Sign in
Download Opera News App

 

 

بسبب الصراع الداخلي.. مقتل وإصابة 262 مواطنا في هجوم بـ«الصواريخ والمدافع» على إثيوبيا من قوات الأمن

عاشت السلطات الإثيوبية ليلة سوداء خلال الساعات الماضية، بعد تعرضها لحوادث مؤسفة دامية داخل العديد من المناطق إما بشمال العاصمة أديس أبابا أو بالحدود الإثيوبية، إثر هجوم ناري عنيف تارة واشتباكات عرقية بين أهالي الأقاليم.

وتشهد الولايات الإثيوبية الفترة الحالية العديد من الأحداث المؤسفة والتوترات نتيجة النزاعات الحدودية وأبرزها القائمة بين إقليمي عفر وصومالي، وكذلك النزاع المسلح في أكبر الأقاليم الإثيوبية «تيجراي» شمال البلاد.

نزاعات مسلحة

وقُسمت الولايات الإثيوبية إلى10 أقاليم إدارية على أسس عرقية ذات السلطات الواسعة المستقلة، وتشهد العديد من هذه الأقاليم نزاعات مسلحة نتيجة الخلافات على مناطق حدودية أو النزاعات المسلحة نتيجة أسباب سياسية وتنتهي في بعض الأحيان إلى أعمال عنف دموي.

هجوم عنيف

ووقعت خلال الساعات الماضية هجوم عنيف واشتباكات بالأسلحة النارية بمنطقة هاروكا التابعة لإقليم صومالي، وقال أحمد كالويتي، المتحدّث باسم إقليم عفر، إن قوات الأمن الصومالية شنّت هجوماً عنيفًا على منطقة هاروكا وأطلقت النار على السكّان.

الصواريخ والرشاشات

وأكد أحمد كالويتي، أن الهجوم العنيف تسبب في مقتل ما لا يقل عن 30 شخصًا من أهالي البدو، وإصابة50 آخرين بجروح، وأن هذه الهجمات العنيفة لم تنتهي، وعادت من جديد في فجر الثلاثاء الهجوم العنيف على منطقة هاروكا ومنطقتين مجاورتين من خلال قاذفات الصواريخ والمدافع، وقتلت عدد كبير غير معروف من الأشخاص المدنيين ونساء وأطفال على غفلة أثناء النوم.

وقالت وكالة الأنباء الفرنسيو «فرانس برس»، أن مزاعم وتصريحات عبدو حلو المتحدث باسم منطقة صومالي لا يمكن التحقق بشكل مستقل، والذي اتّهم قوات الأمن العفارية بالقيام بأعمال العنف، وهجوم شرطة عقار على أفراد من البدو، وأن الهجوم مازال مستمر وأن السلطات الحكومية الفيدرالية لم تتخذ أي إجراء لتهدئة الوضع في المنطقة.

هجوم أخر

ومن ناحية أخرى، أعلنت السلطات المحلية الإثيوبية عن حصيلة هجوم آخر وقع بين أفراد من إتنية الأوطرومو وآخرين من إتنية الأمهرة، وتتسبب في مقتل 68 شخصًا قتلوا وأصيب 114 آخرون بجروح نتيجة هجوم المجموعتين العرقيتين الرئيسيّتين في البلاد.

المصدر

https://m.elwatannews.com/news/details/5421453

Content created and supplied by: Gamila_mohamed (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات