Opera News

Opera News App

الرجل الذي قتلته لحيته

Moawiaeldahaby
By Moawiaeldahaby | self meida writer
Published 23 days ago - 1175 views

كتب: معاوية الذهبي .

تشتهر بلدة برونو في النمسا بأنها مسقط رأس السياسي النازي "أدولف هتلر"، لكن يحرص سكان ومسئولو البلدة بأن يتذكر العالم اسم البلدة بأحداث وأسماء أقل عدوانية، كوفاة هانز شتينينجر، الرجل ذي اللحية الطويلة الذي قتلته لحيته على سبيل المثال.

كان "هانز شتينينجر" عمدة مدينة "برونرو" يحظى بشعبية كبيرة، فقد ولد في عام 1508، وبمجرد أن وصل إلى منصب عمدة المدينة فاز باحترام وحب شعبه وتم انتخابه 6 مرات.

ورغم ذلك لم يُعرف الكثير عن حياته ودوره كزعيم من القرن السادس عشر، إلا أن شعر وجهه كان مثيرا للإعجاب، وهو السبب في شهرته بعد وفاته حتى الآن.

اهتم "شتينينجر" بشعر لحيته بشكل بالغ، وتمكن بعد سنوات من العمل المضني والتفاني أن يحصل على لقب صاحب أطول لحية في العالم بعدما وصلت تقريبا إلى أطراف أصابع قدميه.

بلغ طول لحية "شتينينجر" نحو 1.5 متر تقريبا، ولذلك اعتاد على لف شعر لحيته وربطها ووضعها بدقة داخل جيبه حتى لا يتعثر أثناء سيره.

لكن لسوء الحظ، كانت نهاية عمدة المدينة المشينة على يد لحيته.

ففي يوم 28 سبتمبر عام 1567، اندلع حريق ضخم في المدينة تسبب في حالة من الذعر العام وسط السكان، وكونه رئيس المدينة، خرج " شتينينجر" إلى مكان الحريق وأثناء محاولته الركض لتهدئة الوضع، خرجت لحيته من جيبه الصغير.

وفي خضم الفوضى وصعوبة السيطرة على المدينة المشتعلة، لم يكترث " شتينينجر" للحيته واكتفى بإبعادها عن طريقه. وكان ذلك سبب فقدانه حياته.

فوفقا للروايات التي انتشرت في ذلك الوقت، أوضحت أن " شتينينجر" كان يقف أعلى درج وبسبب الفوضى في المكان تعثر في لحيته عن طريق الخطأ، إذ انزلق حتى آخر درجات السلم، وأسفر ذلك عن كسر رقبته، ومقتله على الفور من إثر الإصابة.

وبعد وفاته، أقامت المدينة نصبا ضخما لـ" شتينينجر" من الحجر على الجدران الخارجية لكنيسة سانت ستيفان لتخليد ذكراه إلى الأبد.

ويبدو أن التمثال لم يكن كافيا لتذكير السكان والسياح بتضحياته، فقد قام سكان المدينة بقص لحيته الجميلة قبل دفنه واحتفظت بها العائلة لفترة طويلة.

وفي عام 1911، أخذت مدينة برونو اللحية وتم وضعها في صندوق زجاجي طويل في المتحف التاريخي للمدينة؛ لتصبح إرثا يعتز به المدينة.

وبعد أكثر من 450 عاما من وفاته، لا تزال لحيته تحظى بشعبية كبيرة وتستقطب السياح من جميع أنحاء العالم، فهي معروضة حاليا في متحف " Herzogsburg "بجانب كنيسة سانت ستيفان في بلدة برونو على الحدود النمساوية الألمانية.

ومنذ ذلك الوقت، تحولت لحية " شتينينجر" إلى قطعة فنية ويتم الحفاظ عليها كيميائيا حتى تتمكن الأجيال القادمة من معرفة وتقدير هذه القصة المحلية المثيرة.

ويمكن القول أن لحية " شتينينجر" تركت أثرا بالغا في عدد من أعمال العديد من الفنانين، فقد ظهرت في عمل من للفنان أنطوان فرانسوا لومت في عام 1807 عندما كان ضابطا في بافاريا.

كما يضم متحف اللوفر في باريس لوحة صغير لرسام ألماني غير معروف يظهر فيها " شتينينجر" أمام منظر طبيعي جبلي.

ويحتفظ أرشيف مدينة كيمتن بلوحة زيتية بالحجم الطبيعي لعمدة بورنو، وهناك المزيد من الصور في متحف " Munich Residence" وفي ألتنبرج في بامبرج.

المصادر :

https://alwan.elwatannews.com/news/details/3256318/هانز-شتينينجر-الرجل-الذي-قتلته-لحيته-طولها-125-متر

Content created and supplied by: Moawiaeldahaby (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

حُسن الخاتمة.. فنان توفي وهو يقرأ القرآن وسر تأخير دفنه و«تغسيله وتكفينه» مرتين .. أسرار متولي علوان

2 hours ago

435 🔥

حُسن الخاتمة.. فنان توفي وهو يقرأ القرآن وسر تأخير دفنه و«تغسيله وتكفينه» مرتين .. أسرار متولي علوان

راقصة تحترق حية أمام الجمهور.. ومؤلف شهير يحترق نصفه السفلي فقط.. غرائب ظاهرة الاحتراق الذاتي

2 hours ago

174 🔥

راقصة تحترق حية أمام الجمهور.. ومؤلف شهير يحترق نصفه السفلي فقط.. غرائب ظاهرة الاحتراق الذاتي

هل يجوز الجمع بين زوجتي وبنت أخيها؟ دار الإفتاء تجيب

2 hours ago

332 🔥

هل يجوز الجمع بين زوجتي وبنت أخيها؟ دار الإفتاء تجيب

أضحك الجمهور بخفة دمه.. وأبكاهم بوفاته المأساوية.. تعرف على قصة وفاة الفنان غريب محمود

3 hours ago

34 🔥

أضحك الجمهور بخفة دمه.. وأبكاهم بوفاته المأساوية.. تعرف على قصة وفاة الفنان غريب محمود

ماتت زوجته محروقة ودخل في عالم الإلحاد.. محطات قاسية في حياة محمود الجندي

3 hours ago

13 🔥

ماتت زوجته محروقة ودخل في عالم الإلحاد.. محطات قاسية في حياة محمود الجندي

مع بداية الامتحانات! حضري لأطفالك شرائح اللحم المغذية

5 hours ago

5 🔥

مع بداية الامتحانات! حضري لأطفالك شرائح اللحم المغذية

هل تعرف أين يقع جبل الموتى ؟ وما سر تسميته بهذا الاسم ؟

6 hours ago

54 🔥

هل تعرف أين يقع جبل الموتى ؟ وما سر تسميته بهذا الاسم ؟

"قصة" ذهبت الأم إلى منزل والدها فشاهدت مفاجأة جعلتها تموت وعندما ذهب الابن أصيب بالشلل

6 hours ago

192 🔥

قصة.. غسلوا الجثمان وكفنوه ووضعوه على السرير حتى إحضار النعش..وعندما دخلوا لأخذه رأوا ما أصابهم بالفزع

6 hours ago

1468 🔥

قصة.. غسلوا الجثمان وكفنوه ووضعوه على السرير حتى إحضار النعش..وعندما دخلوا لأخذه رأوا ما أصابهم بالفزع

هذا الأمر في الفيديو الصادم لسقوط طفل بور سعيد يثير الجدل. ومواطنون: "ربنا يحمي ولادنا"

7 hours ago

100 🔥

هذا الأمر في الفيديو الصادم لسقوط طفل بور سعيد يثير الجدل. ومواطنون:

تعليقات