Sign in
Download Opera News App

 

 

هكذا تسبب القذافى فى إعدام صدام حسين أول أيام عيد الأضحى دون أن يقصد !

يعد الرئيس العراقى الراحل صدام حسين من الزعماء، الذين أثاروا الجدل من حولهم فى كثير من المناسبات والأحداث، خصوصا مع الكم الكبير من القصص والشائعات التى طاردته أينما حل.

فن إثارة الجدل

وكان من أكثر الفترات التى أشعل فيها صدام حسين هذا الكم الكبير من الجدل، هى الفترة الخاصة بغيابه عن الأنظار بعد احتلال القوات الأمريكية للعراق، حيث أشيع فى تلك الفترة أنه هرب خارج البلاد، مع ثورة كبيرة تقدر بالمليارات، قبل أن يتأكد الجميع من أنها مجرد شائعة لا أساس لها من الصحة.

وحتى بعد أن عرف العالم أجمع أنه متواجد فى بلاده بدأ الكثير من الأقاويل تحاصره وتردد وقتها أنه اختار الهروب من ساحة القتال على مواجهة العدو، فيما حاول البعض الأخر تفنيد تلك النظرية بالحديث عن كونه يقود ميلشيات مسلحة لمواجهة الاحتلال عن طريق إنهاكه بحرب شوارع بدلا من مواجهة تقليدية لن تصب فى صالح الجيش العراقي بالتأكيد.

فى قبضة الأمريكان

مرت شهور كثيرة من العام 2003 على هذا الحال، حتى تم الإعلان عن القبض على الرئيس العراقى الراحل، وبأسرع مما توقع الجميع، بدأت محاكمته، وكان الكل يركز خلالها على ردود فعله على الاتهامات التى صاغتها أمريكا بحقه للتخلص منه، وإزاحته من المشهد بأكمله.

فى المحكمة بدا صدام حسين برباطة جأش حسده عليها الجميع، ووقف فى كل ما يواجه من اتهامات ليرد بكل ثقة وقوة، غير أن المفاجأة التى كانت بانتظاره هو القرار الذى خلصت إليه المحكمة، والتى قضت بإعدام صدام.

موعد تنفيذ الإعدام يفاجئ الجميع

ورغم أن الحكم فاجئ الكل، إلا أن موعد التنفيذ صدم الجميع، خصوصا وأنه جاء فى فجر أول أيام عيد الأضحي، وهو ما شكل صدمة لعموم المسلمين، فى شتى أنحاء العالم وحتى من كان منهم على خلاف واختلاف مع الرئيس العراقي الراحل.

والمفاجأة تفجرت حين أعلن منير حداد، قاضي التحقيق في محاكمة صدام حسين والمسؤول عن تنفيذ الحكم ضده، أن قرار إعدامه في أول أيام عيد الأضحى راجع لمحاولة الرئيس الليبى معمر القذافي لتهريب صدام حسين من السجن.

مفاجأة اللحظات الأخيرة

وشدد "حداد" على أن القانون العراقي ورغم أنه لا يجيز الإعدام فى الأعياد، وأن رغم أن أمريكا أوقفت عقوبة الإعدام عندما تصادف الحكم مع عيد الأضحي، إلا أن المحكمة العراقية أعادت الحكم لموعد تنفيذه بسبب معلومات وصلتها عن محاولة تهريب الرئيس العراقي من قبل الرئيس الليبي عن طريق رشوة الحراس الأمريكان الذين يتولون حراسة صدام بمبالغ خرافية.

مصادر:

https://arabic.rt.com/middle_east/875254-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B0%D8%A7%D9%81%D9%8A-%D8%AD%D8%A7%D9%88%D9%84-%D8%AA%D9%87%D8%B1%D9%8A%D8%A8-%D8%B5%D8%AF%D8%A7%D9%85-%D8%AD%D8%B3%D9%8A%D9%86--%D8%B3%D8%AC%D9%86%D9%87/

https://www.raialyoum.com/index.php/%D9%82%D8%A7%D8%B6-%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B0%D8%A7%D9%81%D9%8A-%D8%AD%D8%A7%D9%88%D9%84-%D8%AA%D9%87%D8%B1%D9%8A%D8%A8-%D8%B5%D8%AF%D8%A7%D9%85-%D8%AD%D8%B3%D9%8A%D9%86/

https://almajd.net/2017/12/31/%D9%83%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B2%D9%85%D8%A7-%D8%B5%D8%AF%D8%A7%D9%85-%D9%88%D9%85%D8%AD%D8%A7%D9%88%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B0%D8%A7%D9%81%D9%8A-%D8%AA%D9%87%D8%B1%D9%8A%D8%A8%D9%87-%D9%85/

https://arabic.rt.com/prg/%D9%83%D9%8A%D9%81-%D9%88%D8%B5%D9%81-%D8%B7%D8%A7%D8%B1%D9%82-%D8%B9%D8%B2%D9%8A%D8%B2-%D8%BA%D8%B2%D9%88-%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%88%D9%8A%D8%AA-%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85-%D8%B5%D8%AF%D8%A7%D9%85-%D8%AD%D8%B3%D9%8A%D9%86-1207363/%D9%82%D8%B5%D8%A7%D8%B1%D9%89_%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%88%D9%84/

Content created and supplied by: esamir (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات