Opera News

Opera News App Download

"السقوط في سرت".. هل يفعلها أردوغان و يتجاوز الخط الأحمر؟!

shady88551
2020-09-02 20:13:15

أصبحت أزمة المتوسط أحد أكثر الأزمات التي تفرض نفسها على السطح الدولي، و أصبح الإهتمام بمسار الأزمة و تسارع أحداثها محط اهتمام أغلب دول العالم الكبرى، لا سيما الإتحاد الأوروبي و باقي دول المتوسط.

فمع التدخل التركي العسكري في الأراضي الليبية، و ظهور أطماعه الحقيقية و التي تتمثل في نهب ثروات البحر المتوسط، ما يعد انتهاكا صارخا لحقوق العديد من دول المنطقة، أدى إلى ردود أفعال غاضبة على المستويين الإقليمي والعالمي.

و لكن..هناك تصرف تركي "غريب" في الأزمة، ربما لاحظه الكثيرين من المحللين العسكريين و متابعي مسار الأزمة، و هو التصعيد التركي المستمر للأحداث دون تجاوز أردوغان الخط الأحمر الذي حدده الرئيس المصري "عبد الفتاح السيسي".

فقد اعتدنا في الفترة الأخيرة أن نسمع عن اقتراب "مرتزقة أردوغان" من مدينة "سرت"، و العديد من الأنباء التي توحي بأن "أردوغان" على وشك دخول المدينة، و أن الحرب على وشك الإندلاع.

ثم لا يحدث شيء، ف"أردوغان" دائماً يتراجع، و لم يدخل مدينة "سرت"، و لم يستطع تجاوز الخط الأحمر حتى الآن.

و لعلنا نستطيع أن نتسائل عن الأمر بصيغة أخري:

لماذا لا يحاول أردوغان دخول مدينتي "سرت" و "الجفرة" فعليا رغم كل التصعيدات التركية و سياستها "العنترية" المعلنة؟

في الحقيقة..تشير بعض التحليلات و الأمور على أرض الواقع، إلى أن الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" رغم كل تصعيداته و مناوشاته في الأزمة، إلا أنه لا يملك الجرأة الكافية لتجاوز خط "السيسي" الأحمر فعلاً، و هذا للعديد من الأسباب و التي تعد أهمها ما يلي:

أولاً: وضوح الموقف المصري في الأزمة

منذ عدة أشهر عندما بدأت الأزمة الليبية، و فور إعلان تركيا التدخل العسكري في الأراضي الليبية زاعمة حجة واهية و هي "دعم الشرعية، أعلنت مصر موقفها الواضح من التدخل التركي.

حيث أعلن الرئيس "عبد الفتاح السيسي" في تصريح له، أن أي تدخل مصري في ليبيا بات أمراً شرعياً، و أكد على جاهزية الجيش المصري الكاملة للقتال دفاعاً عن حدود مصر و أمنها.

و شدد الرئيس المصري، على أن مدينتي "سرت" و "الجفرة" خط أحمر، لن تسمح مصر بتجاوزه.

الأمر الذي يشير إلى موقف مصر الواضح، و الذي لم يدع مجالاً للشك أو التأويل، و لا يمكن أن يحمل أكثر من معنى.

بل هو معنى واحد و يتمثل في أن محاولة تجاوز الخط الأحمر سيشعل فتيل الحرب دون أي تساهل أو مساومة من مصر.

ثانياً: شرعية التدخل المصري المباشر في ليبيا

أصبحت شرعية التدخل المصري المباشر في ليبيا، في ظل الظروف الراهنة واضحة بما لا يدع مجالاً للجدال، حيث يتمتع موقف مصر في الأزمة بالشرعيتين "الدستورية" و "الدولية".

فبالنسبة للشرعية الدستورية، لم تقم مصر بإرسال أى قوات عسكرية إلى الأراضي الليبية إلا بعد أن صوت البرلمان المصري بالموافقة على القرار، فضلاً عن رأي دار الإفتاء المصرية المؤيد تماماً للقرار.

أما بالنسبة للشرعية الدولية، فالموقف المصري يتوافق تماماً مع مبادىء و نصوص القوانين الدولية، و قوانين مجلس الأمن التابع لمنظمة الأمم المتحدة، و ذلك في إطار ضمان الحق الشرعي لأي دولة في منع أي عمل يهدد حدودها و أمنها، بما يحفظ الحقوق السيادية لباقي الدول.

و هنا يجدر بنا الإشارة إلى طلب كبار شيوخ و رؤساء القبائل الليبية الرسمي من مصر، التدخل المباشر لحمايتهم من أطماع أردوغان، و استغلال ميليشيات الوفاق لثروات بلادهم.

الأمر الذي يضفي على التدخل المصري المزيد من الشرعية الدولية أمام المجتمع الدولي.

ثالثاً: قوة الجيش المصري مقارنة بالجيش التركي

أصبحت تحليلات أغلب الخبراء العسكريين في توقعات نتيجة المواجهة المباشرة بين الجيشين المصري و التركي، تتجه نحو ترجيح كفة الجانب المصري بقوة دون أدنى شك.

فجدير بالذكر، أن الجيش المصري يتمتع بقوة و كفاءة عالية، نظراً لتسليحه القوي بأقوى و أحدث الأسلحة على مستوى العالم، بالإضافة إلى التنوع الكبير في مصادر جلب السلاح، و تمتع أفراده بأعلى المستويات في التدريبات و المناورات القتالية.

بينما يتكون الجزء الأكبر من الجيش التركي، من مجموعة من "المرتزقة" أصحاب الماضي الإرهابي، الذين جلبهم "أردوغان" من أجل القتال في الأراضي الليبية، و بالطبع مهما وصلت درجة كفائتهم، فغالباً سيكونوا "فريسة" سهلة للجيش المصري إذا كشر عن أنيابه.

هذا بالإضافة إلى وجود نسبة ملحوظه من الأطفال "أقل من 20 سنة" بين مرتزقة أردوغان، الأمر الذي يعد جريمة حرب تضاف إلى جرائم النظام التركي.

رابعا: موقف الشعب الليبي في الأزمة

يعد موقف الشعب الليبي في الأزمة الدائرة أحداثها على أراضيه، أمراً في غاية الأهمية، فهو يوضح رغبة الليبيين أصحاب الأرض في قضية من يحكم بلادهم، و حقهم في تقرير مصيرهم.

و قد اتضح موقف الشعب الليبي بشدة، من خلال المظاهرات التي هزت العاصمة "طرابلس"، مطالبين فيها برحيل "فايز السراج" زعيم الوفاق "المنتهية ولايتها، و إنهاء الوجود التركي و مرتزقته على الأراضي الليبية.

بما يمثل دعماً للموقف المصري، و جبهة ضغط قوية على الجانب التركي.

خامسا: موقف المجتمع الدولي و الإتحاد الأوروبي

كان المجتمع الدولي قد أعلن عن موقفه صراحة، و الذي يدعم مطالب الشعب الليبي و يساند الموقف المصري في الأزمة.

حيث شدد المجلس الأوروبي في تصريحاته، على رفضه السياسة التركية العدائية في المنطقة، ليصل الأمر إلى بحث الإتحاد الأوروبي "قائمة عقوبات" قد يفرضها على تركيا، جراء تصرفاتها العدائية في المتوسط.

هذا بالإضافة إلى إعلان المجتمع الأوروبي، مساندته لمواقف دولتي "اليونان" و "قبرص" في الأزمة، و اللتان تعدان من الدول الأكثر تضررا من السياسة التركية "العنترية" في البحر المتوسط.

سادسا: تخلي السراج عن أردوغان

جاء موقف "فايز السراج" زعيم الوفاق المنتهية ولايتها، بعد لقائه مع ممثل السياسة الخارجية للإتحاد الأوروبي "جوزيف بوريل"، بمثابة ضربة قاضية ل"أردوغان" في الأزمة الليبية.

ففي "تغريدة" نشرها "جوزيف بوريل" على حسابه بموقع "تويتر"، أعلن فيها أنه قد التقى بزعيم الوفاق "فايز السراج" في طرابلس، أمس الثلاثاء الأول من سبتمبر، و قد اتفقا على ضرورة بدء العملية السياسية، و تحديد آليات تنفيذ قرار وقف إطلاق النار.

و إضافة لموقف "بوريل"، جاء موقف وزير الخارجية الإيطالي "لويجي دي مايو" مشابها، حيث أعلن "دي مايو" أنه كان قد وصل إلى طرابلس في وقت سابق لبحث موقفي "السراج" و رئيس البرلمان "عقيلة صالح" في تنفيذ قرار وقف إطلاق النار، و إقامة انتخابات رئاسية مبكرة في مارس المقبل.

و كان إعلان المكتب الإعلامي للوفاق "المنتهية ولايتها" مطابقا لما نشره "بوريل" و "دي مايو" عن تطورات الأزمة.

في النهاية:

كانت تلك بعض الأسباب التي تشير إلى أن "أردوغان" لا يجرؤ على تجاوز الخط الأحمر الذي رسمه الرئيس "عبد الفتاح السيسي" فعلاً.

فهو يدرك جيداً أن مجرد تجاوزه و إشعال فتيل الحرب، أمراً يعني "انتحار" أردوغان و القضاء عليه سياسياً و عسكرياً، و ربما القضاء على النظام التركي ككل.

لذا، ليس بمقدوره سوى القيام ببعض المناوشات "الفاشلة"، في محاولة يائسة منه للخروج من المأزق بأي ثمن.

Source: shady88551 (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

تعليقات

قد يعجبك

بشرى سارة.. انخفاض كبير بأسعار الفراخ اليوم السبت.. ومفاجأة بأسعار اللحوم الحمراء

10m ago

25 🔥

بشرى سارة.. انخفاض كبير بأسعار الفراخ اليوم السبت.. ومفاجأة بأسعار اللحوم الحمراء

مفاجأة..انخفاض كبير بأسعار الحديد والأسمنت اليوم السبت..والتنمية تزف بشرى سارة بمصالحات البناء

38m ago

102 🔥

مفاجأة..انخفاض كبير بأسعار الحديد والأسمنت اليوم السبت..والتنمية تزف بشرى سارة بمصالحات البناء

"ألحق اشتري".. سعر الدواجن اليوم السبت وتوقعات البورصة للفترة المقبلة

1h ago

424 🔥

تبدأ من 16 ألف جنيه.. 8 سيارات مستعملة بأسعار "على قد الإيد"

1h ago

15 🔥

تبدأ من 16 ألف جنيه.. 8 سيارات مستعملة بأسعار

مفاجأة سارة للمواطنين بخصوص قانون التصالح على مخالفات البناء

11h ago

595 🔥

مفاجأة سارة للمواطنين بخصوص قانون التصالح على مخالفات البناء

بشرى سارة لمحدوي ومتوسطي الدخل.. مبادرة من البنك المركزي لتمويل "شراء الشقق".. تعرف على التفاصيل

11h ago

398 🔥

بشرى سارة لمحدوي ومتوسطي الدخل.. مبادرة من البنك المركزي لتمويل

بالفيديو طريقة استخراج الذهب من الهواتف القديمة

11h ago

197 🔥

بالفيديو طريقة استخراج الذهب من الهواتف القديمة

"عربيات بسعر حنيّن". 8 سيارات مستعملة تبدأ أسعارها من 16 ألف جنيه (دليلك الكامل)

11h ago

1760 🔥

"هذا هو الوقت الأمثل للشراء والتخزين" .. خبر سعيد بأسعار الدواجن اليوم

12h ago

38 🔥

انخفاض كبير في أسعار الذهب.. وعيار 21 يسجل هذا الرقم

13h ago

152 🔥

انخفاض كبير في أسعار الذهب.. وعيار 21 يسجل هذا الرقم