Sign in
Download Opera News App

 

 

سعوا لاغتيال الرئيس السيسي في المعمورة ومكة.. وسيتناولهم مسلسل "الاختيار ٢".. أعضاء خلية الباكوتشي

منذ أن خلق ﷲ الأرض ومن عليها، ظهر الفساد في أي تجمع إنساني، حتى ابنى آدم عليه السلام، كان منهما من قتل أخوه.

ومن هذا الفساد الذي تتعدد صوره من الخيانة والغش وخلافه، استطاع الإنسان أن يميز، فعرفنا أن البطولة والشرف والتضحية هي مضادات الفساد والخيانة، أو كما يقال لدي علماء اللغة: (إن الضد، أقرب خطورا بالبال مع الضد من الأمثال).

كان هشام عشماوي مثالا للخيانة، وكان أحمد منسي ضده مثالا للبطولة والفداء.

وعندما كانت مصر تبدأ في إعادة ضبط معاييرها مجددا، وتستعد لتدخل سباق الأمم لتصل إلي مكانها المستحق تحت الشمس، كان هناك في الظلام خونة، يحاولون وقف كل ذلك، في المهد، اليوم نكتب عنهم وستعرفون قصتهم بشكل درامي قريبا في رمضان المقبل الذي سيعرض فيه مسلسل "الاختيار ٢".

خلية الباكوتشي:

كان هدف الجماعات الإرهابية محاولة اغتيال الرئيس، وتشكلت من أجل ذلك خليتين، الأولى كانت بقيادة الرائد شرطة "محمد السيد الباكوتشي "ضابط بقطاع الأمن المركزي بوزارة الداخلية ثم انتقل للعمل في مديرية أمن الشرقية، وهو أيضا احد قيادات الضباط الملتحين، تم احالته للاحتياط عام ٢٠١٢، ثم تم فصله بسبب اعتناقه الأفكار المتطرفة".

الخائن محمد السيد الباكوتشي

خلية الباكوتشي كان لها عدد من الخطط الإرهابية، لكن هدفهم الأول كان محاولة اغتيال رئيس مصر بداخلها وذلك لنشر الفوضي فيها ليحاولوا بعدها الوصول للحكم بالقوة.

كان مع الباكوتشي عدد من الخونة أمثاله تحت قيادته، بعضهم أيضا ضباط شرطة كانوا في الخدمة وقتها قبل اكتشاف أمرهم وفصلهم، وهم: ((ملازم أول كريم محمد حمدي حمزة، ملازم أول حنفي جمال محمود سليمان، ملازم أول إسلام أحمد حسنين، عصام محمد السيد علي، علي إبراهيم حسن محمد، ملازم أول خيرت عبد المجيد السبكي، ملازم أول محمد جمال عبد الرحيم)).

ذهب الباكوتشي بمن معه إلي الهلاك

أما علي إبراهيم حسن بالتحديد فكان طبيبا للأسنان، وبدلا من أن يكون سببا في تخفيف آلام الناس برسالة سامية، انقلبت عيادته لمقر اجتماعات هذه الخلية للتخطيط والتجهيز لعملية اغتيال كانت ستقلب حياة الناس في مصر كلها.

أما الباكوتشي فقد وضع للضباط الذين كانوا معه عددا من الأهداف تتمثل في اغتيال شخصيات هامة منهم السيد محمد إبراهيم وزير الداخلية حينها، ومساعده وقائد قوات الأمن المركزي مدحت المنشاوي، وبالطبع هدفهم الأول "رئيس الجمهورية"، والذي فكروا أولا بأن تكون المحاولة عبر استهداف احد مواكبه إذا ما وصل لأحد الضباط منهم معلومات عن طريقه أو اشترك في تأمينه.

اللواء مدحت المنشاوي قائد قوات الأمن المركزي سابقا كان احد أهداف الخلية الإرهابية

وبخلاف التخطيط لمحاولات الاغتيال تلك، كان الباكوتشي يستغل هؤلاء الضباط في خليته لمعرفة بعض المعلومات الهامة ومنها موعد وخطة فض اعتصام رابعة العدوية، من الملازم أول كريم حمزة الذي كان أحد المشاركين فيه.

مصرع الباكوتشي:

كانت نهاية الباكوتشي في حادث سير، عندما صدمته احدي السيارات بطريق بلبيس-القاهرة الصحراوي في الثامن من أبريل ٢٠١٤، ودفن في قرية طوخ بمركز أبو كبير بمحافظة الشرقية حيث مسقط رأسه.

لكن مقتل رأس التنظيم المفاجئ قبل انكشاف أمرهم لم يجعلهم يتراجعون، بل استمروا في غيهم، وانتقلت قيادته لعلي إبراهيم حسن طبيب الأسنان، والذي استمر في دراسة الخطط التي يحاولون من خلالها تنفيذ أهدافهم الإجرامية، ثم سافر للسعودية حيث ستتم هناك محاولة فاشلة لاغتيال الرئيس لكن قبل ذلك علينا أن نعرف ماذا حدث في المعمورة.

استراحة المعمورة:

استراحة قديمة من عصر الخديوي إسماعيل استعملها كل حكام مصر للاستراحة والنوم أثناء تواجدهم بالإسكندرية بعيدا عن القصور، تحيط بها أشجار الموالح المزروعة منذ عصر مصر الخديوية، ونتيجة للتوسع العمراني في السنوات الأخيرة اصبحت محاطة كذلك بالعمارات السكنية، وهو الأمر الذي انتبهت إليه عيون الخونة، كما انتبهت إليه عيون الحماة. 

أما الخونة فخططوا لاستغلال ذلك في الفجور والعدوان.

وأما الحماة فقد بدأت المعلومات تصل إليهم بأنه سيتم استهداف الرئيس في تلك الاستراحة ومحاولة اغتياله عن طريق قناص، وأن هناك شخصين استأجرا شقة بالطابق السابع بعمارة "أبو عمو" في أرض المثلث بطريق الطابية، والتي تطل علي استراحة المعمورة وعلي بعد كيلو ونصف فقط، وانهم يتناوبان الرصد للاستراحة لحين وصول الرئيس.

وخلال عملية الرصد كان العنصر المكلف بالنوبة يتصل بخارج البلاد حيث من يشغله عميلا ضد وطنه واستقراره، وتم توفير لهم من الجماعات الإرهابية كاميرا متطورة، ولضمان عدم كشفهم اثناء التصوير قام العنصرين بعمل "فتحات" في دولاب صغير الحجم، ووضعوا الكاميرا بداخلة لتصور بشكل آلي، ويبدو الدولاب بشكل طبيعي وكأنه محفوظ به بعض الأشياء كما تفعل العديد من الأسر المصرية.

الاستراحة الرئاسية من الكاميرا

تحركت الشرطة المصرية فورا بعدما قبضت علي احد الإرهابيين المنتمين لما يسمي بلواء الثورة وهي جماعة إرهابية نفذت عمليات إرهابية ضد الجيش والشرطة والمدنيين في مصر.

صورة أخرى من الكاميرا

دلهم الإرهابي المقبوض عليه تفصيلا علي مكان الشقة، وعندما وصلوا إليها وجدوا الكثير في انتظارهم.

كاميرا متطورة جدا ذات قدرة علي تكبير الصورة عبر تقنية "الزووم" ، ووجدا بالفعل شخصين بالشقة هما:

-محمود هاني سعد قبلان... من العائدين من سوريا، انضم هناك لتنظيم القاعدة، حيث تعلم القتال بالسلاح الآلى والقنابل اليدوية وقذائف "آر. بي. جي"، واشترك فعليا في القتال ضد الجيش السوري. عاد لمصر عام ٢٠١٤ لتنفيذ عمليات إرهابية داخل البلاد.

-أحمد إمام جاد نجم... من شباب جماعة الإخوان، انضم إليهم عقب ثورة ٢٥ يناير، وانخرط في عمليات لواء الثورة الإرهابي بعد ثورة ٣٠ يونيو، وتلقي تدريبات علي استخدام السلاح الآلى ورصد الأهداف.

وبناء علي كل ذلك بدأت المحاكمة في القضية ١٣٢ / ٢٠١٨ جنايات عسكرية شرق القاهرة. اوضحت تلك القضية بما لا يدع مجالا للشك أن كل الجماعات الإرهابية هي امتدادات للإخوان المسلمين، كما اوضحت ان تلك الجماعة لا تتورع عن التعاون معها في أي سانحة لتحقيق أهدافها.

لقد أضيفت تلك الأحداث لتاريخ الجماعة الذي تورطت فيه في اعمال ضد مصر، واصبحت قائمتها أطول وأكثر قتامة وقبحا.

في مكة المكرمة:

في مكة المكرمة، في بيت ﷲ الحرام، حيث الأمان لكل شخص، لم تراعي الجماعات الإرهابية أي حرمة لا للبيت ولا لدم المسلم الذي هو أعظم حرمة عند ﷲ. هناك كانت الخلية الثانية التي تحمل ذات الهدف.

توجه السيد الرئيس ليؤدي العمرة مثله مثل أي مسلم، ولكن الإرهابيين لا يتورعون عن شئ، فخططوا لاغتياله هو ولي العهد السعودي حينها الأمير محمد بن نايف.

كانت المحاولة ترتكز أساسا علي وضع كمية كبيرة من المتفجرات في الطابق ٤٣ في فندق "سويس اوتيل" اشتروها من سوق الكعكي بمكة المكرمة، مستغلين أن قائد خليتهم في مكة المكرمة الإرهابي "أحمد بيومي الطحاوي" يرصد مكان اقامة الرئيس ومعه الإرهابي "باسم حسين محمد" مستغلا أنه يعمل ببرج الساعة المواجه للحرم المكي وحيث يقع الفندق كذلك، والذي يقع علي قمته مهبط مروحيات ظنوا أن الرئيس سيستخدمه للوصول للحرم.

زوجة الإرهابي أحمد الطحاوي وتدعي "ميرفت" طالبت المشاركة في العملية، بأن ترتدي حزاما ناسفا لتفجير نفسها لتشغل القوات السعودية في نفس الوقت الذي يقوم فيه باقي الإرهابيين باستهداف الرئيس مستغلة أن السيدات عادة لا يتم تفتيشهن عند دخولهن للحرم، وهنا نحن نتحدث عن تخطيط لمجزرة كاملة في حرم ﷲ وبيته، وليس استهداف الرئيس المصري فقط، تخطيط أتي ممن يتحدثون زورا عن الإسلام.

حوكم المتهمين في القضية رقم ١٤٨ لسنة ٢٠١٧ عسكرية، وشملت عددا كبيرا من المتهمين وصل إلي ٣٠١ متهما.

بتاريخ الأربعاء ١٢ يونيو ٢٠١٩، صدرت الأحكام بالسجن المؤبد لـ٣٢ متهم والمشدد ١٥سنة لـعدد ٢٩ متهم والسجن المشدد ٥ سنوات لعدد ٨١ متهم والمشدد ٣ سنوات لـعدد ١٧ متهم والمشدد ١٠ سنوات لـعدد ٣٦ متهم والسجن المشدد ٧ سنوات لمتهم واحد، وبراءة متهمين وانقضاء الدعوى الجنائية لمتهم لوفاته وعدم اختصاص لمتهم حدث فى القضية.

الاختيار ٢:

مما اعلن عنه من القائمين علي انتاج وتصوير مسلسل (الاختيار ٢) أن المسلسل سيعرض ضمن هذا الجزء الأحداث المتعلقة بخلية الباكوتشي الإرهابية، ويشارك في هذه الأحداث النجوم أحمد مكي وطارق صبري ومحمد علاء.

أحمد مكي ومخرج العمل بيتر ميمي

وفي النهاية.. فإن كل ما شهدته مصر منذ يونيو ٢٠١٣ وحتى استطاعت بفضل ﷲ ثم جهود أبناءها المخلصين في القوات المسلحة والشرطة وكل أجهزتها الأمنية، هو مجرد فصل في تاريخها الطويل.. كم جاءنا بغاة وطواغيت وقتلة ومجرمين، رحلوا جميعا، وبقيت مصر.. وقد اختارت مصر منذ البداية أن لا يفرض عليها اي تهديدات حتى من قبل ثورة يونيو، واختارت طريقها الذي عهدته منذ آلاف السنين... وستواصل السير عليه، فهي كنانة ﷲ في أرضه.

---مصادر:

*يوتيوب، الحكاية مع عمرو أديب، ام بي سي مصر:

-من الدقيقة (١،٠٠ : ١،٣٠)، (٢،٤٠ : ٣،٠٠)، (٣،٤٥ : ٣،٥٨)، (٦،٣٠ : ٦،٤٥)، (٨،٣٥ : ٩،٤٥)، (١١،٠٠ : ١١،٥٥)، (١٣،٥٥ : ١٤،٥٠)، (٢٠،٠٠ : ٢٢،١٠)، (٢٣،١٧ : ٢٣،٣٥):

https://youtu.be/BpwOa593SEY

(من الدقيقة ١،٤٠ : ٤،٥٠):

https://youtu.be/AMp3gVBbCdI

*يوتيوب، علي مسئوليتي مع أحمد موسي، صدي البلد:

https://youtu.be/RhHO5Hz14UM

*صوت الأمة:

https://www.soutalomma.com/Article/744175/%D8%AA%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%8A%D8%A7%D8%A8%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D9%85%D8%AD%D8%A7%D9%88%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D8%BA%D8%AA%D9%8A%D8%A7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%B3%D9%8A-%D8%B6%D8%A8%D8%A7%D8%B7-%D8%B4%D8%B1%D8%B7%D8%A9-%D9%85%D9%81%D8%B5%D9%88%D9%84%D9%8A%D9%86-%D8%AE%D8%B7%D8%B7%D9%88%D8%A7

*مصراوي:

https://www.masrawy.com/news/news_cases/details/2018/1/18/1244418/%D8%A3%D8%B3%D8%B3-%D8%AE%D9%84%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B6%D8%A8%D8%A7%D8%B7-%D9%84%D8%A7%D8%BA%D8%AA%D9%8A%D8%A7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%B3%D9%8A-%D9%88%D9%85%D8%A7%D8%AA-%D8%B5%D8%AF%D9%81%D8%A9-%D9%85%D9%86-%D9%87%D9%88-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%A7%D9%83%D9%88%D8%AA%D8%B4%D9%8A-

*الدستور:

https://www.dostor.org/3361389

*الوطن نيوز:

https://m.elwatannews.com/news/details/4351916

*الشروق نيوز:

https://www.shorouknews.com/mobile/news/view.aspx?cdate=12062019&id=872d4ada-9e46-43be-aac0-26705af17c5e

*قناة النيل للأخبار:

https://www.nile.eg/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AD%D9%83%D9%85%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B3%D9%83%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D9%85%D8%AF-%D8%A3%D8%AC%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B7%D9%82-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%83%D9%85

*يوتيوب، سي بي سي، لقاء الرئيس السيسي مع ابراهيم عيسى ولميس الحديدي:

https://youtu.be/RHEp-L6cnQc

Content created and supplied by: محمدعلام14 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات