Opera News

Opera News App

«صور» هذا هو المكان الذي أديرت فيه أعظم عملية عسكرية في التاريخ المصري «أكتوبر 1973»

ayatarafat
By ayatarafat | self meida writer
Published 16 days ago - 136 views

هو قصر ليس كبير جداً ولكنه يتميز بفخامته وطرازه المنفرد الرائع وبنائه الجميل والمبهر، فهو برغم إعتدال حجمه إلا أنه من أبرز القصور وأفخمها على مستوى العالم، هو قصر الطاهرة الذي شهد أكبر مواقع وخطط وإستراتيجيات الحروب التي خاضتها البلد، من أبرزها خطط حرب أكتوبر التي أديرت من خلاله و إستضافة العديد من رؤساء وملوك الدول الأخري من وزراء ووفود عربية وغيرها كان هذا القصر هو محل استضافتهم وترحيباً لهم، هو قصر ملك بني لابنة الخديو إسماعيل ولكنه كان على مر العصور شاهداً على الإنجازات التاريخية التي تخوضها البلد، وهذا الذي نوضحه من خلال هذا التقرير متى أنشأ هذا القصر ولمن أنشأ ومن الذي أنشأه وما هي الأمور التي شهدها هذا القصر في هذا التقرير.

ما هو قصر الطاهرة

هو قصر كبير مبني على الطراز الإيطالي يقع في القاهرة بجمهورية مصر العربية، صممه المعماري الإيطالي الراحل الكبير "أنطونيو لاشياك"، وصممه خصيصاً للأميرة "أمينة عزيزة" ابنة الخديوى الراحل الخديو إسماعيل وهي والدة الباشا محمد طاهر.

وصف القصر

كانت المساحة المقررة لإقامة القصر حينئذ صغيرة إلي حد ما إلا أن أنطونيو استطاع ببراعة استغلال هذه المساحة الصغيرة لعمل قصر الطاهرة نسبياً بالقياس لباقى القصور الملكية الأخرى التي كانت توجد وقتها، وقام بتصميم مبنى القصر بتوازن وجاذبية كبيرة في الشكل، فأقام القصر حينئذ و تحيط به حديقة بديعة جميلة بها أشجار وورود كثيرة، مراعياً ومكوناً علاقة متناسقة ومناسبة بين المبنى المراد والطبيعة الخلابة التي تحيط به.

بالإضافة إلى ذلك كان لتأثيث القصر من الداخل واختيار ديكوراته دور مهم جداً في توفير الشعور بالترحاب والراحة والأمان للزائر والمقيم به، كما وزعت التحف وقطع الأثاث بالقصر و داخل الغرف بتناسق وجمال متناغم ينم عن ذوق رفيع وجميل وجذاب.

تاريخ القصر

تم بناء هذا القصر وهو قصر الطاهرة في أوائل القرن العشرين على يد المعماري الإيطالي العظيم "أنطونيو لاشيك" وأقامه حينها للأميرة أمينة والدة محمد طاهر باشا، وكان قد تم بناء هذا القصر على الطراز الايطالى ويظهر هذا واضحاً في السلالم المغطاة بالرخام والسقوف المصنوعة من المرمر الرائعة والمزخرفة، وبالإضافة إلي ذلك يعتبر المعماري أنطونيو لاشيك من أعظم المعماريين الأجانب الذين جاءوا إلى مصر في هذا الوقت.

ولم يقم أنطونيو بإنشاء هذا القصر فقط بالعكس فهو الذي صمم مجموعة كبيرة من مباني التي توجد في وسط البلد إلي الآن، ومن أبرز الإنشاءات التي قام بها "الفرع الرئيسي لبنك مصر، المبنى القديم لوزارة الخارجية المصري بميدان التحرير، عمارات الخديوي، مبني محطة الرمل بالإسكندرية، مدرسة الناصرية بشارع شامبليون، بجانب ذلك فقد قام أنطونيو بإعادة تصميم قصر عابدين الذي كان قد تعرض لحريق، فقد كان قصراً مبنياً قبل ترميمه بالخشب على غرار مبنى الأوبرا القديم الذي قد تعرض للحريق هو الآخر عام 1971.

وأثناء قيام الحرب العالمية الثانية تم وضع طاهر باشا تحت الإقامة الجبرية بأمر من بريطانيا لأنه كان موالي للألمان حينها، وكان القصر في ذلك الوقت منزل مؤقت لأعضاء آخرين من العائلة المالكة المصرية، لأن الملك فاروق قام أثناء ذلك بشراء القصر للملكة فريدة في عام 1941 بمبلغ قدر بحوالي 40 ألف جنيه ولم يكتفي بذلك، بل قام أيضاً بشراء الفيلا المجاوره له وضم إليها عدد كبير من الأراضي المجاورة لها حتى بلغت مساحتها 8 أفدنة أثناء ذلك، وقام بعد ذلك باستيراد القصر مقابل 117 فداناً بمحافظة الشرقية وكان القصر وقتها يحتوي على عدد كبير من التحف والتماثيل الرخامية كانت ملك لفنانيين إيطاليين، أما بالنسبة لطاهر باشا فإنه قام بالانتقال إلى فيلا جميلة في الزمالك وقتها.

وقد حالت هذه المساحة الصغيرة التي أقيم عليها قصر الطاهرة دون تحويله إلى مقر للحكم، حيث أصبح القصر الذي يقع شرق القاهرة بين روكسي وحدائق القبة لا يكفي لجميع إدارات مؤسسة الرئاسة ولكنه برغم صغره يعد من أفخم القصور على مستوى العالم أجمع.

مصادرة قصر الطاهرة ضمن أملاك الدولة

تم مصادرة قصر الطاهرة جنباً إلي جنب مع بقية الأملاك والقصور التي تم مصادرتها من عائلة محمد علي بعد سقوط النظام الملكي عام 1953، بجانب الكثير من متاع قصر الطاهرة الثمين التي كان يحتوي عليه القصر و ظهر في المزادات التي ترعاها الدولة والحكومة في محاولة لملء خزاناتهم

هذا القصر من أبرز المسارح للمفاوضات وعمليات حرب أكتوبر

شهد هذا القصر العديد من الأمور أبرزها أنه قد شهد جلسة التسوية المؤقتة بين الرئيسين الراحلين وهما "محمد نجيب وجمال عبدالناصر" وذلك أثناء زيارة الملك سعود مصر في مارس عام 1954، كما كان مقراً لبعض الرؤساء وأسرهم والدليل على ذلك أنه كان مكان لإقامة فتحية نكروما وأسرتها لبعض الوقت، وهي زوجة أول رئيس لغانا كوامي نكروما وكان استضافتهم في أعقاب تشكيل حركة عدم الانحياز، كما أقام فيه أيضاً رئيس الوزراء الفرنسي السابق "ليونيل جوسبان" بالإضافة إلي أنه كان مقراً لإقامة أرملة شاه إيران عام 1980.

وسط تكتم شديد كان يتم تحويل أجزاء هذا القصر إلى غرف متابعة للحرب، حيث قامت هذه الغرف بتغطية الخرائط والخطط الضخمة لحرب أكتوبر - والتي وصفت بأنها أعظم عملية عسكرية في التاريخ البشري- وخرائط سيناء كما كان يحتوي على خرائط ولوحات تزين الجدران من صور لقناة السويس، وقام أيضاً السادات من خلال قصر القاهرة بتوجيه تعليماته بشأن عبور القناة حينها، حيث كان هذا القصر مسرحا لعمليات حرب أكتوبر 1973، حيث ما زالت توجد به صورة شهيرة للرئيس الراحل محمد أنور السادات وحوله رجال الجيش وهم يقفون حول طاولة كبيرة يقولون ويتناقشون في خطة الحرب عليها، فهي نفسها طاولة البلياردو التى كان قد أحضرها الملك فاروق من قصر محمد على في شبرا الخيمة وقام بضمها للقصر.

أصبح هذا القصر مؤخراً ساحة لإستقبال كبار الرؤساء والوفود من الخارج

قام القادة المصريين بوضع خطط من أجل قصر الطاهرة، حيث قررت الحكومة والجهات المعنية أنه من سيكون هذا القصر قصر الرئاسة ودار الضيافة الرسمية حيث استضيف فيه الملك سعود بن عبدالعزيز ملك المملكة العربية السعودية، وكان استضيف فيه قبل ذلك رئيس الوزراء في فرنسا وهو "ليونيل جوسبان" وأقام فيه أثناء زيارته لمصر، كما استضاف هذا القصر العديد من ضيوف الدول الأخرى ورؤساء لحركات التحرير، وكان هناك نشاط من نوع مختلف في قصر الطاهرة.

مصادر التقرير

https://www.elbalad.news/4519808

https://www.presidency.eg/ar/%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D9%88%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A6%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D8%A9/%D9%82%D8%B5%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%A7%D9%87%D8%B1%D8%A9/

Content created and supplied by: ayatarafat (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

طريقة خطأ في إعداد الفول للسحور تنسف فوائده.. وهذه هي الطريقة الصحيحة

3 minutes ago

0 🔥

طريقة خطأ في إعداد الفول للسحور تنسف فوائده.. وهذه هي الطريقة الصحيحة

"أردوغان على طريق صناعة سراج جديد" تركيا تسعى لإشعال المتوسط بفرض قوانينها للحرب لكسر عزلتها بليبيا

30 minutes ago

35 🔥

أحمد فتحي يجهز مفاجأة نهاية الموسم..تقارير تكشف التفاصيل..والجماهير تعلق: ضيعت نفسك

35 minutes ago

17 🔥

أحمد فتحي يجهز مفاجأة نهاية الموسم..تقارير تكشف التفاصيل..والجماهير تعلق: ضيعت نفسك

بالأسماء..كارتيرون يجهز "استمارة 6" لـ5 لاعبين في الزمالك..والجماهير: "حرام الملايين المدفوعة فيهم"

58 minutes ago

11 🔥

بالأسماء..كارتيرون يجهز

الخطيب يفاجئ الجميع بهذه القرارات بعد عقوبة إمام عاشور.. وجماهير:"هو دا الكلام"

1 hours ago

323 🔥

الخطيب يفاجئ الجميع بهذه القرارات بعد عقوبة إمام عاشور.. وجماهير:

رغم التفوق الكامل على منافسه.. التاريخ السيىء يلاحق الأهلي بالـ32 لكأس مصر

1 hours ago

1 🔥

رغم التفوق الكامل على منافسه.. التاريخ السيىء يلاحق الأهلي بالـ32 لكأس مصر

هكذا ستبدو «الأرض» بعد 200 مليون سنة

2 hours ago

12 🔥

هكذا ستبدو «الأرض» بعد 200 مليون سنة

ماذا يحدث عند إضافة نواة التمر إلى شوربة اللحم أثناء الطهي؟

3 hours ago

326 🔥

ماذا يحدث عند إضافة نواة التمر إلى شوربة اللحم أثناء الطهي؟

«رأي».. هل يندم «ساسي» على التضحية بالزمالك من أجل الهلال السوداني؟

4 hours ago

5 🔥

«رأي».. هل يندم «ساسي» على التضحية بالزمالك من أجل الهلال السوداني؟

5 خطوات لجعل الرجل يقع في حبك

4 hours ago

41 🔥

5 خطوات لجعل الرجل يقع في حبك

تعليقات