Sign in
Download Opera News App

 

 

"الجعد بن درهم" ماذا فعل حتى يتم ذبحه كأضحية في العيد؟

"الجعد بن درهم" ماذا فعل حتى يتم ذبحه  كأضحية في العيد ؟ 


قصة من القصص التاريخية الغريبة حدثت في العراق وتحكي عن رجل يدعى "الجعد بن درهم" وقيل انه كان يدعي علي الله كذبا ويقول إن الله لم يكلم موسى وأنكر اتخاذ الله إبراهيم خليلا.


 ويعد ما قاله الجعد هو شرك صريح بالله الذي انزل ايات من القرآن الكريم تؤكد ان الله كلم موسي واتخذ ابراهيم خليلا، قال الله تعالي: "ورسلا قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِنْ قَبْلُ وَرُسُلا لَمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا" (النساء 164)، لتصف أن الله تعالى تعالى تكلم إلى عبده ونبيه الكريم موسى.

قال تعالي: "وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِّمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ وَاتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا ۗ وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلًا" (125) سورة النساء


و يعد "الجعد بن درهم" هو مؤسس فكر الجهمية والمعطلة ، فأمر والي العراق "خالد القسري" بالقبض عليه.


و خرج به موثوقا في يوم عيد الأضحى ، وصعد المنبر وخطب قائلا : "أيها الناس ضحوا ، تقبل الله ضحاياكم ، فإني مضح بالجعد بن درهم ، لأنه زعم أن الله لم يتخذ إبراهيم خليلا ، ولم يكلم موسى تكليما "


ثم نزل من على المنبر وذبحه على رؤوس الأشهاد ، ولم يعارضه أحد من علماء المسلمين وعامتهم في شئ ، بل فرحوا لذبح رأس البدعة ذاك. 


وقال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- :

"وكان أول من أحدث هذا في الإسلام الجعد بن درهم في أوائل المائة الثانية فضحى به خالد بن عبد الله القسري أمير العراق والمشرق بواسط ، خطب الناس يوم الأضحى فقال أيها الناس ضحوا يقبل الله ضحاياكم فإني مضح بالجعد بن درهم أنه زعم أن الله لم يتخذ إبراهيم خليلا ولم يكلم موسى تكليما ثم نزل فذبحه".


وقال بعض من العلماء أن السبب الذي جعل الجعد يقول هذا الكلام انه كان يبالغ في توحيد الله وتنزيهه، مما دفعه إلى القول بنفي الصفات التي توحي بالتشبيه وتأويلها، ومن بينها صفة الكلام.


وقال آخرون أن الجعد استحق ما حدث معه وان هذا أفضل وأعظم أجرا من الأضحيات، لأن هذا فيه قطع لدابر الفتنة والشر والفساد.


https://m.youm7.com/story/2015/7/9/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B9%D8%AF-%D8%A8%D9%86-%D8%AF%D8%B1%D9%87%D9%85-%D8%A7%D8%AA%D8%AE%D8%B0%D9%87-%D8%AE%D8%A7%D9%84%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B3%D8%B1%D9%89-%D8%A3%D8%B6%D8%AD%D9%8A%D8%A9-%D9%81%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%8A%D8%AF-%D9%88%D8%B0%D8%A8%D8%AD%D9%87/2256219


https://al-maktaba.org/book/32917/225

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات