Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. توقف بسيارته في الصحراء أمام مسجد مهجور للصلاة وهناك حدث له شيء لم يكن في الحسبان أدى لوفاته

بعد أداء صلاة الفجر انطلق بسيارته مسرعاً ليلحق اجتماع هام في شركته، وبينما هو في الطريق توقف في أحدي الاستراحات لتناول الافطار وهناك لمح امرأة جالسة مع أطفالها يتسولون الطعام والشراب، فأحس بالشفقة علي حالهم واشتري لهم الطعام وأعطاه لهم، وهنا ابتسمت المرأة وشكرته كثيراً وأخذت تدعو له بالصحة وراحة البال.

ركب سيارته واستكمل رحلته وبعد مرور ساعتين ظهر له اشعار بقرب صلاة الظهر علي هاتفه فأراد أن يصلي، ولكنه الآن في عرض الصحراء حزين لأنه لن يستطيع الصلاة، وفجأة ودون سابق إنذار لمح من بعيد مبني مهجور فاقترب منه فإذا به يجد مسجد مهجور وحوله مجموعة من المباني السكنية التي يبدو أن أهلها تركوها منذ وقت طويل.

فرح بشدة وأحس أن الله يحبه فخرج من سيارته وتوضا من مياه كانت بصندوق السبارة، ومن ثم وقف في خشوع وبدأ في الصلاة، وبينما هو في الركعة الأخيرة من الصلاة اقترب منه أحد العقارب ووقف بجانب رجليه ولدغه، وهنا أحس بألم شديد ولكنه تحامل علي نفسه وانهي صلاته ليبدأ بعد ذلك بالصراخ من الألم.

وما هي إلا لحظات حتي بدأ يتعرق بشدة ويرتعش وارتفعت درجة حرارته، ومن ثم سقط علي الأرض فاقداً للوعي، وبعد ساعات مر أحد البدو بجانب سيارته فأخذ يتفحصها فلم يجد أحد بها فاتجه الي المسجد المهجور ليري جثتة هامدة علي الأرض.

Content created and supplied by: دائرة2020 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات