Opera News

Opera News App

رفضت ارتداء الحجاب وليلى مراد عارضت زواجها من ابنها وسر غيرة "نجاة" منها.. أسرار صادمة في حياة "السندريلا"

Shimoo
By Shimoo | self meida writer
Published 27 days ago - 112 views

كتبت شيماء سلامه

نحتفل بالذكرى رقم 78 على ميلاد الفنانة الراحله سعاد حسني، التي ولدت في حي بولاق بالقاهرة في، لأب ترجع أصوله إلى دمشق، هو محمد کمال حسني البابا، وأم مصرية، تنتمي لعائلة من حمص، هي جوهرة محمد حسن

صنعت لنفسها مكانة خاصة داخل قلوب جمهورها،وشغلت المتابعين دائما، ليس فقط بسبب إتقانهاوبراعتها من خلال أدوارها المتنوعة، بل أيضا بسبب الكثير من القصص والأسرار التي رافقتها طوال حياتها وكذلك بعد وفاتها. واليوم نستعرض لكم بعض



أسرار سعاد حسني التي لقبها الجميع ب"سندريلا الشاشة العربية"

كان لسعادحسني

16 أخ وأخت ترتيبها بينهم ال10، ولم يكن لديهاسوی شقیقتين فقط هما "کوثر" و"صباح"، والبقية ثمانية أخوة من جهة أبيها منهم أربعة ذكور وأربع إناث، وستة أخوات من جهة أمهاثلاثة ذكور وثلاث البنات


وتعد الفنانة نجاة الصغيرة أشهر أخوات سعاد حسني، حيث تكبرهاب5 سنوات، وهما أختين من الأب فقط، وقد نشأت الفنانتان في بیت واحد، وكان من الواضح وجود غيرة بين سعاد ونجاة دومابسبب دخولهما في الوسط الفني سوية، مما تسبب في فتور العلاقةبينهما.

ويقال إن غيرة نجاة من شقيقتها كانت سببا رئيسيا في ابتهاسعاد حسني عن مجال الغناء، حيث كانت نجاة تعلم أن سعادتفوقها جمالا وخفة دم، وهو أمر يساعدها على تقديم كافة أدوارالتمثيل، بجانب نوعية أخرى من الأغنيات، ما جعل نجاة تتدخل لدى الشعراء والملحنين وتحاول إبعادهم عن العمل مع سعاد، فتوترت علاقة الشقيقتين تماما.

عارضت ليلى مراد زواجها من ابنها

في عام 1981، تزوجت سعاد حسني من زكي فطين عبد الوهاب،وذلك بعد طلاقها من المخرج علي بدرخان، ولم يستمر هذا الزواج أكثر من بضعة أشهر، وذلك لمعارضة الفنانة ليلى مراد، والدة زكي،هذا الزواج لصغر سن ابنها، والذي كان لا يزال طالبا في السنةالنهائية بقسم الإخراج في معهد السينما.

رفضت ارتداء الحجاب

قدمت السندريلا آخر أعمالها الفنية وهو فيلم "الراعي والنساء" في عام 1991، وحصلت عنه على جائزة مهرجان الإسكندرية، وعانت سعاد حسني من مشاكل في فقرات العمود الفقري، مما أدى لتراجع أدائها، فابتعدت عن الفن بالتدريج، ثم بدأت في اكتساب الوزن الزائد وأصيبت بشلل في الوجه والتهاب في العصب السابع.

وبرغم محاولات بعض الفنانات اللاتي اعتزلن الفن وارتدینا لحجاب، إقناع سعاد حسني بارتداء الحجاب، إلا أنها

رفضت هذاالأمر، وكانت تسعى لاستكمال علاجها في لندن، وانقاص الوزن الذي اكتسبته، وذلك بسبب رغبتها في العودة للفن مرة أخرى، وحرصت على توصية طبيبها بعدم نشر أي صورة لها في هذه الحالة، خوفاعلى صورتها الجميلة في عيون الجمهور.إلا أن القدر لم يمهلها الوقت للعودة للتمثيل مرة أخرى، حيث توفيت في 21 يونيو عام 2001، إثر سقوطها من شرفة شف صديقة لها من الدور الخامس، وظلت وفاتها لغزا محيرا حتى هذه اللحظة.


المصدر من هنا

https://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2005/06/24/24082.html

Content created and supplied by: Shimoo (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

تعليقات