Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة| أثناء عودتها من عند صديقتها ليلا هاجمها قطاع طرق.. فاكتشفت أكبر صدمة في حياتها

سلمي مثلها مثل أي فتاة بسيطة أنهت دراستها المتوسطة وجلست في بيتها تساعد والدتها وتنتظر أن يأتي الزوج المناسب الذي يتقدم لها ومن ثم تبدا حياة جديدة وتكون أسرة.

لم يكن طموحها أبدا أن تتزوج رجل مقتدر ماديا، لكن جمالها ساعد في ذلك، حيث شاهدها رجل أربعيني يدعي "سامر" في زفاف أحد العاملين معه، واعجب بها بشدة وقرر أن يتزوجها.

أما الكم الهائل من الهدايا والأموال التي أغرق بها سامر عائلة سلمي، لم يكن للرفض أي وجود وتلاشت كل الأسئلة ولم تفكر العروس ولا أهلها في فارق السن الذي يصل إلي ضعف عمرها، ولم يسأل أحد عن عائلته، لأن النقود جاوبت علي كل شئ وشوشت علي كل علامات الاستفهام.

ليلة الزفاف كانت أسطورية بمعني الكلمة، كل النجوم الذين كانوا لايظهرون لسلمي إلا في شاشة التلفاز باتوا يغنون في حفل زفافها ويلتقطون معها وزوجها الصور التذكارية، وكان الدهشة هي المسيطرة علي الجميع، بين من لايصدق أن سلمي تزوجت من رجل غني بتلك الطريقة، ومن يحسدنها ويرين أنها لا تستحق رجل كهذا.

بعد الزواج بدأت سلمي تكتشف زوجها، وعرفت إنه كائن ليلي لا يستيقظ طوال النهار، وعندما تحل الظلام يستيقظ ويذهب إلي عمله الذي لم يسمح لسلمي بأن تعلم عنه أي شئ ولو حتي القليل.

ورغم أنها كانت تعاني من الوحدة ويقتلها الفضول حتي تعرف أي معلومة عن الرجل الذي تزوجته، لكن كثرة النقود والسماح لها بشراء أغلي الأشياء عوضها قليلا عن ذلك الأمر.

الصدمة حدثت عندما كانت عائدة مع صديقتان لها في وقت متأخر من الليل، بعد سهرة عند صديقة ثالثة كانت تسكن في الكريق الصحراوي، وبينما هن في الطريق خرج عليهن مجموعة من المسلحون وقعطوا الطريق وأجبرهن علي الدخول في طريق فرعي غير ممهد داخل الصحراء.

بعد دقائق من السير في هذا الطريق، أمرهن أحد الأشخاص بأن يخلعن كل المجوهرات ويتركن الهواتف والسيارة، لكن سلمي رفضت بشدة وحاولت قضم يد الشخص الذي يغلق فمهت بيده، وعندما ذهب رجل منهم لقائدهم ليخبره بأن هناك امرأة ترفض أن تمنحهم متعلقاتها صرخ قائلا: "مفيش حاجة اسمها رفض هنا".

تلك الجملة كانت كالصاعقة علي مسامع سلمي، نعم إنه نفس الصوت، وبمجرد أن تلاقت الأعين، صدمت بأن رئيس تلك العصابة هو زوجها سامر.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات