Sign in
Download Opera News App

 

 

حكاية مذبحة إسرائيلية لم تُمح من ذاكرة المصريين.. وهذا كان رد الجيش المصري عليها

تحل، اليوم الخميس، الذكرى الـ51 لمذبحة شهداء مدرسة بحر البقر ففى صباح يوم الأربعاء 8 أبريل 1970م فى الساعة التاسعة صباحا، حيث قامت 5 طائرات إسرائيلية من طراز إف-4 فانتوم، بقصف المدرسة وتدميرها على أجسام التلاميذ الصغار وهذا الهجوم الوحشى خلف حالة من الغضب والاستنكار العالمى.

الدكتور ممدوح غراب، محافظ الشرقية، وضع إكليلاً من الزهور على النصب التذكارى لمذبحة شهداء مدرسة بحر البقر بمركز الحسينية، والتى ارتكبها العدو الصهيونى فى صباح الثامن من أبريل عام 1970، ضد أطفال عزل، بالطائرات الإسرائيلية وراح ضحيتها 30 تلميذًا وأصيب 50 آخرين، وذلك تخليدًا لذكرى الشهداء من أبناء القرية، وتكريماً لدماء التلاميذ الطاهرة التى روت أرض الوطن وكانت بمثابة القوة الفاعلة لتحقيق انتصارات حرب أكتوبر 1973 واسترداد أرض سيناء الغالية .

الراحل اللواء أحمد رجائى عطية، أسد الصاعقة المصرية، ومؤسس المجموعة 777 قتال،كشف فى كتاباته عن كواليس مذبحة بحر البقر وقال: "عندما خسرت مصر معركة 1967م توقعت إسرائيل أن مصر سوف تنقلب على نفسها وتأمر هي بتشكيل حكومة مصرية عميلة على غرار حكومة فيشي بعد هزيمة فرنسا في الحرب العالمية الثانية لكن مصر رفضت الهزيمة ووقف الشعب وراء قيادته وصمدت مؤسساتها من جيش وشرطة وقضاء شامخ وخاصة قواتها المسلحة والتى ساهمت الدول العربية فى ذلك" وأضاف في مذكراته:" أمدتنا العراق بالطائرات الميج والجزائر بالطائرات وشيك بنكى مفتوح لإعادة التسليح بجانب السعودية وكذلك ليبيا بطائرات الميراج والدبابات وقطع المدفعية".

اللواء أحمد رجائى عطية تابع: "بدأت إسرائيل تعيشنا فى حالة اللاحرب واللاسلم حتى تسقط الدولة بمؤسساتها من الداخل كما يفعل العدو الإخوانى بأن تعيش مصر فى حالة اللاأمن واللافوضى وأشار إلى أن "إسرائيل استغلت معارك الاستنزاف بيننا وبينهم بضرب العمق المصرى المدنى والذى تفاخرت به بكلمة.. اليد الطولى لإسرائيل.. وكان أشهرهم ضرب أطفال مدرسة بحر البقر وسجن أبو زعبل، ولكن القيادة المصرية وشباب القوات المسلحة أعطت إسرائيل درس تلو الدرس حتى قطعت يد إسرائيل الطولى".

مؤسس المجموعة 777 قتال، أضاف: "أود هنا أن أذكر أهم العمليات ضد الأهداف المدنية الإسرائيلية ردا على مذبحة مدرسة بحر البقر فكانت ضرب مدينة إيلات وضرب مصنع سدوم ومصنع تمناع وكلهم فى العمق الإسرائيلى، واذكر أهم أبطال هذه العمليات وهم الرائد عصام الدالى والنقيب على عثمان وعبد الله الشرقاوى ومروان عبد الحكيم.

السيدة نبيلة على محمد حسن، تحرص على مدار 51 عاما إحياء ذكرى استشهاد نجلها "ممدوح حسنى" ابن الـ6 أعوام فى مذبحة مدرسة بحر البقر، بالتوجه إلى النصب التذكارى بمدخل قرية 2 بحر البقر لقراءة الفاتحة على روحه الطاهرة وأرواح زملاءه، لن يمحى من ذاكرة السيدة العجوز تفاصيل يوم 8 أبريل من عام 1970، واصفة هذا اليوم، باليوم الأسود فى حياتها وحياة أهالى شهداء مدرسة بحر البقر، قائلة: أصيبت بالقلب من هول هذا اليوم، فصوت طائرات الفانتوم لن أنساه أبدا ولن يروح من ذكرتى.


المصادر


https://m.vetogate.com/Section-39/%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1-%D9%85%D8%B5%D8%B1/%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%B5%D9%8A%D9%84-%D9%85%D8%B0%D8%A8%D8%AD%D8%A9-%D8%A8%D8%AD%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%82%D8%B1-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B1%D9%8A-%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87%D8%A7-4319446


https://arabic.rt.com/middle_east/1219422-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%83%D8%B1%D9%89-51-%D9%84%D9%80-%D9%85%D8%B0%D8%A8%D8%AD%D8%A9-%D9%85%D8%AF%D8%B1%D8%B3%D8%A9-%D8%A8%D8%AD%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%82%D8%B1-%D9%81%D9%8A-%D9%85%D8%AD%D8%A7%D9%81%D8%B8%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B1%D9%82%D9%8A%D8%A9-%D8%A8%D9%85%D8%B5%D8%B1/


https://m.youm7.com/story/2021/4/7/%D9%85%D8%AD%D8%A7%D9%81%D8%B8-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B1%D9%82%D9%8A%D8%A9-%D9%8A%D8%B6%D8%B9-%D8%A3%D9%83%D9%84%D9%8A%D9%84%D8%A7-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B2%D9%87%D9%88%D8%B1-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B5%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B0%D9%83%D8%A7%D8%B1%D9%89-%D9%84%D8%B4%D9%87%D8%AF%D8%A7%D8%A1/5272037


https://m.youm7.com/story/2021/4/8/%D8%A8%D8%AD%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%82%D8%B1-51-%D8%B9%D8%A7%D9%85%D8%A7-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D8%B2%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D9%84%D9%8A%D8%A9-%D8%A8%D8%AD%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D8%A7%D8%A6%D9%83%D8%A9-%D9%81%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D9%88/5273593

https://www.soutalomma.com/Article/966697/%C2%AB%D8%AF%D9%85%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%B0-%D8%A8%D9%83%D9%84-%D9%85%D9%83%D8%A7%D9%86%C2%BB-%D9%85%D8%B4%D8%A7%D9%87%D8%AF-%D9%84%D8%A7-%D8%AA%D9%86%D8%B3%D9%89-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%83%D8%B1%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%8051

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات