Sign in
Download Opera News App

 

 

حدث في مثل هذا اليوم.. ١٣ رمضان.. الفاروق يتسلم مفاتيح القدس.. وأول وفاة من أعضاء مجلس قيادة الثورة

ارتبط شهر رمضان المبارك بالكثير والعديد من الأحداث الهامة علي مر التاريخ، حفظها لنا المؤرخين في كتبهم لنعرفها علي مر الزمان، ونستمر في عرض أهم أحداث كل يوم من أيام الشهر المبارك طوال أيام الشهر الكريم.

الفاروق يتسلم مفاتيح القدس:

في الثالث عشر من رمضان للعام الثالث عشر للهجرة، الذي وافق الثامن عشر من أكتوبر لسنة ٦٣٦م، وصل الفاروق عمر بن الخطاب، أمير المؤمنين، وثاني الخلفاء الراشدين إلي القدس ليتسلم مفاتيحها من راعيها.

مسجد عمر بن الخطاب في القدس

والمتأمل لهذا الحدث، يدرك أن جيوش المسلمين لم تكن تدخل المدن إلا فتحا، وليست كغيرها من الجيوش بطول التاريخ وعرضه، فلا نهب ولا سلب، وانما احترام لأهل البلد المفتوحة، ويسافر الخليفة بنفسه مسافة شاقة بحساب هذا الزمن علي ظهر دابة ليس معه إلا خادمه، وبثوب مرقع، يملك مفاتيح المدينة المقدسة، ويكتب لأهلها عهدا بأمان أنفسهم وأموالهم.

وقد استدل سيدنا عمر علي مكان موقع الصخرة من كعب الأحبار الذي كان يهوديا ثم أسلم، وأمر بإزالة ما علاها من أتربة وقيل إنه كنسها بردائه، وفعل ذلك معه الصحابة والتابعون، ودخلوا جميعا إلى الساحة وصلى عمر في محراب داود ركعتين تحية المسجد، ثم انقضى الليل، وجاء الفجر، فأَذَّنَ المؤذن لصلاة الفجر، وهي أول مرة يُؤَذَّن فيها في القدس الشريف.

صلَّى الفاروق عمر بن الخطاب بالناس، وصلى الركعة الأولى بسورة (ص) وسجد فيها سجدة داود، وصلى في الركعة الثانية بسورة الإسراء، وبعد الصلاة عادوا لتنظيف بقية أنحاء المسجد، ثم قرر المسلمون بناء المسجد الأقصى، لأنه كان مجرد سور، بداخله مساحة واسعة فقط.

الجمعة الأولي بالجيوشي:

ولثلاث عشر يوما خلوا من رمضان عام ٤٨٤ه‍‍، اقيمت اول صلاة جمعة بجامع الجيوشي بالمقطم في القاهرة.

وجامع الجيوشي بناه "بدر الجمالي" والي عكا، في خلافة الخليفة الفاطمي "المستنصر باللّه".. والجامع اليوم له أهمية تاريخية كبرى، إذ أن مئذنته هي أقدم مأذنة باقية من عصر الفاطميين في مصر.

وذلك بخلاف الزخارف البديعة الجمال التي يحتويها، ولذا فهو مسجل برقم ٣٠٤ في قائمة الأثار الإسلامية في مصر.

وفاة صلاح سالم:

الثاني عشر من رمضان لعام ١٣٨١ه‍‍، يتوفي صلاح سالم عضو مجلس قيادة الثورة في مصر.

من مواليد سنكات في السودان، حيث كان والده يعمل هناك بعهد تبعية السودان للتاج المصري عام ١٩٢٠ بفترة حكم الملك فؤاد الأول.

تلقي تعليمه في القاهرة هو وشقيقه جمال الذي صار ضابطا مثله ومن الضباط الأحرار مثله، ومن مجلس قيادة الثورة كذلك، ليكونا الشقيقين الوحيدين به.

ولصلاح سالم مسيرة حافلة، إذ تخرج في عمر الثامنة عشر من الكلية الحربية الملكية، وفي عام ١٩٤٨ حصل علي دراسة اركان حرب وهي أعلي دراسة عسكرية، وهو نفس العام الذي انضم فيه لصفوف الفدائيين بقيادة البطل أحمد عبد العزيز وقاتل العصابات الصهيونية في فلسطين.

المشير عامر علي اليمين، ثم الرئيس جمال عبد الناصر، ثم صلاح سالم، يقومون بالرماية بالطبنجات، صورة في سنوات حكم الرئيس عبد الناصر.

حوصر في الفالوجا، حيث تعرف علي جمال عبد الناصر ومن هناك نبتت فكرة الضباط الأحرار انتقاما لشعورهم بتسبب الملك ونظامه في الهزيمة، وظل عند قيام الثورة بوحدته في العريش إذ كان مكلفا بالسيطرة علي القوات هناك.

بذل صلاح سالم جهدا كبيرا في محاولة إبقاء السودان موحدة مع مصر، وقام برحلات للقبائل هناك، حتى أنه شاركهم في رقصاتهم عاري الصدر، ولكن الاستفتاء جاء باختيار السودانيين الانفصال.

صلاح سالم الذي عرف عنه حدة الطباع، وارتداء النظارة السمراء دوما حتى في الاجتماعات والأماكن المغلقة، تولي وزارة الأرشاد القومي "الإعلام حاليا" مرتين في الخمسينات.

عانى سالم في أيامه الأخيرة من مرض الفشل الكلوي، وكانت مصر آنذاك لا يوجد بها أجهزة الغسيل الكلوي، فتم استيراد أول جهاز للغسيل في مصر خصيصا من أجله.

عبد الناصر في دفن صلاح سالم

وقد توفي في مثل هذا اليوم ١٢ رمضان ١٣٨١، ١٨ فبراير ١٩٦٢. بعمر ناهز الـ٤٢ سنة، ليكون أول عضو يموت من بين أعضاء مجلس قيادة الثورة، وقد أقيمت له جنازة رسمية ضخمة تقدمها الرئيس جمال عبد الناصر بداية من جامع شركس بجوار وزارة الأوقاف وصولًا إلى ميدان إبراهيم باشا‏.‏

عبد الرحمن بن هشام يبايع خليفة:

أيضا وفي الثالث عشر من شهر رمضان عام ٤١٤هـ الموافق ٢٨ نوفمبر ١٠٢٣م، نودي بعبد الرحمن بن هشام بالخلافة في قرطبة عاصمة المسلمين في الأندلس.

عمارة أموية بالأندلس

وعبد الرحمن بن هشام خليفة أموي، كان أحد الأمويين الذين أقاموا خلافتهم في الأندلس بعد سقوط خلافتهم علي بلاد العرب وتحولها لبني العباس، وكان لقبه "المستظهر بالله". وكان رقيق النفس عفيف، حسن الفهم والعلم مجيدا للشعر، ومن فضلاء أهل البيت الأموي.

لم تدم خلافته طويلا، فرغم أن أهل قرطبة بايعوه رغبة منهم في رد الأمر إلي بني أمية، فإنه وبعد ٤٧ يوما من الاضطراب، ثار عليه غوغاء بقيادة "محمد بن عبد الرحمن بن عبيد ﷲ بن عبد الرحمن الناصر" فقتلوه، وولوه مكانه.

---مصادر:

*قناة العربية السعودية:

https://ara.tv/936jw

*اليوم السابع:

https://www.youm7.com/4246190

*روز اليوسف:

https://www.rosaelyoussef.com/349995/%D8%AD%D8%AF%D8%AB-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%84%D8%AB-%D8%B9%D8%B4%D8%B1-%D9%85%D9%86-%D8%B1%D9%85%D8%B6%D8%A7%D9%86

*أبي الحسن علي بن محمد الروحي، بلغة الظرفاء في تاريخ الخلفاء، تحقيق محمد حسن محمد إسماعيل، طباعة كتاب ناشرون، بيروت، لبنان، صفحة ١٨٦.

https://books.google.com/books?id=s-VhDwAAQBAJ&pg=PT181&lpg=PT181&dq=%D8%B9%D8%A8%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%AD%D9%85%D9%86+%D8%A8%D9%86+%D9%87%D8%B4%D8%A7%D9%85+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AA%D8%B8%D9%87%D8%B1+%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87&source=bl&ots=cflxUNvFwZ&sig=ACfU3U3nYNW6_a7R68Z5bmggK6v9HGESow&hl=ar&sa=X&ved=2ahUKEwizwJ-CopjwAhVILewKHQokCJ0Q6AEwEXoECCQQAg#v=onepage&q=%D8%B9%D8%A8%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%AD%D9%85%D9%86%20%D8%A8%D9%86%20%D9%87%D8%B4%D8%A7%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AA%D8%B8%D9%87%D8%B1%20%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87&f=false

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات