Sign in
Download Opera News App

 

 

سر حكم المنايفة لمصر .. "جمهورية المنوفية" الأرض التي يخرج منها حكام مصر المعاصرين

هنا من محافظة المنوفية، أكتب إليكم هذه السطور عن "سر الأرض" ... الأرض التي يربط المصريين دوما بينها وبين حكامهم منذ عقود طويلة ممتدة، حتى قيل "إن مصر حكمها الأمويين والفاطميين والعباسيين الأيوبيين .. والمنوفيين"، وهم علي حق في ذلك. فمعظم رؤساء مصر، ووزرائها وشخصيات لا تعد من كبار مسئوليها وكتابها ومثقفيها والسياسيين المتنفذين والقادة العسكريين .. خرجوا من بين ظاهرينا في هذه الأرض الطيبة ... فما السر؟.

شعار محافظة المنوفية، سنبلتين من القمح يحيطان به، وترس الصناعة، بينما برج حمام يحترق إشارة لحادثة دنشواي والمقاومة ضد الاستعمار البريطاني

بالتأكيد إنها ليست صدفة، هناك سر ما في هذه الأرض التي يواصل أهلها الحياة عليها منذ سبعة آلاف عام فهي من عصر المصريين القدماء وكان اسمها "بير نوب"، الذي يعني "بيت الذهب" وسميت باللغة القبطية "مانوفيس" أي الأرض الطيبة، والذي تحول فيما بعد لينطق المنوفية.

هذا السر احدده لكم بدقة بعيدا عن بعض الشطحات أو حتى النكات السخيفة التي قد تقال أحيانا... لكن أولا لنستعرض معا، لماذا نقول حقا أنها المحافظة التي تحكم مصر؟.

من المنوفية:

فمن المنوفية تخرجت هذه الأسماء، وهي بعض أبرز الأسماء التي سطعت في مصر خلال عقود وليس جميعها:

الرئيس السيسي في زيارة سابقة للمنوفية حيث افتتح عددا من المشاريع

((رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي من عائلة أصولها من محافظة المنوفية وبالتحديد قرية طليا بمركز أشمون، كذلك الحال مع المشير محمد عبد الغني الجمسي وزير الدفاع .. وتولي رئاسة هيئة عمليات القوات المسلحة المصرية في حرب أكتوبر 1973، رئيس الجمهورية الراحل محمد أنور السادات بطل الحرب والسلام.

رئيس الجمهورية الراحل محمد حسني مبارك، رئيس الجمهورية عدلي منصور والذي شغل أيضا منصب رئيس المحكمة الدستورية العليا.

الرئيس السادات في جنازة والده بميت أبو الكوم

الفريق صدقي صبحي وزير الدفاع السابق ورئيس الأركان لفترة، محمود فوزي نائب رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء في عهد السادات، أحمد رشدي وزير الداخلية المحبوب وذو الشعبية الجارفة والملقب بقاهر المخدرات هو من مواليد بركة السبع بمحافظة المنوفية، عصام شرف وإبراهيم محلب أيضا توليا رئاسة الوزراء.

اللواء أحمد رشدي شهدت مصر في وزارته شبه انعدام للمخدرات، وحالة أمنية فريدة

 شمس بدران كان وزيرا للحربية في عهد الرئيس عبد الناصر، كما شغل السيد أمين هويدي منصبا مدير المخابرات العامة ووزير الحربية، الفريق محمد فوزي وزير الحربية في عهد عبد الناصر والسادات كذلك من المنوفية، اللواء زكي بدر وزير الداخلية، اللواء محمد عبد الحليم موسي وزير الداخلية، اللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية كذلك، يحيي قلاش نقيب الصحفيين، أما محمد رجائي عطية فهو نقيب المحامين، ولا ننسي بالطبع كمال الشاذلي السياسي البارز في عهد الرئيس مبارك.

الأستاذ رجائي عطية نقيب المحامين المصريين، رئيس إتحاد المحامين العرب

كما تولي أكثر من 60 منوفيا وزارات مختلفة علي مدى حكم رؤساء مصر المتعاقبين، وفى الأزهر حصدت المنوفية ألقاباً في كرسي المشيخة والإمامة، حيث تولى الإمام الأكبر إبراهيم الباجوري منصب الإمام شيخ الأزهر ولاحقاً أصبح الشيخ عبد المجيد سليم شيخا الأزهر وهما كذلك من المنوفية ... ولا ننسي الشيخان محمود علي البنا وعبد الفتاح الشعشاعي اللذان جلسا علي عرش تلاوة القرآن الكريم، وكذلك الدكتور مصطفي محمود صاحب البرنامج الشهير العلم والإيمان)).

التعليم مصدر القوة:

العام 1892، مجموعة من أثرياء المنوفية يجتمعون ويقررون أن ينهوا حالة الأمية المتفشية في المحافظة كما كان الحال في جميع ربوع مصر وقتها مع نهاية القرن التاسع عشر، ومصر ترزح تحت أغلال الاستعمار البريطاني.

عبد العزيز باشا فهمي

المرحوم عبد العزيز باشا فهمي وهو من مواليد كفر المصيلحة وهي كذلك بلد الرئيس الراحل حسني مبارك. كان علم الأعلام في فقه القانون والقضاء. مارس المحاماة فكان فارسها، ونقيبًا مرموقًا للمحامين، وتولى القضاء فكان شيخ القضاة وأول رئيس لمحكمة النقض عند إنشائها عام 1931م.

عبد العزيز باشا فهمي كان صاحب فكرة "جمعية المساعي المشكورة" التي بدأت في تأسيس المدارس في أنحاء المنوفية لتعليم أبنائها بالمجان، كان عبد العزيز باشا يريد شعبا متعلما ليخوض به معركة الاستقلال من نير الاستعمار الذي كان يحرص علي ترك المصريين أميين كما هم، ويواصلوا حالة التجهيل المتعمد للمصريين الذين بدأوها منذ احتلالهم لمصر عام 1882. فكانت حركة عبد العزيز باشا فهمي ومن معه ليست مجرد حركة أثرياء ينيرون مجتمعهم بنور العلم، بل حركة وطنية في جوهرها تريد كسر شوكة الاستعمار، وبالفعل قدر المنايفة أن يقهروا الانجليز في هذه المعركة... وبددوا ما يقال عنهم أنهم "بخلاء"، فهل رأينا بخلاء يوما ما يعلمون محافظة كاملة بالمجان؟.

أربعة رؤساء حكموا مصر من المنوفية

وفرت الجمعية لأطفال وشباب المنوفية التعليم بلا مقابل مالي، ومع العام 1907 أصبح 15% ممن يتعلمون في جميع ربوع مصر يتعلمون في المساعي المشكورة، وأصبح المنايفة يتخرجون من المدارس نحو الجامعة أو حتى نحو سوق العمل مباشرة الذي كان يرحب وقتها حتى بشدة بمن يحمل الشهادة الثانوية، وفي المساعي المشكورة علي سبيل المثال تخرج حسني مبارك بل وتعرف فيها علي زكي بدر الذي سيعينه وزيرا للداخلية فيما بعد وسيعين أبنه أحمد وزيرا للتعليم بعد ذلك.

المبني الحالي لجمعية المساعي المشكورة

كانت الجمعية هي الحصان الذي امتطاه المنايفة ليسبقوا به جميع المحافظات الأخرى قبل أن يتم تعميم مجانية التعليم في مصر، ووفرت الجمعية ليست فقط السبق الزمني لأهل المنوفية، بل وفرت لهم كذلك إدراك داخلي أستقر في نفوسهم بأن التعليم هو الذي يصنع البشر، وأنه هو أهم شيء في حياة الإنسان. فصاروا يتسابقون نحوه، وربما يبذل الناس هنا في المنوفية كل مالهم من أجل تعليم أبنائهم، كما تنتشر أفكار من قبيل انفاق المال علي تعليم الأبناء بدلا من شراء منازل أو أراضي لهم.. فالتعليم هو أمانهم الحقيقي في المستقبل وبه سيتمكنون من صنع ثروة يشترون بها ما يريدون، أما الثروة في يد جاهل فقد تضيع ببساطة.

مبني إدارة جامعة المنوفية

كما اثبتت الجمعية "المساعي المشكورة" كيف يمكن لمجموعة رجال أن يغيروا مصير أمة كاملة وأن يساعدوا علي بناءها وينشروا الخير فيها... ونذكر هنا "محمود أبو حسين باشا الذي أوقف عشرين فدانا لها وكان أول رئيس للجمعية، والمرحوم عبد العزيز إبراهيم حبيب بك الذي أوقف للجمعية ثلاثين فدانا، وحسنين بك عبد الغفار الذي أوقف عشرين فدانا".

ضيق المساحة:

فمحافظة المنوفية ليست من المحافظات ذات المساحة الشاسعة، إذ هي سابع أصغر محافظات الجمهورية، وهذا جعل الكثير من أهل المنوفية يخرجون منها للبحث عن العمل، فالأراضي الزراعية ليست واسعة مقارنة بمحافظات أخرى رغم أن المنوفية محافظة زراعية بالأصل.

صغار المنايفة يعملون في الأرض ثم يشبون أطباء ومحامين وضباطا ومهندسين

هذه الحركة من الهجرة، جعلت أهل المنوفية المتميزين بالتعليم الجيد أصلا يحصلون علي فرص عمل كثيرة خارج المحافظة مما مكنهم من تحقيق نجاحات أكبر، ولعل القدوة والمثل تلعب دورا كبيرا هنا ... فأهل المنوفية يشب فيهم الشاب ويري حوله الكثير من أهله ممن يعملون في الجيش أو الشرطة أو القضاء أو الطب وغيرها من الوظائف والمهن المرموقة، فيكون لديه حلم يسعي جاهدا لتحقيقه... ويعتبر أهل المنوفية أصحاب ولاء شديد لوطنهم ولمؤسساته كما هو معروف عنهم.

---مصادر:

*جمعية المساعي المشكورة:

https://almasai.com/about/

*اليوم السابع:

https://www.youm7.com/1750489

https://www.youm7.com/3692579

https://www.youm7.com/3003792

*قناة العربية السعودية:

https://www.youm7.com/1750489

*الوطن نيوز:

https://www.elwatannews.com/news/details/497076

*صحيفة حزب الوفد المصري:

https://alwafd.news/%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1-%D9%88%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B1/832907-%D8%AF%D9%88%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%A9-%D8%B1%D8%A4%D8%B3%D8%A7%D8%A1-%D9%88%D9%88%D8%B2%D8%B1%D8%A7%D8%A1-%D9%88%D9%85%D8%AD%D8%A7%D9%81%D8%B8%D9%88%D9%86

*صحيفة الدستور:

https://www.dostor.org/2117364

*يوتيوب، الإعلامي أحمد المسلماني المستشار السابق لرئيس الجمهورية، برنامج الطبعة الأولي "من الدقيقة 3.20 حتى الدقيقة 7.00":

https://www.youtube.com/watch?v=7dSckheoeHI

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات