حكموا عليه بشرب السم إعداما وحاول تلاميذ تهريبه فرفض.. تهمته انتقاد ديمقراطية آثينا وآلهتها

دكتورمحمودعطية
By دكتورمحمودعطية | Opera News مصر
Published 1 months ago - 77 views

    لأنه حاول ايقاظ العقول وتوعية الشباب ..لعب الحقد على ما يقوم به وعى في اتهام سقراط بأنه قد أفسد عقول الشباب وسفه من أمر الشعراء والخطباء وانتقد النظام الديمقراطي..وقد تسببت تلك الاتهامات في الحكم عليه بالإعدام ومن ثم تم اقتياده لشرب السم عقوبة له..!

    وسقراط الفيلسوف الحكيم كان قد ملأ المدينة حديثا لينقذ الناس من خرافاتهم ..فكان يستوقف الشباب ليفقههم في أمور الدنيا والوجود..فاستجاب له الجميع واستمعوا منه وتعلموا من فلسفته..ولعبت أسئلته البسيطة لهم والتي بدت لهم عسيرة دورا فى شهرته..فكانت أسئلته تتمحور حول ما الأمانة؟ وما الشجاعة؟ وما التقوى؟ وما الديمقراطية؟ وما العدل وما الحق؟  ..واشتهر عن سقراط قوله :" إن الذين يحسنون استخدام متى؟ وكيف؟ هم القادرون قبل سواهم على رؤية التحليل النهائي لكل كلمة..ولكل قضية..ولكل حدث.

   وكان يردد للآباء دائما " لا تكرهوا أولادكم على آثاركم , فإنهم مخلوقون لزمان غير زمانكم"..وقد آمن سقراط بأن الآثام كلها وليدة الجهل , وان الناس لو عرفوا فقط ما هو الحق لما وجدوا صعوبة فى إتباعه فالفضيلة فى نظره هى المعرفة ..لذا كانت غايته إيقاظ عقول طلابه وضمائرهم ..فمتى استيقظت عقولهم مضوا فى طريق المعرفة والحقيقة غير مكترثين بمظاهر الحياة وقشورها ,ومتى استيقظت ضمائرهم حرصوا على التمسك بالأخلاق القويمة..وقد أوجز سقراط غاياته من التعليم بعبارة" أعرف نفسك بنفسك"

   كل ذلك لم يعجب البعض وحقدوا على شعبية سقراط ومحاولة إيقاظ العقول وتسفيهه للديمقراطية الأثينية فتكاتف أتيوس احد رجال الأعمال ومليتوس شاعر ردىء ولوكون خطيب تابع لرجل الأعمال اتيوس ..وأقاموا دعوى ضد سقراط بحجة انه قد افسد عقول الشباب وسفه من أمر الشعراء والخطباء وأنتقد النظام الديمقراطي بما عبر عنه من استيائه لآراء الآلهة ودعوته للتفكير الشخصي وما يدعيه من الروح الالهية ..وقد طالب هؤلاء بتوقيع عقوبة الإعدام على سقراط على الرغم من أن أثينا فى ذلك الوقت كانت أشهر البلاد ديمقراطية وحرية..!

وقد قدمته الحكومة الديمقراطية إلى المحاكمة بتهمة كفرانه بالآلهة التى تعبدها أثينا وتمت محاكمته علنيا فى الهواء الطلق ..وقد تألفت المحكمة من "501" محلف بطريق القرعة "فى كل عام يختار ستة الاف مواطن بطريق القرعة لإصدار الأحكام القضائية " وقد وقف رئيس الجلسة موجها الاتهام لسقراط "وكان سقراط فى السبعين من عمره" بعدم الإيمان بالآلهة التي تؤمن بها الأمة ودعوته لعبادة جديدة وفلسفة غريبة وفى ذلك إثارة للنفوس وإفساد للشباب وكانت عقوبة تلك التهم هى الإعدام.

 ورفض سقراط ان يدافع عنه خطيب شهير "لوسياس"..وقرر سقراط أن ما فعله هو البحث والتحرى والتقصي على الحقيقة بالجدل والمناقشة مع أى إنسان يبدو له انه عاقل...ودخل سقراط فى مجادلة مع أعضاء المحكمة حتى أوقعهم فى حرج شديد دون أن يسلك مسلك المستعطف المهين للتأثير على المحلفين كما يفعل عادة المتهمون ..إذ كان يعتقد أن هدفه هو قول الحقيقة فقط ..لذا لم يستخدم الخطب المنمقة ولا الكلمات المغلقة ..ففضيلة الخطيب فى نظره أن يقول الحقيقة بينما فضيلة القاضى البحث عن الحق..

وانتهت المحاكمة وأخذت الأصوات فقضى 281 قاضيا بإدانته ضد 220 بفارق بسيط فى الأصوات..وقد علق سقراط على الحكم قائلا" ما أدنت افتقارا إلى خطب فى الواقع بل افتقارا إلى الجسارة والوقاحة ولأنني لم أرد أن أتحدث أمامكم على النحو الذي كان متعكم سماعة أعظم الاستمتاع ألا وهو سقراط يئن وينوح , فاعلا وقائلا أشياء كثيرة لا أعتبرها جديرة بى بحس ما أقول أنا , أشياء تعودتم أنتم على سماعها من الآخرين"

وقد كتب أفلاطون أن سقراط لم يكترث بهذا الحكم وأنه لا يأسف على شىء لأنه لم يفعل ولم يقل الا ما بدا أنه حق إذ أنه يعتبر نفسه مصلحا اجتماعيا"

 وفى الفترة التى أمضاها سقراط فى سجنه كان يلتقي بأصدقائه ويتحدث معهم ويناقشهم كعادته غير مكترث بالموت على نحو أدهش الجميع وقد رتب له تلاميذه ومريدوه الطريق للهرب لمن السجن وذلك برشوة الحارس لكنه رفض أن يهرب قائلا : أنه يفضل الرضوخ لحكم الاثنيين حتى ولو كان ظالما إذ أنه لا يجب رد الظلم بالظلم وانه ملتزم بقوانين بلاده حتى ولو كانت هذه القوانين جائرة ..وابتسم لهم قائلا: لا تحزنوا يا اصدقائى ولا تبتئسوا..وحين توسدوني قبرى اعلموا أنكم تدفنون جسدا وحده دون روحى"

وعند الغروب أمر سقراط بتناول السم وهى الطريقة المتبعة فى تنفيذ الإعدام فى ذلك الوقت ..وتناوله عن آخره دون تردد ..واجهش تلاميذه بالبكاء بينما كان سقراط هادئا معاتبا لهم قائلا: ما هذا السخف ؟ لقد ابعدت النساء خصيصا كى اتجنب هذا المنظر.. هدوء يارفاقى ودعونى ارحل فى سلام ..بينما كان يسير خطوات بطيئة حتى ثقلت قدمه واستلقى على ظهره واخذ فى نهايته حتى انتهى الاجل ومات مرتاح الضمير هادىء النفس.

وهكذا انتهت حياة فيلسوف اجمع المؤرخون على عظمته وقد وصفه أفلاطون" بأنه احكم الناس وأعدلهم وأعظمهم جميعا..وقال عنه شيشرون " أنه انزل الفلسفة من السماء للأرض"

وقال عنه سقراط وقت هروبه من أثينا حينما أتهم بالإلحاد أنه " لن يسمح لأثينا أن ترتكب خطيئة ثانية ضد الفلسفة".

________ مرجع :

أشهر حوادث الإعدام على مر التاريخ _____________ اسامة توفيق عبد الهادى____________ مكتبة مدبولى

Content created and supplied by: دكتورمحمودعطية (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

في عمر 72.. فنانة شهيرة والداها نجمان كبيران.. وهكذا أصبح شكلها الآن؟

6 hours ago

213 🔥

في عمر 72.. فنانة شهيرة والداها نجمان كبيران.. وهكذا أصبح شكلها الآن؟

ذهب للعزاء في صديقه فمات بطريقة ماسأوية.. نهاية حزينة لوالد معتز إينو

6 hours ago

365 🔥

ذهب للعزاء في صديقه فمات بطريقة ماسأوية.. نهاية حزينة لوالد معتز إينو

بعد سنوات غياب.. كيف تغير شكل نجم السبعينيات.. تعرف عليه؟

6 hours ago

40 🔥

بعد سنوات غياب.. كيف تغير شكل نجم السبعينيات.. تعرف عليه؟

فنان شهير خطب إلهام شاهين وتركها وانضم لجماعة الإخوان المسلمين.. هل يمكنك تخمينه؟

6 hours ago

669 🔥

فنان شهير خطب إلهام شاهين وتركها وانضم لجماعة الإخوان المسلمين.. هل يمكنك تخمينه؟

تعرف علي الفنان الشاب ابن النجم محمد فؤاد الذي خطف الأنظار

6 hours ago

1266 🔥

تعرف علي الفنان الشاب ابن النجم محمد فؤاد الذي خطف الأنظار

هذا هو سر ابتسامة صدام حسين قبل إعدامه يكشفه جندي أمريكي

6 hours ago

259 🔥

هذا هو سر ابتسامة صدام حسين قبل إعدامه يكشفه جندي أمريكي

هذة الطفلة اصبحت فنانة شهيرة .. هل تعرفها؟

6 hours ago

36 🔥

هذة الطفلة اصبحت فنانة شهيرة .. هل تعرفها؟

من هو الصحابي الذي رأي سيدنا جبريل وسلم علية وقال فيه النبي إنه من المائة الصابرة

6 hours ago

511 🔥

من هو الصحابي الذي رأي سيدنا جبريل وسلم علية وقال فيه النبي إنه من المائة الصابرة

الشهيد المصري في صفوف الجيش الإسرائيلي والذي كان له فضلا عظيما في عبور خط بارليف.. فمن هو؟

6 hours ago

108 🔥

الشهيد المصري في صفوف الجيش الإسرائيلي والذي كان له فضلا عظيما في عبور خط بارليف.. فمن هو؟

«كتبها بيده».. لغز اختفاء 80 ورقة من مذكرات عمر سليمان

6 hours ago

30 🔥

«كتبها بيده».. لغز اختفاء 80 ورقة من مذكرات عمر سليمان

تعليقات