%AA&source=bl&ots=6N7AUso45t&sig=ACfU3U0BgvtmdimbLZIHdUk7hCDf6MhNiA&hl=ar&sa=X&ved=2ahUKEwjb07LhoNHvAhWNzIUKHZ_yBFI4RhDoATADegQIBxAC#v=onepage&q=%D8%B7%D9%84%D8%B9%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%AF%D8%A7%D8%AA&f=false

*الوطن نيوز:

https://m.elw atannews.com/news/details/5121318

Content created and supplied by: محمدعلام14 (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

(رأي) ارحمونا من "أحمد جمال" وأخواته من رجال مرتضي منصور

5 minutes ago

0 🔥

(رأي) ارحمونا من

الأهلي يٌفاجئ المهدي سليمان حارس مرمى بيراميدز بمفاجأة غير متوقعة.. إعلامي يعلن.. والجماهير: "هو ده الصح"

27 minutes ago

37 🔥

الأهلي يٌفاجئ المهدي سليمان حارس مرمى بيراميدز بمفاجأة غير متوقعة.. إعلامي يعلن.. والجماهير:

توقف الآن عن زيت الزيتون إذا كنت تتناوله بهذه الطريقة.. احذر

47 minutes ago

116 🔥

توقف الآن عن زيت الزيتون إذا كنت تتناوله بهذه الطريقة.. احذر

هذه هي مطالب أهل النار يوم القيامة

54 minutes ago

4 🔥

هذه هي مطالب أهل النار يوم القيامة

قصة.. صب الأب الماء المغلي علي طفلته الرضيعة حتي ماتت.. وعندما قبضت عليه الشرطة أخبرهم السبب

1 hours ago

119 🔥

قصة.. صب الأب الماء المغلي علي طفلته الرضيعة حتي ماتت.. وعندما قبضت عليه الشرطة أخبرهم السبب

هذا ما يحدث لك قبل الموت بـ 40 يوم.. انتبه جيدا لهذه العلامات

1 hours ago

282 🔥

هذا ما يحدث لك قبل الموت بـ 40 يوم.. انتبه جيدا لهذه العلامات

تحليل.. فوز خادع لـ "الأهلي" علي سيمبا وقد يخرج من دور ربع نهائي أفريقيا

1 hours ago

23 🔥

تحليل.. فوز خادع لـ

لن تتخيل ما فعله فرد أمن عندما وجد مبلغ مليون جنيه .. ولن تتوقع ما حدث معه بعدها

2 hours ago

171 🔥

لن تتخيل ما فعله فرد أمن عندما وجد مبلغ مليون جنيه .. ولن تتوقع ما حدث معه بعدها

(قصة) شكوت زوجي لجارتي فطلبت الزواج منه لتؤدبه فوافقت وكانت المفاجأة

2 hours ago

483 🔥

(قصة) شكوت زوجي لجارتي فطلبت الزواج منه لتؤدبه فوافقت وكانت المفاجأة

«يا فرحتكم يا زمالكاوية» قناة مفتوحة مجانية تنقل مباراة الزمالك وتونجيث.. والجمهور: «أحلى خبر»

3 hours ago

172 🔥

«يا فرحتكم يا زمالكاوية» قناة مفتوحة مجانية تنقل مباراة الزمالك وتونجيث.. والجمهور: «أحلى خبر»

تعليقات