Sign in
Download Opera News App

 

 

آخر رسالة وجهها صدام حسين لابنته ليلة إعدامه.. والمفاجأة فيما فعله مع الحراس قبل تنفيذ الحكم!

من بين كل حكام العرب مجتمعين على مر العصور، لن تجد رئيسا أثار كل هذا الجدل فى حياته وحتى بعد مماته، مثلما حدث مع الرئيس العراقى الراحل صدام حسين.

المثير للجدل حيا وميتا

كان "صدام" من الشخصيات المعروفة بقوتها وقدرتها على القيادة، غير أن المراقبين والمتخصصيين يرون أن له بعض القررات التى تسببت له وللعراق فى مشكلات كان فى غنى عنها، ولعل أبرزها خوضه للحرب ضد إيران وكذلك غزوه للكويت، والذى كلفه الكثير.

وُلد الرئيس العراقى الراحل فى يوم 28 أبريل من 1937، ويعد صدام حسين الرئيس الرابع لجمهورية العراق، وهو الذى بدأ اسمه يتردد بقوة فى الأوساط السياسية العراقية، مع الانقلاب الذي نفذه حزب البعث العراقي خلال عام 1968، وكان لصدام حسين فيه دور رئيسي ومهم، الأمر الذى جعله يترقى سريعا فى المناصب حتى أصبح ما ساعده نائبا للرئيس البعثي اللواء أحمد حسن البكر.

على هرم السلطة

وبعد وقوع الانقلاب بنحو 11 عاما، وتحديدا فى العام 1979، أصبح صدام حسين رئيسا للعراق، وكان من أصعب القرارات التى اتخذها فى بداية عهده، خوض الحرب ضد إيران، وهى الحرب التى استمرت 8 سنوات، حتى انتهت فى النهاية باتفاقية صلح.

وبمرور سنوات أخرى، عاد الرئيس العراقى ليثر جدلا كبيرا فى الأوساط الدولية، مع قراره المفاجئ بغزو الكويت، فى أوائل التسعينات، الأمر الذى تسبب فى اشتعال حرب الخليج الثانية عام 1991م.

الاحتلال الأمريكى

وبحلول العام 2003، اصطدم الرئيس العراقى باحتلال بلاده من قبل القوات الأمريكية، حيث أعلنت أمريكا أنها ستقود حربا دولية، ضد العراق لأنه ـ بحسب تصريحات مضللة ـ يخفى أسلحة دمار شامل ويساعد على اختباء عناصر من تنظيم القاعدة.

مع الأيام الأولى من الغزو، اختفى صدام حسين عن الأنظار، وبدأت الشائعات تطارده، فقال البعض إنه هرب خارد بلاده، وقال الغير إنه يقود حرب شوارع ضد الأمريكان، وبعد شهور قليلة، تأكد صحة الفرضية الثانية، حيث عُثر عليه في 13 ديسمبر من العام 2003، وجرت محاكمته سريعا، والحكم عليه بالإعدام.

الرسالة الأخيرة

ووفقا لعدد من المواقع والكتب المتخصصة، بعث صدام حسين بآخر رسالة له إلى ابنته الكبرى "رغد"، فى الليلة الأخيرة، قبل إعدامه، وفى الرسالة طلب منها أن يتم دفنه فى محافظة الرمادي إذا لم يتمكنوا من دفنه فى قريته العوجة، خوفا من أن تتعرض جثته للتنكيل.

وفى شهادته قال الضابط الأمريكي، ويل باردنويربر، المسؤول عن حراسته قال إن "صدام" عانق حراسه، قبل أن يسلموه للقائمين على تنفيذ حكم الإعدام، وهى المفاجأة التى لم تكن متوقعة بأن يعانق مسجون من سجنوه.

مصادر:


https://arabic.sputniknews.com/arab_world/201812311037912661-%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7-%D9%82%D8%A7%D9%84-%D8%B5%D8%AF%D8%A7%D9%85-%D8%AD%D8%B3%D9%8A%D9%86-%D9%84%D8%AD%D8%B1%D8%A7%D8%B3%D9%87-%D9%82%D8%A8%D9%84-%D8%B3%D8%A7%D8%B9%D8%A7%D8%AA-%D9%85%D9%86-%D8%A5%D8%B9%D8%AF%D8%A7%D9%85%D9%87/


https://www.youm7.com/story/2019/1/30/%D8%A2%D8%AE%D8%B1-%D9%85%D8%A7-%D9%82%D8%A7%D9%84%D9%87-%D9%81%D9%89-%D8%B3%D8%AC%D9%86%D9%87-%D9%82%D8%A8%D9%84-%D8%A5%D8%B9%D8%AF%D8%A7%D9%85%D9%87-%D8%AA%D8%B3%D8%AC%D9%8A%D9%84-%D9%86%D8%A7%D8%AF%D8%B1-%D8%A8%D8%B5%D9%88%D8%AA/4122917


https://arabic.rt.com/middle_east/957907-%D9%85%D8%AD%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9-%D8%B5%D8%AF%D8%A7%D9%85-%D8%AD%D8%B3%D9%8A%D9%86-%D8%AA%D9%83%D8%B4%D9%81-%D8%B9%D9%86-%D9%85%D8%AD%D8%AA%D9%88%D9%89-%D8%A2%D8%AE%D8%B1-%D8%B1%D8%B3%D8%A7%D9%84%D8%A9-%D9%85%D9%86-%D8%B5%D8%AF%D8%A7%D9%85-%D8%AD%D8%B3%D9%8A%D9%86-%D8%A3%D9%87%D9%84%D9%87/

Content created and supplied by: redaa3wad (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات