Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) ضربها ثم طلقها أمام أولادهما فانهارت وفعلت به ما لم يخطر له على بال

كان زوجها عصبيًا ويوبخها بشكلٍ دائم على كل شيءٍ تقوم به أمام أولادها. وعلى الرغم من عتابها له على فعله وقوله وشددت على أن يجعل ما بينهما خاصًا بهما وحدهما وبعيدًا عن أولادهما حفاظًا على مشاعرهم، لكن الزوج كان يصر على الجهر بشكواه وتوبيخه دون اعتبارٍ أو مراعاةٍ لمشاعر أولاده. وكلما زاد إصرار الزوج على هذا الأمر، ازدادت الزوجة كرهًا له ونقمة حتى استحالت الحياة بينهما وبدأت الزوجة تفكر في الانتحار.

ظل الحال بين الزواجين غير مستقرًا حتى تطور الوضع من التوبيخ والتطاول باللسان إلى تطاول بالأيدي وحدث مشاجرة حادة بين الزوجين بسبب شراء ملابس العيد لأولادهما. عندها، صرخ الأولاد ضيقًا بما يفعله والديهم فزاد الزوج سخطًا ونقمة وطلق زوجته أمام أولادهما فسقطت ابنته الكبرى مغشيًا عليها وانهارت الزوجت فطعنته بسكين المطبخ التي حملتها بعدما صفعها مراتٍ عديدة على وجهها فلم خر الزوج صريعًا ومخضبًا في دمائه على الأرض، ظلت الزوجة تصفع وجهه وتقول له: "منك لله دمرتني ودمرت حياتي وحياة أولادي وهتموت وتيتم أولادك." كانت صدمة للزوج وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة وصدمة للأبناء الذي شعروا بالضياع وهم يبكون أباهم المطروح أرضًا ويحزنون على مصير أمهم بعد هذه الجريمة. 

Content created and supplied by: Muhammad_Yusuf174 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات