Sign in
Download Opera News App

 

 

هل تعلم ما الفرق بين الروح والنفس؟ وأيهما يعذب في القبر أو يُنعَم؟

ربما يتسائل أحدنا عن الفرق بين النفس والروح، حيث وردت هاتين الكلمتين في مواضع متعددة بالقران الكريم، وفي هذا السياق اختلف العلماء في تعريف كل من الروح والنفس، وهل هما شيء واحد أم أنهما شيئين مختلفين.

حيث انقسم العلماء في ذلك إلى فريقين، فريق يرى أن النفس والروح يطلقان على شيء واحد، واستدلوا في ذلك بما أخرجه البزار عن أبي هريرة -رضي الله عنه- وأرضاه في حديث:"إن المؤمن ينزل به الموت ويعاين ما يعاين فَوَدَّ لو خرجت -يعني نفسُه-، والله يحب لقاءه، وإن المؤمن يصعد بروحه إلى السماء، فتأتيه أرواح المؤمنين فيستخبرونه عن معارفهم من أهل الأرض".. ويظهر من هذا الحديث أنه يتم إطلاق لفظ الروح على النفس، ولفظ النفس على الروح، حيث يشير المعنى هنا إلى أن كلاهما شئ واحد.

 أما الفريق الثاني فهو يقول أن الروح والنفس شيئين مختلفين، فالروح هي التي بها الحياة، والنفس فهي الجسد ، فالنفس هي العينان واليدان والقدمان والرأس وهي تتألم وتحزن وتفرح وتغضب، أما الروح فهي خلق نوراني علوي يسري في جسد الانسان بإذن الله كما يسري الماء في عروق الورد، وهذا الجسم غير قابل للتحلل أو التبدل بل هو يعطي للجسم الحياة وتوابع تلك الحياة.

والإنسان حين يولد إنما يولد كباقي جنسه لا يعرف إلا الأكل والشرب، ثم يكتسب صفات نفسية مثل الحسد والحلم والشجاعة والشهوة إلى غير ذلك من صفات، فإذا غلبت صفاته الحسنة الصالحة وتغلبت الروح على النفس، كان ذلك فلاحا له ونجاة، وإذا حدث عكس ذلك وتغلبت نفسه على روحه، فكان له ذلك خسران وشقاء.

وقد اختلف العلماء أيضاً في مسألة هل تموت الروح أو لا تموت، وانقسموا بذلك إلى فريقين، فريق يقول أنها تموت، مستدلين على ذلك بقول الله تعالى: ﴿كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ﴾، أما الفريق الآخر، فقد قال أنها لا تموت، مستدلا في ذلك بالأحاديث التي وردت عن نعيم الروح وعذابها بعد أن تفارق جسد الإنسان.

وفي مسألة العذاب أو النعيم، فقد جاء في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة ما يدل على أن عذاب النفس أو نعيمها إنما يحدث بعد البعث من القبور يوم القيامة، أما عذاب الروح أو نعيمها فهو يكون بعد مفارقتها الجسد عند موت الإنسان، حيث يسأل الإنسان في قبره، وإذا فلح وأجاب، تكون روحه في عليين، أما اذا فشل في الاختبار كانت روحه في سجين، وهذا أيضاً لا يتنافى مع ما ورد عن عذاب القبر للروح والجسد لمن يستحق ذلك.

- المصادر:

https://www.dar-alifta.org/AR/ViewFatwa.aspx?ID=11255&LangID=1&MuftiType=&%D9%85%D8%B9%D9%86%D9%89_%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%88%D8%AD_%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%81%D8%B3_%D9%88%D9%87%D9%84_%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%88%D8%AD_%D9%87%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%8A_%D8%AA%D8%B9%D8%B0%D8%A8_%D8%A3%D9%85_%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%81%D8%B3%D8%9F

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات