Sign in
Download Opera News App

 

 

قصيدة (ربيع الهوى).. الجيش المصرى يحمي مصر


قصيدة ربيع الهــوى

للشاعر عبد الرحمن توفيق

من بحر الكامل التام "متفاعلن"

يَا مِصْرُ فِيكِ رَبِيعُ قَلْبِى وَالْهَـوَى **** وَالْعِشْـقُ طِيلَةَ غُـرْبـَـتِى شَاقَ النَّـــوَى


فِي غُرْبَتِى عَزَفَ الْغَــرَامُ حِـكَايَتِى **** بَيْنَ الْبِلَادِ وَمَـا يُحَــاكُ وَمَـا احْـــتَوَى


جُمِـــعَ الْعَــتَادُ مُلَبّيًا شَـــدْوَ الْفَــلَا **** وَسَــطَ الْغُـيُومِ كَأَنَّـهْ وَسَـــقَ الْقُـــوَى


وَكَأنَّهُ أسَـدُ الشَّـرَى قَضَمَ الْجَوَى **** فَكَّ الْقِــنَا بَيْنَ الْعَــرَا قَصَـــمَ الصُّـــوَى


وَالْعَصْفُ رِيحًـا زَادَهُ ظُـلَمُ الدُّجَى **** وَالنـُّورُ اشْــرَقَ طَلْــعـُهُ قَمَــرُ انـْـتـوَى


وَيُضِئُ نُورُ الحَـقِّ قَلْــبِى مَادِحًـا **** وَبِصَـفْوِ تَقْـــوَى الْعَابِـدِينَ قَـِد انْـْــزَوَى


بِجِــوَارِ طـُـورِ اللهِ صَــــارَ مُهَــلِّلَا **** مَا أدْبَـرَ جَيْـــشٌ وَمَا تَــرَكَ الطـُّــــوَى


يَا مَنْ يُجَاهِــدُ فِي سَــبِيلِ عَقِيـدَتِى **** انَّ الْكِــفَاحَ بِرَوْضَـتِى عَــبَقُ الــرِّوَا


تُسْــقَى بِعَينِ الْخُلْــدِ مَـذْقِ دِمَـــائِنَا **** وَيَفُـوحُ مِسْـكًا للظـِّبَى عِطْــرًا ثــَـوَى


وَشَـهِـيدُ أرْضٍ لَنْ يُعِــزَّ دِمَـــــاءَهُ**** لسَــبِيل جَيْـشٍ والْعُــدُولُ به اسْـــتَوَى


وَنُوَاحُ أهْلُ الشِّـرْكِ أحْـزَنَ غَـمَّهُ **** كَالْمُغْـرِضِــينَ الْحَاقِــدِينَ لِذِى الْقُــوَى


هَرَعُوا الْخُطَى وَبِفَزْعَةٍ طَلَبُوا الْمَدَى**** هَلَعُوا الشَّدَائِدَ خِـيفَةً تَرَكُـوا الثّـَّوَى


عُرِفَتْ بِمِصْـــرَ رِجَالُـهَا فَــنَّ الْقِــنَا **** مَا حَـاكَهَا شَـرْقٌ وَلَا غَــرْبَ النَّــوَى

***********

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات