Opera News

Opera News App

"أنياب دبلوماسية مصر تنهش السد"..مصر تحبط بلونة اختبار آبي أحمد للملء الثانى للسد بفرصة أخيرة للحل

Bikstar
By Bikstar | self meida writer
Published 22 days ago - 1997 views

يبدو أن القاهرة تتجه نحو كبح جماج أزمة سد النهضة التى أصبحت مطية إثيوبية نحو إثارة الفوضى بشأن الحقوق المائية لدول المصب،وذلك من خلال تدعيم أركان خط مصر الأحمر نحو السد ضد تلك الشائعات التى تحاول إثيوبيا ترويجها من أجل تشوية فرضية الحلول التى تقدمها القاهرة، بهدف تحريك المياه الراكده نحو الطموح الإثيوبى بتغير زواية الأزمة إلى القاهرة والخرطوم بدلا من نظام أبي أحمد، بعدما أضحى هذا المحور ملء أعين المجتمع الدولى،فبدت بوادر الإنضمام إليه بهواجس نظام أبي أحمد مؤكدة، مما أثار مخاوف كثيرة لدى الجانب الإثيوبى بشأن ضرب عرض الحائط بمطالبها التى نضعها على رأس هذا السد ،فتحولت دفة النزاع من صراع نفوذ بين إثيوبيا من جهة ومصر من جهة ثانية بجانب الخرطوم إلى صراع منهجى يستهدف تغليب رؤى الدولتين على حساب الاخرى.


تسعى إثيوبيا باتجاه زعزعة مرجعية مصر لحل الأزمة عبر تحركاتها الأخيرة ،معتقدة بذلك أنها سوف تسطر خط دفاع ضد الرؤية المصرية التى نجحت بتسويق حلول أزمة السد دوليا وإقليميا ،فى وقت فرضت فيه الدولة المصرية حصارا غليظا ضد السد التى تعد عملية الملء الثانى له بمثابة أيقونة تشغيله، ومن ثم تسعى تلك الحرب الكلامية التى تشنها إثيوبيا إلى اكتساب مؤيدين دوليين يحولون بينها وبين جهود دولتى المصب لوقف انطلاقها الأحادى بتشغيل السد،حتى يمنحها ذلك حق إدارة السد منفردة وسط دعوات سودانية بالمشاركة فى إدارة السد بالتعاون مع الجانب الإثيوبى،فينذر ذلك بشكوك مثيرة بشأن وجود تمويل وتخطيط خفى لهذا السد من قبل إسرائيل،التى طلت برأسها فى وقت من الأوقات لتطالب بضرورة اعتراف مصر بالسد كأمر واقع لا محالة وما لبثت أن عادت إلى جحورها مرة أخرى لتدير تأجيج تلك الأزمة من خلف الستار.


فالحديث عن تواجد إسرائيلى مبطن بتلك الأزمة ليس محض هراء أو اعراض جانبية تعترينا جراء حساسية نظرية المؤامرة،ولكنها حقيقة واقعة بكل جزئيات الأزمة التى تتخلل بإدارة هذا الملف من قبل أديس أبابا،فالعالم الإسرائيلى جبرئيل أورليش الذى يميل إلى مناصرة إقامة الدولة اليهودية،قد خصص كتاب عرف باسم"من سد النهضة إلى السد العالى" ،فى وقت يزداد فيه توغل المتطرفين اليهود الذين يعتبرون حجرة عثرة كؤود ضد إقامة الدولة الفلسطينية فى الأساس،فأورليش كذلك معروف عنه تقاربه السياسى بالحكومة الإسرائيلية التى تستقى منه كسب تأييد هؤلاء المتطرفين،فتعد سياساته وارائه محرك أو صورة معاكسة لإسرائيل، مما قد يبرهن أن الاندثار المصطنع للكيان الصهيونى بتلك الأزمة ما هو إلا مطية هدفها الابتعاد بملف الأزمة عن سياسة المصالح المتشابكة التى ستقف فى صف الدولى المصرية،باعتبار أن الدولة المصرية هى مركزية وثقل دول حوض النيل التى ليس من بينها إسرائيل،مما يفسر رغبة إسرائيلية فى ترديد سياسة المؤامرة من قبل دولتى المصب حتى تصبح آلية بالية تندرج تحت فئة المظلومية التاريخية ،حتى لا يتم الاعتداد بمعطياتها ونتائجها من قبل المجتمع الدولى تجاه أزمة السد.


حيث قال وزير الخارجية المصرى سامح شكرى أثناء مداخلة تليفونية ببرنامج" الحكاية"أن الدولة المصرية لديها خيارات كثيرة وسيناريوهات متعددة للتعامل مع أزمة السد،مضيفا أن لكل فعل سياسة تلائمه وفقا للوقت المناسب لها،ويضيف شكرى أن القاهرة لا ترفض حقوق إثيوبيا فى التنمية دون أن تتعارض مع مصالح دولتى المصب ،مستطردا أن مصر حريصة على قاعدة التفاوض بعيدا عن العنجهيات التى تتوسط المراوغات الإثيوبية،محثا على حرص القيادة السياسة على مصالح المصريين دون حدوث أى ضرر قد يلحق بها،منبها على ضرورة عدم التكهن بالأشياء السلبية بما يتعلق لعملية الملء الثانى،مؤكدا أن القاهرة تتابع عن كثب تلك الخطوات الإثيوبية وترسخ لها طريقة تعامل مناسبة لتلك الفرضية،مؤكدا أن القاهرة مازال لديها أمل كبير لحل تلك الأزمة عبر سياسة الحوار،مثمنا دور الإتحاد الأفريقى بتلك الأزمة.


ومن هذا المطاف نستطيع الجزم أن الدبلوماسية المصرية سوف تطبق بأنيابها على سياسة إثيوبيا تجاه السد،من خلال تصعيد جديد يماثل تلك التحركات السودانية التى بدأت بتدويل حلول أزمة السد بشكل فعال وسريع وارتهانها بعامل الوقت،من أجل استصدار قرار رداع يؤجل عملية الملء الثانى عبر المؤسسات الدولية أو تحركات القوى الفاعلة بالمشهد،فى وقت خرج علينا متحدث البيت الأبيض ليعلن أن إدارة بايدن بدأت بقراءة أبعاد الأزمة بشكل كامل،مما يؤهلنا لفهم دور أمريكى فى وقت قريب تجاه تلك القضية،فوقف عملية الملء الثانى للسد قد يمنح أسبقية لدول المصب لطرح شروطها للحل،لأن ذلك من شأنه تجميد ملء السد حتى يوليو من العام القادم،فيضع بذلك الضغوط على رقبة أبي أحمد للجلوس على طاولة التفاوض مرة أخيرة وليس آخرى فقط،وهذا يبلور نظرية الفرصة الأخيرة التى تحاول الإستراتيجية المصرية توفيرها أمام أبي أحمد لاقتناصها،والتى تحفظ معها ذلك الوجه التنموى للدولة المصرية تجاه المشروعات الأفريقية وسط تشوية إثيوبى لمفاهيم حملة دولتى المصب الدولية والإقليمية للدفاع عن حقوقهما المائية.


فحديث وزير الخارجية المصرى سامح شكرى يدفع نحو إحباط بالونة اختبار ملء السد التى تحاول إثيوبيا جس نبض دولتى المصب بشأنها،والتى معها تريق وجه أبي أحمد لسعيه نحو سياسة لى ذراع مصر لتجزئة الحل،والتى تجلت مؤخرا بترجيب وزير الطاقة الإثيوبى بعدم ممانعة بلاده بإطار قانونى للحل حتى تستكين المخاوف السودانية من تداعيات سد النهضة،دون ذكر أى كلمة من قريب أو بعيد عن القاهرة على الرغم من أنها دولة المصب الثانية!!،ففى الوقت الذى تخرج علينا الحكومة الإثيوبية لتعلن أن البناء يسير على قدم وساق بالسد،نجد صور فضائية لسد النهضة تؤكد تدفق المياه بالممر الأوسط للسد،كما يكذب وجود فرص لعملية تعلية الممر الاوسط للتجهيز لعملية الملء الثانى وفقا للخبير المائى عباس شراقى،والذى يزيد من فرضية ذلك تطرق وزير الخارجية المصرى سامح شكرى عن لك النقطة بعبارة التكهن و الاحتمال، وإن كان الاعمال التجهيزية بالبنية التحتية للسد سارية فلما الحديث فقط دون أى صور حية تشهد ذلك!! ،فإحباط تلك البلونة الاختبارية لأديس أبابا تسوقنا إلى أن القاهرة وضعت خط أحمر جديد بدواعى المصالح الشعبية التى تعد الركن الأعظم للأمن القومى المصرى،والتى لا تقبل المساومة كما تحاول إثيوبيا أن تفعل.


المصدر/


https://arabic.sputniknews.com/world/202102131048099632-%D9%88%D8%B2%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%A7%D8%B1%D8%AC%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B1%D9%8A-%D8%B9%D9%86-%D8%B3%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%87%D8%B6%D8%A9-%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%86%D8%A7-%D8%B3%D9%8A%D9%86%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D9%88%D9%87%D8%A7%D8%AA-%D9%83%D8%AB%D9%8A%D8%B1%D8%A9-%D9%88%D9%83%D9%84-%D9%88%D8%B6%D8%B9-%D9%84%D9%87-%D8%B1%D8%AF-%D9%81%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D9%88/


هل بدأت أنياب الدبلوماسية المصرية تخترق السد بإعطاء فرصة أخيرة لآبي أحمد للتعاطى مع حلول أزمة السد؟


نرحب بتعليقات حضراتكم فشاركونا آرائكم.

Content created and supplied by: Bikstar (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

معابد زقورة .. لن تصدق مدى قدمها .. وعلاقتها بنبي جليل

41 minutes ago

9 🔥

معابد زقورة .. لن تصدق مدى قدمها .. وعلاقتها بنبي جليل

يريد أن يتزوج بنت أخ زوجتة مع وجود زوجته ؟ كيف أجابته دار الافتاء

2 hours ago

19 🔥

يريد أن يتزوج بنت أخ زوجتة مع وجود زوجته ؟ كيف أجابته دار الافتاء

دعاء زيادة الرزق وراحة البال... داوم عليه ولا تنسى فضله

3 hours ago

30 🔥

دعاء زيادة الرزق وراحة البال... داوم عليه ولا تنسى فضله

الفول المدمس.. وجبة ذهبية مفيدة لمرضى السكر والقلب.. يحمي من السكتة الدماغية ولإنقاص الوزن

10 hours ago

129 🔥

الفول المدمس.. وجبة ذهبية مفيدة لمرضى السكر والقلب.. يحمي من السكتة الدماغية ولإنقاص الوزن

تعرف على أفضل ذكر يحبه الله تعالى

11 hours ago

150 🔥

تعرف على أفضل ذكر يحبه الله تعالى

عمى وفقدان ذاكرة وهجر من الزوجة والأصدقاء.. محطات قاسية في حياة عبد الفتاح القصري

12 hours ago

4 🔥

عمى وفقدان ذاكرة وهجر من الزوجة والأصدقاء.. محطات قاسية في حياة عبد الفتاح القصري

"خط مصر الأحمر ولكمة بوجه السد".. مصر والسودان تفرضان خارطة أمنهما المائى لمنع انقلاب آبي أحمد على الحل

13 hours ago

352 🔥

قصة.. توفيت زوجته وتزوج من شقيقتها الصغري طالبة الثانوية العامة.. وفي ليلة الزفاف قتلته بلا رحمة

14 hours ago

160 🔥

قصة.. توفيت زوجته وتزوج من شقيقتها الصغري طالبة الثانوية العامة.. وفي ليلة الزفاف قتلته بلا رحمة

تعرف على منظومة الشكاوي الحكومية الموحدة التي تسهل عليك تقديم شكوى والاستجابة لها من قبل الحكومة

14 hours ago

4 🔥

تعرف على منظومة الشكاوي الحكومية الموحدة التي تسهل عليك تقديم شكوى والاستجابة لها من قبل الحكومة

«رأي».. هل توافق جماهير الزمالك على خلافة «شحاتة» أو «نبيه» لـ«باتشيكو»؟

15 hours ago

23 🔥

«رأي».. هل توافق جماهير الزمالك على خلافة «شحاتة» أو «نبيه» لـ«باتشيكو»؟

تعليقات

إظهار جميع التعليقات