Sign in
Download Opera News App

 

 

"الموت للعرب".. متطرفون يهود يحاولون اقتحام القدس من ليلة أمس وبثاني جمعة برمضان.. وصمود المرابطين

كعادتهم، لا يتورع المتطرفين اليهود عن اثارة المشاكل والاحتقانات، بالاعتداءات المتكررة علي المقدسات الإسلامية والمسيحية في المدينة المقدسة، ومنذ ليل يوم مقدس لدي المسلمين ((الجمعة)) وحتى الآن تستمر أفعالهم العدوانية، وفي شهر رمضان الكريم.

بوابة دمشق:

الفلسطينيين الذين يتواجدون عند المسجد الأقصى ويسمون "المرابطين"، اشتبكوا مع قوات الشرطة الإسرائيلية التي دعمت المتطرفين اليهود في مخاولة اقتحام الحرم المقدسي، وذلك عند "باب دمشق".

متطرف يحمل علم منظمة لهافا

منظمة "لهافا" اليمينية المتطرفة هي من تورط عناصرها في هذه المحاولة، وقد أسفر تصدي الفلسطينيين لهم حتى الآن عن سقوط ١٠٠ مصاب فلسطيني علي الأقل. في مقابل جرح ٢٠ شرطيا إسرائيليا.

وزاد من غضب الفلسطينيين القيود التي تفرضها قوات الاحتلال أصلا عليهم خلال الشهر الكريم... وكان آخرها اغلاق باب حطة عند صلاة فجر يوم الجمعة في وجه المصلين. والتضييق المستمر علي من يصلي صلاة التراويح.

وبجوار هذه الأعداد من المصابين، تعمي الشرطة الإسرائيلية أعينها عن أفعال المتطرفين، واعتقلت علي الجانب الآخر عددا من الفلسطينيين وصل عددهم إلي ٤٤ معتقل.

مطاردات:

ولم تكتفي الشرطة الإسرائيلية بهذه الاعتقالات، إذ القت القبض اليوم كذلك علي عدد من الفلسطينيين الذين ادوا صلاة الجمعة اليوم في المسجد الأقصى لدي عودتهم لمناطقهم وبالتحديد في محافظة جنين الفلسطينية، وشملت الاعتقالات اثنين من الأسرى السابقين في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

حتى الأطفال لم يسلموا من الاعتقالات، إذ اعتقل ثلاثة منهم في حي الصوانة بالقدس.

ردود أفعال:

وادانت حكومة المملكة الأردنية الهاشمية علي لسان الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية السفير ضيف الله الفايز هذه الأفعال، وحملت السلطات الإسرائيلية، القوة القائمة بالاحتلال في القدس الشرقية المحتلة وفق القانون الدولي، كامل المسؤولية لسماحها لهذه المجموعات بالوصول إلى البلدة القديمة وإطلاق شعارات وهتافات عنصرية والاعتداء على المقدسيين.

البرلمان العربي من جهته استنكر ممارسات الاحتلال الإسرائيلي، محملا قواته مسئولية السماح بهذه الاشتباكات مشددا على أن القدس الشرقية ستظل عاصمة دولة فلسطين وخط أحمر، لافتًا النظر إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي تسعى لمنع مشاركة الفلسطينيين في القدس في العملية الانتخابية مما يمثل اعتداءً واضحًا وصريحًا على كل التشريعات والمواثيق الدولية وبنود الاتفاقيات التي أقرت بحق كل المدن الفلسطينية بما فيها مدينة القدس

---مصادر:

*سي ان ان بالعربية:

https://arabic.cnn.com/middle-east/article/2021/04/23/jerusalem-violence-jews-palestinians

*الوطن نيوز:

https://m.elwatannews.com/news/details/5454748

*هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي عربي":

https://www.bbc.com/arabic/trending-56861573

*صحيفة أخبار اليوم المصرية:

https://m.akhbarelyom.com/news/newdetails/3338713/1/%D8%A7%D8%B1%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%B9-%D9%85%D8%B5%D8%A7%D8%A8%D9%8A-%D8%A7%D8%B4%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D9%83%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D8%B3-%D9%84%D9%80120-%D8%AC%D8%B1%D9%8A%D8%AD%D9%8B%D8%A7

*وكالة الأنباء السعودية الرسمية "و أ س":

https://www.spa.gov.sa/viewstory.php?lang=ar&newsid=2220934

https://www.spa.gov.sa/viewstory.php?lang=ar&newsid=2220825

https://www.spa.gov.sa/viewstory.php?lang=ar&newsid=2220802

https://www.spa.gov.sa/viewstory.php?lang=ar&newsid=2220787

https://www.spa.gov.sa/viewstory.php?lang=ar&newsid=2220786

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات