Sign in
Download Opera News App

 

 

بالفيديو| شهادة للتاريخ عن أول انتخابات رئاسية مصرية بعد 2011 والدور الأمريكي في تغيير النتيجة

فجر وزير الدولة للشؤون الأفريقية بالسعودية وسفير الرياض السابق بالقاهرة أحمد قطان مفاجأة من العيار الثقيل فيما يخص نتيجة الانتخابات الرئاسية المصرية في 2012 والتي تنافس في مرحلتها النهائية مرشح جماعة الإخوان الإرهابية محمد مرسي، والفريق أحمد شفيق.

 

وقال الوزير السعودي – في تصريحات تليفزيونية - إنه "تم إبلاغه رسميا بفوز المرشح أحمد شفيق، إلا أن ضغوط السفيرة الأمريكية بالقاهرة حينها آن باتريسون، أدت إلى تغيير النتيجة وإعلان فوز محمد مرسي رئيسا".

 

وحول كواليس تغيير النتيجة، أكد قطان، خلال لقاء مع برنامج "في الصورة" على قناة "روتانا خليجية": "لا أدري لكن السفيرة الأمريكية بالقاهرة كان لها دور في ذلك".

 

وأضاف، أنه "في ذلك الوقت رفع تقريرا لوزارة الخارجية السعودية، حمد الله فيه أن محمد مرسى هو من أعلن فوزه، لأن مصر كانت ستحترق، نتيجة سيطرة جماعة الإخوان المسلمين على الشارع وقتها"، مشيرا إلى أنه أوضح في تقريره أن الإخوان ستنفضح أعمالهم خلال أول فترة حكمهم.

وتابع أنه "كان هناك اجتماع للأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي وقتها بالرياض، حضره سفير المملكة في واشنطن، آنذاك، عادل الجبير، وأنا والدكتور نزار مدني وهيلاري كلينتون وزيرة خارجية الولايات المتحدة، وطلب منى الأمير الفيصل أن أبلغ كلينتون بتوقعاتي لما يحدث بمصر، فقلت لها بالنص "إن القوات المسلحة المصرية لن تسمح للإخوان المسلمين بحكم مصر".

 

وأكد أن وزير الخارجية الراحل الأمير سعود الفيصل، بذل جهودا مشرفة لإقناع الدول الأوروبية أن ما حدث في مصر ليس انقلابا، ورد على من هدد بقطع الدعم عن مصر: "من سيقطع الدعم عن مصر فإن السعودية والدول العربية ستغطي هذا الدعم".

 

وأضاف قطان أنه "من خلال معرفته بالقوات المسلحة المصرية، كان من المستحيل للإخوان أن يظلوا في السلطة"، مؤكدا أن السعودية "لم تكن مرتاحة لوجود جماعة الإخوان على رأس الحكم في مصر ولكن من الصعب أن نتدخل ولذلك كنا نراقب المشهد من بعيد".

رابط الفيديو وبه تصريحات الوزير السعودي:

https://www.youtube.com/watch?v=s3lZ0qRyX3I

Content created and supplied by: MohamedMousa1992 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات