Sign in
Download Opera News App

 

 

رسميًا.. مصر تُضيق الخناق على إثيوبيا بـ«تحرك جديد».. والسفير الفرنسي: مستعدون للقيام بهذا الامر

مازالت الدولة المصرية تسعى بقوة وتتحرك في كافة الاتجاهات لحل أزمة سد النهضة بعد تعمت الجانب الإثيوبي في المفاوضات التي شهدها طوال السنوات الماضية ومحاولاتها عرقلة الوصول إلى اتفاق عادل وشامل وقانوني لدولتي المصب.

وتستهدف القيادة السياسية الحفاظ على حقوق مصر التاريخية والشعب السوداني في مياه نهر النيل، وهو ما أكد عليه الرئيس عبد الفتاح السيسي ووزراء الري والخارجية المصرية في كافة المحافل الدولية واللقاءات الرسمية بين القادة السياسية المصرية وزعماء دول العالم.

ومن جديد، لم يمر ساعات قليلة على تصريحات وزير الخارجية المصري خلال لقائه أمس مع نظيره الروسي بشأن سد النهضة، اتخذت مصر تحرك رسمي جديد استهدف تضيق الخناق على الجانب الإثيوبي ومنع محاولاته في اتخاذ قرارات أحادية الجانب تستهدف عرقلت المفاوضات.

اتصال هاتفي

وأجرى سامح شكري، وزير الخارجية، اتصالاً هاتفياً، اليوم الثلاثاء، مع سكرتير عام الأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، استعرض فيها تطورات ملف سد النهضة، وأكد على تمسك مصر بالثوابت الداعية لضرورة التوصل إلى اتفاق قانوني وملزم خاص قواعد ملء وتشغيل السد، مع التأكيد على خطورة الاستمرار الإثيوبي في محاولات اتخاذ إجراءات أحادية في تلك العملية، والتي من الممكن أن تؤثر على استقرار وأمن المنطقة.

وقام سامح شكري، وزير الخارجية المصري، بتوجيه خطابات رسمية إلى كل من «سكرتير عام الأمم المتحدة، وكذلك إلى رئيس مجلس الأمن، ورئيس الجمعية العامة» تضمنت الخطابات شرح أبعاد المفاوضات في سد النهضة ومراحل التفاوض المختلفة، وأخر مستجدات التطورات.

بشرى سارة

ومن ناحية أخرى، زف ستيفان روماتي، السفير الفرنسي لدى القاهرة بشرى سارة للمصريين، قال فيها إن بلاده الفرنسية مستعدة للمساهمة في التوصل إلى حل في مفاوضات سد النهضة، وأن الاتصالات الدائمة بين الرئيس عبدالفتاح السيسي ونظيره الفرنسي تعتبر محادثات جيدة ونافعة لصالح تطوير العلاقات الثنائية.

حقوق الدول

وقال السفير الفرنسي، خلال حوار صحفي، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي يتحدث في اتصال هاتفي مطول يوم الأحد الماضي، مع الرئيس الفرنسي، وتم التباحث فيما بينهما بشأن موضوع سد النهضة، وأن فرنسا ترى أن هناك أمكانية للتوصل إلى إجراء تفاوضي يضمن حقوق ومصالح الدول الثلاث المصرية والسودانية والإثيوبية.

المصدر

https://www.almasryalyoum.com/news/details/2310808

https://www.almasryalyoum.com/news/details/2310751

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات