Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) ذهب يصطاد السمك فاكتشف كارثة لم تكن في الحسبان

كان عبدالرحمن، يعتاد الذهب إلى البحر لكي يصطاد السمك كل يوم بعد العصر، حيث كان ذلك يعد إحدى المغامرات التي يعيشها كل يوم. 


حرص عبدالرحمن، على أخذ السمك الذي يرزقه الله إياه ويعطيه لأخته الصغيرة تقوم بتنظيفه بعد ذلك يقوم بتوزيعه في ساندويتشات على الأطفال في الشارع يأكلون معه. 

ما جعله محل حب وتقدير من الكثيرين من أهل القرية، وكان معروف بالأخلاق الفاضلة فأبيه يعمل مؤذن بمسجد القرية وهو كان يحفظ القرآن. 


اعتاد صديقه محمود، يذهب معه للصيد وكان يعاني من مشكلة مادية كبيرة خاصة بعد سجن أبيه، تحدث إلى صديقه أنه يفكر بالانتحار لكن عبدالرحمن نصحه بألا يفعل ذلك لأن قتل نفسه يعد جريمة. 

وبعد اسبوع اختفى صديقه ولم يأت للصيد معه سأل عنه الكثيرين لكن لا يجيبه أحد ولا أحد يعرف مكانه وفي أحد الأيام ذهب عبدالرحمن للصيد مع بعض أطفال القرية وعندما سحب شبكته اكتشف كارثة 

إذ وجد عبدالرحمن، جثة صديق طفولته محمود، غريق بالمياه لم يصدق نفسه من هول الصدمة الكارثية فسقط على الأرض مغشيا عليه. 

اجتمعت الأهالي حول مكان وجود الجثة وأخذوا عبدالرحمن إلى المستشفى وكذلك محمود الغريق، واكتشفت الشرطة أن محمود مات منتحرا بالقاء نفسه في البحر. 

عايش عبدالرحمن، صدمة نفسية كبيرة بسبب ما حدث لصديقه وامتنع عن صيد السمك وكره البحر والمياه وعاش في عزلة 

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات