Sign in
Download Opera News App

 

 

"طبول الحرب" قرب أوكرانيا

اعلن الكريملن انه يخشي اسستئناف القتال علي نطاق واسع في اوكرانيا وانه قد يتخذ خطوات لحماية المدنيين هناك وذلك ياتي في تحذير صارخ يأتي وسط حشد من القوات الروسية ويعكس بيان دميتري بيسكوف، المتحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتن، تصميم الكرملين على منع أوكرانيا من استخدام القوة لمحاولة استعادة السيطرة على الأراضي التي تقبع في أيدي الانفصاليين شرقي البلاد.

من جانبه، رفض قائد الجيش الاوكراني المزاعم الروسية بأن قوات بلاده تستعد لشن هجوم على متمردي الشرق.

وكتب راب على حسابه في "تويتر" اليوم الأحد أن لندن وواشنطن "تعارضان بشدة الحملة الروسية الرامية إلى زعزعة استقرار أوكرانيا"، مضيفا أنه ونظيره الأمريكي أنتوني بلينكن "اتفقا على أنه ينبغي لروسيا خفض التصعيد فورا وتطبيق الالتزامات الدولية التي تبنتها ضمن منظمة الأمن والتعاون في أوروبا".

وتابع: "دعمنا لسيادة أوكرانيا لا يزال ثابتا".

وتأتي هذه التغريدة على خلفية جولة جديدة من التصعيد حول جنوب شرقي أوكرانيا، وسط مخاوف من تجدد الأعمال القتالية واسعة النطاق بين قوات حكومة كييف وجمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين المعلنتين ذاتيا.

ويتبادل طرفا النزاع في الفترة الأخيرة اتهامات بخرق نظام وقف إطلاق النار، لاسيما باستخدام قنابل محرمة بموجب اتفاقات مينسك من قبل القوات الحكومية.

وشددت روسيا مرارا وتكرارا على أنها ليست طرفا في النزاع الأوكراني وأن حشد قواتها قرب حدود أوكرانيا يحمل طابعا احترازيا حصرا وليس موجها ضد أي طرف.

قال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، إنه لا أحد في الكرملين يتجه نحو الحرب ضد أوكرانيا، بل ولا أحد يتقبل مجرد طرح هذه الفكرة.

وفي تصريحات لبرنامج "موسكو. الكرملين. بوتين" الأسبوعي الذي يبثه الصحفي بافل زاروبين على قناة "روسيا 1" التلفزيونية، قال بيسكوف اليوم الأحد: "بالطبع لا ينوي أحد التوجه نحو حرب (مع أوكرانيا) ولا أحد يتقبل حتى مجرد فكرة إمكانية نشوب مثل هذه الحرب".

وأشار المتحدث باسم الكرملين إلى إنه "لا يوجد هناك أيضا من يتقبل فكرة إمكانية نشوب حرب أهلية في أوكرانيا".

لماذا تتصاعد التوترات بين أوكرانيا وروسيا؟

تعمل روسيا على تعزيز قواتها على الحدود الأوكرانية، بيد أنها تؤكد في ذات الوقت أنه لا ينبغي اعتبار ذلك بمثابة تهديد.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين بساكي، إن عدد القوات الروسية هناك يعد الأعلى منذ عام 2014، عندما بدأ الصراع في شرقي أوكرانيا، ووصفت الوضع بأنه "مقلق للغاية".


كما شهدت الأشهر الأخيرة تفاقم حدة الاشتباكات بين القوات الأوكرانية والمتمردين الذين تدعمهم موسكو داخل منطقة دونباس.

وارتفع عدد القتلى خلال العام الجاري، بمقتل جندي أوكراني آخر يوم الخميس، إلى 25 قتيلا، وكان العام الماضي وحده قد شهد مقتل 50 جنديا أوكرانيا.

وقال المتمردون إن أحد مقاتليهم قُتل في نفس اليوم عندما أطلقت القوات الأوكرانية 14 قذيفة هاون على قرية في ضواحي مدينة دونيتسك.

وفي مؤشر آخر على خطورة الوضع، زار الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، المنطقة يوم الخميس لتفقد "مواقع التصعيد" و"مساندة الجنود في الأوقات العصيبة في دونباس".

الصدر 1

المصدر 2

المصدر 3

المصدر 4

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات