Sign in
Download Opera News App

 

 

حارس مقبرة موظفة حلوان يروي تفاصيل حرق جثتها: "مش مستوعب اللي حصل"


أثار حادث حرق جثة موظفة بمستشفى حلوان بعد استخراجها من المقابر موجة من الغضب في الشارع وعبر مواقع السوشيال ميديا، حيث يرى المتابعون للحادث أنه غريب عن طبائع المواطن المصري، مؤكدين أن مرتكب الحادث ليس لديه قلب ولا يعرف شيئا عن الإنسانية أو حرمة الأموات.

وبالتزامن مع تلك الموجة من الغضب، كان هناك رجال يعملون بكل طاقتهم، منتشرين في كل شبر من موقع الحادث، يبحثون عن أي خيط صغير يقودهم إلى فك لغز الحادث والتعرف على مرتكب هذه الجريمة البشعة في أسرع وقت.

تحركات أمنية مكثفة

هناك داخل مقابر عزبة الباجور الواقعة جنوب حلوان، كان الوضع متوتراً إلى حد كبير، حيث تنتشر قوات الأمن والمباحث بكثافة في المكان، بين الأحواش وأماكن الدفن، في كل شبر وموضع ستجد فرد أمن، الجميع في حالة استنفار كبرى لضبط مرتكبي واقعة استخراج جثة موظفة مستشفى حلوان العام وحرقها.

وتقع بوابة الدخول على الطريق الرئيسي على بعد خطوات قليلة من موقف حلوان العام، ويقع بجوارها عدد من الورش والمحال، ولا يوجد أحد هناك داخل المقابر لم تصل إلى أذنيه الواقعة التي هزت المنطقة بالكامل، لاسيما وأن نبش القبور واستباحة حرمة الأموات ليست حادثة يمكن أن تتكرر ببساطة.

حارس المقبرة يروي التفاصيل

بالقرب من المكان الذي دفن فيه الجثمان، والذي شهد الحادث، والذي يبعد بمسافة كبيرة عن البوابة الرئيسية جلس حارس المقابر أحمد عباس، يروي تفاصيل الليلة التي وقعت فيها الجريمة المؤلمة، قائلا: «أنا اتولدت هنا ووالدي بقاله 50 سنة ساكن هنا في الأوضة دي وبنقوم بحراسة المقابر وأول مرة تحصل حادثة زي دي".

وأوضح "عباس" أنه عرف بأمر الحادث في صباح اليوم التالي على دفن الجثمان، وتحديداً يوم الأربعاء الماضي، «عرفت باللي حصل تاني يوم لما شاب صغير شغال هنا جه يجري ويقول لي شوفت اللي حصل، في ناس فتحوا القبر وولعوا في جثة واحدة ست».

المتهمون أحرقوها وهي بمياه الغسل

يضيف حارس المقابر، أن وقع هذه الكلمات على أذنيه كان ثقيلا، قائلا: «ماكنتش مستوعب أن في حد ممكن يعمل كده ويطلع ميت من قبره ويولع فيه النار، حتى لو كان فيه بينهم ثأر».

يقول "عباس" إنه توجه إلى مكان حرق الجثة ليتأكد من صحة ما قاله الشاب له: «لقينا التربة مفتوحة فعلا بس الباب الحديد اللي عليها مقفول، وفيه تربي كان هنا قال إنه دفن الست اللي حرقوا جثتها من حوالي 24 ساعة قبل وقوع الحادث، يعني اللي عملوا كده خرجوا الجثة وهي لسه طرية بمياه الغسل».


-----------------

المصدر: هنا

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات