Opera News

Opera News App

القسيمة... أرض بطولات لا تقل عن البرث في وسط سيناء

محمدعلام14
By محمدعلام14 | self meida writer
Published 17 days ago - 83 views

عندما دفعت القيادة العامة للقوات المسلحة بعناصر قواتها إلي شمال سيناء للتصدي للجماعات الإرهابية هناك والتي استغلت ظروف متعددة بداية من ثورة ٢٥ يناير وضعف أجهزة الأمن الداخلية لفترة تلتها، ثم القفز علي حكم مصر من جماعة هددت شعب مصر بين أن تحكمه أو تقتله، ودعم من جهات وأطراف وأجهزة استخبارات ودول خارجية كانت تحلم فقط بلقطات شاهدنا مثلها في سوريا والعراق وليبيا واليمن، لتنقل علي الشاشات رفع رايات تلك الجماعات فوق المباني الحكومية الرسمية المصرية أو مواقع الشرطة المدنية أو القوات المسلحة.

خيرة الشباب:

اندفع الشباب والرجال من القوات المسلحة ليس تنفيذا فقط لأوامر قيادتهم، بل وفاءا بعهد وقسم قطعوه علي أنفسهم بالحفاظ علي أمن مصر والحماية والدفاع عنها برا وبحرا وجوا.

كانوا شبابا من خيرة شباب هذه الأمة المصرية، يصدق فيهم قوله عز وجل في الآية الثالثة عشر من سورة الكهف : ((نَّحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُم بِالْحَقِّ ۚ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى)).

أحمد منسي من الصاعقة، هارون من المشاة، محمد أحمد جعفر من نسور الجو، وغيرهم كثيرون في لوحة الشرف والمجد والفخار. من بينهم ١٢ شهيدا من قوة كمين القسيمة.

رد الشائعات:

كانت من احدي الدلالات الهامة في معارك معسكر القسيمة المتعددة وهو أحد أهم معسكرات القوات المسلحة في سيناء والذي تعرض لأكثر من هجوم فشلت العناصر الإرهابية فيها جميعا من دخول المعسكر ولو للحظات.

ففي القسيمة كان الرد علي إحدي أكثر شائعات الجماعات الإرهابية وذيولها الإلكترونية ومفادها أن الضباط أو المجندين من ابناء قادة الجيش الكبار، لا يتم الدفع بهم في شمال سيناء حيث المعارك.

بدمه رد الشهيد الملازم أول "عمر محمود فهمي نصار" نجل اللواء محمود نصار وهو "رئيس أركان الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة" حينها.

اللواء نصار علي رأس طاولة اجتماعات

وكأن الملازم عمر أراد التأكيد للخونة علي كذبهم، فإنه وفي العام ٢٠١٦ اصيب في اشتباك اثناء دفاعه عن "كمين زقدان" وهو الهجوم الذي نجح فيه الشهيد في تصفية ٤ عناصر إرهابية، فلو خافهم البطل، أو خاف والده علي فلذة كبده لكان قد نقله للقاهرة أو أي مكان بعيدا عن شمال سيناء وخصوصا أنه لم يكن يلام وقتها. لكنه القسم والشرف العسكري المصري الذي لا يعرفه هؤلاء.

موقع حيوي:

لفهم الأمر بشكل أوضح، يجب علينا توضيح أن معسكر "القسيمة" يقع ضمن نطاق عمليات وتواجد قوات الجيش الثالث الميداني، تحديدا بوسط سيناء.

القسيمة هي منطقة تشتهر بأشجار الزيتون، وتقع داخل جبل ممتد بالقرب من جبل الحلال، ومنطقة وسط سيناء بالأصل هي منطقة جبلية صعبة التضاريس، بها العديد من المغارات والكهوف والشقوق التي يصل عمقها إلي ٣٠٠ متر، ولذا كانت هذه المنطقة محورا هاما لنشاط العمليات الإرهابية واتخذتها مكانا لحشد مخازن أسلحتها ومعداتها وتشوينات الطعام، قبل تطهيرها تماما ببطولات وتضحيات القوات المسلحة والشرطة المدنية.

كثيرا ما اعتمدت الجماعات الإرهابية في الهجوم علي القوة النيرانية العالية بضرب قذائف "ار. بي. جي. ٧" عوضا عن الاشتباك النيراني الذي اثبتت كل الاشتباكات انهم لا يقدرون علي مجابهة جند مصر فيه.

جيفة إرهابي صفته قوات الجيش في القسيمة بجواره قاذف ار.بي.جي معبأ

من شهداء القسيمة:

*قائد المعسكر المقدم أركان حرب أحمد الخولي الذب قام بالانضمام للقوة المدافعة عنه، وقد نال الشهادة خلال هجوم عام ٢٠١٨. هو نفس الهجوم الذي تم احباطه وقتل رجال المقدم الخولي ١٤ إرهابي خلاله.

*الملازم أول خالد إبراهيم محمد سليمان، استشهد مع قائده أحمد الخولي، فجر ١٤ أبريل ٢٠١٨، اندفع ابن الثالثة والعشرين من غرفته التي دخلها احد الجنود مصابا ليدافع هو عن رجاله واستشهد خارج سور المعسكر وهو يمنع الإرهابيين حتى من مجرد الاقتراب منه.

*أشرف إبراهيم جاد، نقيب بالشرطة، ومن أبرز رجال العمليات المكافحة للجماعات الإرهابية في سيناء اذ قاتل هناك ثلاث سنوات متصلة، استشهد اثناء التصدي لهجوم علي معسكر للقوات المسلحة في القسيمة.

تدخل الشهيد جاد في القتال وهب لمساندة زملائه في القوات المسلحة.

قتل قبل استشهاده اثنين من الإرهابيين بسلاحه الشخصي، كانت اصابته التي ادت لاستشهاده عبارة عن طلقتين في القدم، واثار انفجار قام به إرهابي مفخخ فجر نفسه قبل أن يقضي عليه الشهيد.

---المصادر:

*القناة الرسمية لقناة صدي البلد علي موقع يوتيوب:

https://youtu.be/zAyPkw1koEk

*اليوم السابع:

https://www.youm7.com/2921729

*الوطن نيوز: https://m.elwatannews.com/news/details/1520015

*الشروق نيوز:

https://www.shorouknews.com/mobile/news/view.aspx?cdate=11052018&id=6fa13990-9c07-4bb3-8093-ec764a58e629

*كنوز عربية- مقال بقلم عميد أركان حرب / حسام صلاح:

https://kenoozarabia.com/2020/08/08/%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%87%D9%8A%D8%AF-%D9%85%D9%82%D8%AF%D9%85-%D8%A7%D8%AD-%D8%A7%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%AD%D8%A7%D9%85%D8%AF-%D8%B0%D9%83%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%88/

*اليوم السابع:

https://www.youm7.com/3744028

*صحيفة الدستور المصرية:

https://www.dostor.org/2545144

*روز اليوسف:

https://www.rosaelyoussef.com/414390/%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%87%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D9%82%D8%A8-%D8%A8%D9%80%D8%A3%D8%B3%D8%AF-%D8%B3%D9%8A%D9%86%D8%A7%D8%A1-%D8%AA%D8%B1%D9%88%D9%8A-%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%B5%D9%8A%D9%84-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B4%D9%87%D8%A7%D8%AF%D9%87-%D9%81%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D9%88

Content created and supplied by: محمدعلام14 (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

لن تصدق ماذا حدث لجثمان «علاء ولي الدين» بعد دفنه بـ18 عاما

13 minutes ago

24 🔥

لن تصدق ماذا حدث لجثمان «علاء ولي الدين» بعد دفنه بـ18 عاما

بعد وفاة حرم «رئيس مصر الأسبق».. إليك كواليس 8 أيام حكم صوفي أبو طالب خلالها مصر.. وهذه أبرز قرارته

22 minutes ago

21 🔥

بعد وفاة حرم «رئيس مصر الأسبق».. إليك كواليس 8 أيام حكم صوفي أبو طالب خلالها مصر.. وهذه أبرز قرارته

أحمد صفوت.. تعرّف على الفنان ابن "بنها" وعلي زوجته المذيعة الجميلة "ياسمين هنداوي"

23 minutes ago

87 🔥

أحمد صفوت.. تعرّف على الفنان ابن

هل تعرف من هما "الاثنين" في قوله تعالى: "ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن"؟

48 minutes ago

5 🔥

هل تعرف من هما

محمد رياض.. هذا هو عمله قبل التمثيل.. وهذا ابنه الأكبر "فولة وانقسمت نصين"

58 minutes ago

89 🔥

محمد رياض.. هذا هو عمله قبل التمثيل.. وهذا ابنه الأكبر

(قصة) قتل زوجته أمام المعازيم في ليلة الفرح.. وعندما سألته الشرطة عن السبب كانت الصدمة للجميع

1 hours ago

88 🔥

(قصة) قتل زوجته أمام المعازيم في ليلة الفرح.. وعندما سألته الشرطة عن السبب كانت الصدمة للجميع

هدى هانى.. هذا ابنها الذى قام بدور حفيد عادل إمام فى "صاحب السعادة".. وشقيقة والدها فنانة مشهورة

1 hours ago

819 🔥

هدى هانى.. هذا ابنها الذى قام بدور حفيد عادل إمام فى

حقيقة وفاة الداعية الإسلامي محمد حسان.. ومتابعون: «يارب استرها»

1 hours ago

353 🔥

حقيقة وفاة الداعية الإسلامي محمد حسان.. ومتابعون: «يارب استرها»

لن تصدق من هي المرأة التي تزوجها "سمير غانم" قبل "دلال عبد العزيز"

2 hours ago

992 🔥

لن تصدق من هي المرأة التي تزوجها

شاهد بالصور..أبناء الفنان "أشرف عبد الباقى" وزوجته الفائقة الجمال

2 hours ago

234 🔥

شاهد بالصور..أبناء الفنان

تعليقات