Sign in
Download Opera News App

 

 

كيف رد "مبارك" على أمريكا عندما طلبت منه ضرب ليبيا عسكريا؟.. وهذا ما قاله دبلوماسي سابق عنه

يعد الرئيس المصري الراحل، محمد حسني مبارك، أحد الرؤساء الذين تركوا بصمة واضحة على جميع المستويات، العربي والاقليمي، وربما العالمي أيضا.

فعلى الرغم من كل الجدالات والأقاويل التي انتشرت حول فترة حكمه، الا أنه لم يشكك أحد في اخلاصه ووطنيته، ومواقفه العديدة التي دعم بها القضايا العربية بقوة، ومنها موقفه تجاه ضرب ليبيا عسكريا، أو المشاركة في عملية عسكرية ضدها.

ففي حديث تليفزيوني للرئيس المصري الراحل، محمد حسني مبارك، مع الاعلامي عماد الدين أديب، سأل "أديب" الرئيس الراحل عن واقعة طلب مدير المخابرات الأمريكية منه ضرب ليبيا عسكريا، وجاء رد "مبارك" مؤكدا تلك الواقعة، وكيف رد عليه.

حيث قال "مبارك" ل"أديب": أن مدير المخابرات الأمريكية جاء له بينما كان في استراحة برج العرب، وقال له أن ليبيا تشكل خطرا كبيرا على مصر، وطلب منه شفهيا الاشتراك في عمل عسكري ضد ليبيا، أو السماح للقوات الأمريكية بضرب ليبيا من الحدود المصرية - الليبية.

وتابع "مبارك" حديثه، موضحا رده على مدير المخابرات الأمريكية، حيث قال له: اذا كانت ليبيا تشكل خطرا على مصر، فأنا قادر على التعامل معها، أما بخصوص السماح لقوات أجنبية بضرب دولة عربية عسكريا من الحدود المصرية، فهذا الأمر لا أسمح به مطلقا، ولا أستطيع أن أعرضه حتى على البرلمان، وهذا المبدأ نرفضه تماما.

ليتضح من رد "مبارك" حول الواقعة، مدى تمسكه بوحدة الصف العربي، وأنه لا يسمح بالاضرار بأي دولة عربية تتم عن طريق مصر بشكل مباشر أو غير مباشر، كما أنه لا يسمح بأي تدخل من أي جهة يخص العلاقات المصرية بأي دولة أخرى.

وفي تصريح للدبلوماسي الروسي السابق، سيرغي أورجونيكيدزه، لوكالة "نوفوستي"، تحدث أورجونيكيدزه، تحدث فيه عن انطباعاته من لقاءاته مع مبارك، قائلا: "التقيته في المطار عندما زار روسيا مطلع الألفية الجديدة، وشاركت في المحادثات الروسية المصرية، إذ كنت آنذاك نائبا لوزير الخارجية الروسي، كان شخصا شيقا وبالغ الاتزان، بعيدا عن أي ميل أحادي لصالح الغرب أو روسيا".

وتابع "أورجونيكيدزه": لقد درس في الاتحاد السوفيتي وكان يفهم اللغة الروسية، ترك لديّ انطباعا جيدا، كان من المريح خوض المحادثات معه، إذ إنه لم يقل (لا) إلا وهو يحرص على شرح لماذا، ويدخل في حوار لشرح موقفه.. كان يعرف كيف يستمع إلى محادثه، وبالطبع كان معتدا بنفسه كثيرا، كأي زعيم شرقي".

يذكر أن الرئيس المصري الراحل، محمد حسني مبارك، قد رحل عن عالمنا في يوم 20 فبراير من العام الماضي 2020.

المصدر:

https://www.youtube.com/watch?v=9tvE3N-lXMo

https://www.almasryalyoum.com/news/details/1474982

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات